الدكتور ناصر عوكاشة: المصاب بالسكري الذي يعالج بحقن الأنسولين مباح له الإفطار

29920 مشاهدة
يتوفر الإنسان على مركز في الدماغ ينظم عمليات الجوع والعطش، وهذا المركز متصل بواسطة عروق عصبية مع الجهاز الهضمي، ويتأثر تأثيرا ملحوظا بالنفس الإنسانية، المصاب بداء السكري يصاب بالحرج في هذا الشهر الكريم. لكن في بعض الحالات يكون غير مجبر على الصيام. وهذا ما سنتعرف عليه من خلال الدردشة مع الدكتور ناصر عوكاشة الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي “السعادة” بوجدة.* س: من من المصابين بداء السكري منوعون من الصيام؟
– ج: أولا لابد أن أشير إلى أن الإنسان يجب أن يعلم أن الغاية المطلوبة من خلق الشهوة، هو أن شهوة الطعام إنما خلقت لتبعث على تناول الطعام الذي يحتاجه الجسم للقيام بوظائفه التي تغنيه على العمل والعلم والعبادة، وليست الغاية من الطعام التلذذ به، واللذة عبارة عن إدراك المشتهي، والشهوة عبارة عن انبعاث النفس لنيل ما تتشوقه، وهي لذة عقلية وبدنية مشتركة مع جميع الحيوانات، كلذة المأكل والمشرب غيرها .. أما المصابون بالسكري، فهناك أنواع، أولا هناك من يعالج بحقن الأنسولين، وهناك حالة أخرى لمن يعالجون بأقراص الأنسولين.. أما بالنسبة للحالة الأولى، فهؤلاء هم الممنوعون من الصيام، حيث يباح لهم الإفطار لسبب واحد هو كونهم يعالجون بالأنسولين، حيث يأخذون ما بين 2 و 3 حقن في اليوم، وهم في هذه الحالة يعانون من مضاعفات..* س: قلتم مضاعفات، كيف تفسرون ذلك؟– ج: طبعا مضاعفات خطيرة وضمنها مشكل الكلى، والضغط الدموي.. وأضيف إلى الجواب الأول أن السبب الثاني كون حقنة الأنسولين لها انعكاسات على الصيام، حيث في حالة الصوم، سيصاب المريض بانخفاض في مادة السكر بالدم، وهو ما يعرف بـ: Hypoglycemie.. وثانيا تصاب حالتهم الصحية بلا توازن.. حيث أن التوازن بين السكريات البطيئة والسريعة يحدث مع الإفطار المتواصل للمصاب.. !* س: كيف تصلون لإقناع هؤلاء المرضى بضرورة الإفطار؟– ج: نجد صعوبات كثيرة ٌقناع المريض في هذه الحالة كي لا يصوم، ومنهم من لا يخضع لنصائح الطبيب فيصوم، ويحدث له انخفاض في مادة الكليسيمين، فيجدون أنفسهم بالمستشفى، آنذاك يقتنعون ويعملون بالنصيحة…أحيانا نستعمل لغة خاصة للحوار مع المرضى لإنقاذهم.. وذلك عبر الحوار المباشر من شخص لآخر، والحوار مع المجموعة وذلك بإعداد حصص للتوعية..* س: وماذا عن المرأة الحامل المصابة بالسكري؟– ج: بالنسبة لهذه الحالة، أي المرأة الحامل التي تعاني من السكري لابد أن تقتنع أنها ممنوعة من الصوم، نظرا لكونها مجبرة على أخذ الدواء الذي هو حقن الأنسولين أو ابتلاع أقراص الأنسولين.. وفي حالة العكس، إذا صامت، تترتب عن هذا السلوك عدة عواقب خطيرة إن على مستوى صحتها أو على مستوى صحة الجنين الذي سوف تنقص لديه مواده الغذائية، ويكون مصيره آنذاك الإجهاض..

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz