الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف بمركز الدراسات و البحوث الانسانية و الاجتماعية بوجدة/الحلقة الأولى

25706 مشاهدة

ينظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة دورة تكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف لفائدة عدد مهم من المستفيدين : أطباء – مهندسون – صيادلة – محامون – أساتذة – طلبة …، وذلك ابتداء من يوم السبت 20 فبراير إلى غاية 10 أبريل 2010، كل مساء سبت.
حيث قسم المركز المشاركين لفوجين، الفوج الأول قام بتأطيره الأستاذ عبد العزيز فارح أستاذ كلية الآداب بوجدة ، أما الفوج الثاني أطره الأستاذ عمر آجة أستاذ بكلية الآداب، شعبة الدراسات الإسلامية.فالحلقة الأولى ليوم السبت 20 فبراير 2010 كانت بعنوان:” مكانة السُّنة في الإسلام وحُجِّيتها في التشريع (خدماتها).– شرف أصحاب الحديث وفضل الاشتغال بالحديث.” في مقدمة عامة :ألقي الضوء على النظرة الانتقاصية للسنة النبوية التي يتعامل بها بعض المثقفين والنخب نتيجة إطلاعهم على كتابات الغربيين (ما يطلق عليهم بالمستشرقين) مما أدى إلى تسرب تحريف حول معاني السنة النبوية ومكانتها في الدين.فقد جاءت السنة النبوية في مرحلة من التاريخ علما أن العرب كانوا يعيشون في مرحلة تتصف بعصر الجاهلية وبمجيء السنة جعلها تحدث زلزالا أصاب المجتمع العربي آنذاك.

 أهمية السنة في التشريع:فالسنة النبوية تأكيدا على أهميتها تعد مصدر من مصادر التشريع دل على ذلك القرآن الكريم، وهذا ما أفاض فيه الشيخ عبد الغني عبد الخالق في كتابه “حجية السنة”، بل السنة نفسها أكدت على اتباع السنة وتحكيمها لقول النبي عليه الصلاة والسلام: «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي، عضوا عليها بالنواجد ».أما الأدلة العقلية : فهي تبين أن السنة دليل من أدلة الدين، لأن القرآن الكريم ذكر آيات مجملة وغير مفصلة، فلو لم تشمل السنة النبوية عدد ركعات الصلاة وكيفية أدائها على سبيل المثال ونفس الشيء في الوضوء والحج والزكاة وغيرها من المسائل العملية ما سيجعل فراغا في تفاصيل تطبيق أحكام القرآن. وقد ورد عن الإمام الشافعي (ت 204هـ)في هذا الخصوص قوله : “القرآن أحوج إلى السنة من السنة إلى القرآن”، باعتبار السنة مفسرا للقرآن وشارحة لمراده، وتخصيصا للعام ومقيدة للمطلق.. فالآية حينما جاءت بقوله تعالى ” أحل الله البيع وحرم الربا” جاءت مجملة فوقف بيانها على تفصيل النبي من تحريم لبعض البيوع، مثل نهيه صلى الله عليه وسلم لبيع الثمار قبل نضجها مما قد يلحق ضررا بالمشتري وهو ما سمي بالغبن. ونهى كذلك عن بيع تلقي الركبان وعن الاحتكار، ونهيه عن بيع الحاضر للبادي رفعا للضرر الذي قد يلحق المشتري. وهناك مثال ثاني حول آية (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فدروا البيع واسعوا إلى ذكر الله)، فكل عقد في وقت الجمعة باطل ونهى النبي عن إبرام العقود أثناء أداء الجمعة، فاحتاجت الآية للسنة في تحديدها. كما أن للسنة أحكام زائدة وجديدة مثال : زكاة الفطر.لهذا كان الغرض من تعطيل السنة أساسا لتعطيل القرآن الكريم. فالسنة تلي القرآن في الرتبة من حيث التشريع وكذا التربية والتوجيه.وقسمت السنة إلى 3 أحكام:• أحكام العبادات• أحكام المعاملات• أحكام السلوك أو الأخلاق

 سر اهتمام الصحابة بالسنة النبوية:كان للصحابة تعلق عظيم بالنبي من تبجيل وتعظيم بسنته، فالتضحية كانت بادية بالمال والنفس والأهل والوقت.. وحرص الصحابة على مجالس النبي صلى الله عليه وسلم، ويتجلى ذلك في التناوب بين العمل والمجالسة، وهذا ما خصص له الإمام البخاري (ت 256هـ) في الجامع الصحيح بابا سماه بباب التناوب في العلم. تدوين السنة:زعم المستشرقون أن السنة لم تدون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، تشبيها لما قد وقع من تحريف في كتب النصارى واليهود.فالمدونون في عهده نموذجا:– عبد الله بن عمرو بن العاص كتب الأحاديث في صحيفة سماها “الصادقة” وقد كتب فيها 1000 ألف حديث نبوي شريف، وقد قال النبي لابن عمروا : ” أكتب، فوالذي نفسي بيده ما خرج منه إلا حق”، أما عبد الله بن عمروا قال عن نفسه: ” ما يرغبني في الحياة إلا خصلتان: الصادقة والوهط”الوهط: أرض أوقفها أبوه ابن العاص على الفقراء.وهناك من المدونين في عهده صحابة أجلاء كثر : كجابر بن عبد الله، وعلي بن أبي طالب، وسمرة بن جندب وغيرهم..فهناك أشياء كثيرة دونت في عهده :– الرسائل التي كان يرسلها إلى االولاة– الرسائل التي كانت تصل قادة الجيش– رسائله صلى الله عليه وسلم للملوك– الموائيق : من قبيل دستور المدينة ، صلح الحديبية ، عهد الأمام لسراقة بن مالك…

يتبع

الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف
الدورة التكوينية في مدخل إلى علوم الحديث الشريف

انجز التقرير: طاقي محمد و عبد الناصر بلبشير و هما من بين المستفيدين من هده الدورة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz