الدكتور عمر حجيرة وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة وجدة/أنكاد حصيلة أربع سنوات: مواصلة التغيير و الوفاء بالالتزامات أهم المحاور الرئيسية لمجلة “الميزان” التي أصدرها بوجدة

25913 مشاهدة

وجدة : محمد بلبشير

أصدر الدكتور عمر حجيرة وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة وجدة//نكاد للاستحقاقات التشريعية ل 25 نونبر 2011 بمناسبة الحملة الانتخابية لهذه المحطة الوطنية الهامة : أصدر مجلة في عدد خاص بعنوان : الميزان ، تناول من خلالها حصيلة أربع سنوات من مهمته كنائب برلماني لدائرة وجدة/أنكاد ما بين أكتوبر 2007 و نونبر 2011 ، كما تناول بالتحليل استضافته من طرف عدد من القنوات التلفزية و الإذاعية الوطنية و التي من أهمها :

برنامج 45 دقيقة على القناة الأولى ، و برنامج مباشرة معكم على القناة الثانية ، و برنامج مواطن اليوم على قناة ميدي 1 تيفي ، و مجلة البرلمان على القناة الثانية ..

مواصلة التغيير : وفاء للتقليد الذي سنه النائب البرلماني عمر حجيرة عند نهاية كل سنة تشريعية بإصدار نشرة تواصلية ، يقدم فيها للذين وضعوا فيه الثقة و اختاروه نائبا عن الأمة بمجلس النواب و لعامة المواطنين بوجدة ، حصيلة عمله البرلماني و الأنشطة المرتبطة به ، سواء على المستوى التشريعي من اقتراح للقوانين و مناقشتها ، أو على المستوى الرقابي للعمل الحكومي و ترشيد أدائه ، و على هذا المنوال قدم حجيرة لسكان دائرة وجدة/أنكاد مجلة ” الميزان ” لتوثق إلى جانب وسائل إعلامية أخرى حصيلة عمله البرلماني طيلة السنوات الأربع الأخيرة..

و بما أن حزب الاستقلال بوجدة قد جدد الثقة في عمر احجيرة كوكيل للائحته المرشحة لمجلس النواب في هذه الانتخابات بحكم قربه من هموم الوجديين و تفاعلهم مع مشاكلهم اليومية و تواجده الدائم بالمدينة ، فانه يجد نفسه ملزم أخلاقيا للدفاع عن حصيلته من جهة و عن حصيلة عمل الحكومة التي يرأسها حزب الاستقلال من جهة ثانية ، و من المؤكد أن الأمر لا يتعلق هنا بالاكتفاء باستعراض الحصيلة المرضية للعمل الحكومي لحزبه و بعمله التشريعي و الرقابي بمجلس النواب ، و انما بمواصلة العهد مع المواطنين لمواصلة استكمال البناء المؤسساتي و الدستوري القائم على الخيار الديمقراطي و الجهوية المتقدمة ، و جعل خدمة المواطن هدفا أسمى و أولى أولويات تدبير الشأن العام ..بخلاصة مواصلة التغيير..

فتصويت المواطن على الدستور مهمة لم تنته بعد ، بل ان عدم قطع الطريق على المفسدين و تجار الانتخابات الذين هم في الحقيقة متاجرون بآمال و أحلام المواطنين سيكون لا قدر الله كارثة ستذهب بكل المكتسبات.. و من هذا المنطلق – تقول مجلة ” الميزان ” يجب أن تجتمع الإرادة و التعبئة لتكون هناك فعالية و نتائج ايجابية ملموسة ، مثلما تم تحقيقه نسبيا في السنوات الأربع الماضية . فبفضل المجهودات الحكومية ، و بفضل العمل الرقابي للنائب عمر حجيرة و طلباته المقدمة إلى مختلف الوزارات تم تحقيق عدد من المشاريع على أرض الواقع استفاد منها سكان وجدة و المنطقة الشرقية عموما ، و بنفس الإرادة و التعبئة ، نحن مدعوون كمواطنات و مواطنين الى مواصلة أوراش البناء و الإصلاح التي فتحها الدستور الجديد و خلق أجواء الثقة و الاستقرار و التفاؤل نحو المستقبل و توفير مشاريع النجاح أمام شبابنا و فرص الارتقاء و الحياة الكريمة للجميع ، و اختيار الأطر الأنسب لتمثيلنا داخل مجلس النواب للرقي بالعمل البرلماني و التشريعي..   

من مواد المجلة :

1/ تواصل عمر حجيرة مع المواطنين :

دشن حجيرة فوزه في انتخابات 2007 التشريعية بالبدء في تنفيذ برنامج حزب الاستقلال ، كما أن نجاحه تطلب منه بالأساس البقاء على اتصال دائم بالمواطنين الذين صوتوا عليه و وضعوا ثقتهم فيه و الاقتراب أكثر من مشاكلهم و همومهم ..لذلك فانه لم يتردد منذ الوهلة الأولى من انتخابه على وضع اللبنة الأساس لتشييد جسر التواصل بينه و بين المواطنين .كإقدامه على فتح مكتب بمقر حزب الاستقلال بوجدة من أجل استقبال المواطنين و الاستماع لمشاكلهم ، حيث تم استقبال ما يزيد عن 5000 طلب 98 % من هذه الطلبات تعد شخصية تعنى بطلبات الشغل و الانتقال داخل مختلف القطاعات ..أما خلال السنة الثانية قام حجيرة بتغيير إستراتيجيته التواصلية مع المواطنين من خلال تنظيم لقاءات تواصلية مع ساكنة وجدة طيلة السنة ، بالإضافة إلى إصدار مجلة التواصل مع كل نهاية سنة تشريعية يقدم فيها حصيلة عمله التشريعي و الرقابي الذي قام به.

2/ دراسة و إيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية :

اهتم النائب البرلماني عمر حجيرة كثيرا بالمشاكل الاجتماعية العامة التي يعاني منها المواطنون الوجديون و سكان الجهة الشرقية عامة ، و ضمنها القطاع الصحي و القطاع الاجتماعي و القطاع الرياضي و القطاع التعليمي و قطاع النقل.. و عليه فقد اختار عمر حجيرة في أول تجربة برلمانية له في مساره السياسي أن يعطي الأولوية من خلال عمله الرقابي الذي قام به خلال ولايته التشريعية داخل قبة البرلمان إلى مشاكل إقليم وجدة و ساكنته ، إلى جانب كونه نائبا للأمة يساهم في العمل التشريعي للبرلمان فقرر مع البداية الالتحاق بلجنة الشؤون الاجتماعية داخل مجلس النواب التي تضم عددا من الوزارات المهمة كوزارة التعليم و وزارة الصحة و وزارة الشباب و الرياضة و وزارة الأسرة و التضامن و وزارة التشغيل ، اعتبارا منه أن مشاكل مدينة وجدة و ساكنتها هي مشاكل اجتماعية بالدرجة الأولى . و قد استثمر الملتقيات البرلمانية و اللقاءات مع أعضاء الحكومة لإيجاد حلول للمشاكل العالقة و القيام باستقطاب مشاريع جديدة لمدينة وجدة ، و هو ما نجح فيه بنسبة كبيرة ، حيث استجاب عدد من الوزراء و المسئولين للطلبات التي تقدم بها من أجل تحقيق مصالح المواطنين …

3/ ما حققه الحزب من وعود برنامجه الانتخابي :

 الوفاء بالعهد..

لم يتردد الأستاذ عباس الفاسي الأمين العام لحزب الاستقلال و رئيس الحكومة ، لحظة واحدة في التأكيد على أن ” واجب المسئولية يقتضي منا كحكومة ستنتهي ولايتها تقديم الحساب للمواطن في ضوء الالتزامات التي سبق أن تعهدنا بها أمامه كأحزاب للأغلبية أثناء انتخابات 2007 ، و تضمنها بعد ذلك التصريح الحكومي الذي نال ثقة مجلس النواب ” .و مما ميز ويميز برنامج حزب الاستقلال للانتخابات التشريعية السابقة أو المقبلة هو :

جعل التشغيل هدفا أفقيا لمختلف السياسات العمومية و الاستراتيجيات التنموية ، من خلال : مضاعفة الاستثمار العمومي لتسريع وثيرة الأوراش الكبرى ، و إحداث فرص الشغل من 83 مليار درهم سنة 2007 إلى 167 مليار برسم ميزانية 2011 ، مما ساهم في إحداث 120 ألف فرصة شغل كمعدل سنوي ما بين 2007 و 2010..إحداث 115 ألف منصب شغل مباشر ، و حوالي 300 ألف منصب شغل غير مباشر من خلال مصادقة لجنة الاستثمارات على 291 مشروعا استثماريا بمبلغ إجمالي بلغ 241 مليار درهم و ذلك ما بين نونبر 2007 و أكتوبر 2011 . مضاعفة عدد الوظائف العمومية المحدثة حيث تم إحداث 71 ألف منصب شغل في الوظيفة العمومية ما بين (2008 و 2011 ) أي بمعدل 17 ألف منصب شغل في السنة في الوقت الذي لم يكن معدل التوظيف في الولاية الحكومية السابقة يتجاوز 7000 منصب سنويا ، و ذلك من أجل إدماج حاملي الشهادات العليا و توفير الموارد البشرية لانجاز الإصلاحات الإستراتيجية .توظيف 40.000 من حاملي الشهادات منهم 8961 منصب لفائدة مجموعات الشباب حاملي الشهادات العليا العاطلين في إطار كوطا حددتها الحكومة في 10 % ..

ضمان تملك السكن الكريم:

و ذلك لفائدة شرائح واسعة من المواطنين خاصة منهم ذوي الدخل الضعيف و الفئات الاجتماعية الوسطى .

تشجيع الاقتصاد الاجتماعي و التضامني لخلق فرص الشغل .

تخليق الحياة العامة من خلال وضع اليات قانونية لمحاربة الرشوة و الفساد و معاقبة المفسدين .

مجلة الميزان تضمنت كذالك برنامج حزب الاستقلال للانتخابات التشريعية 2011.

و الذي ترتكز خطوطه العريضة على 7 محاور كبرى مرتبطة بأهداف مرقمة ، و تدابير واقعية قابلة للانجاز و مقترنة بمصادر تمويلها ، و ذات وقع اني على العيش اليومي للمواطن و أثر استراتيجي مستقبلي لفائدة بلادنا و أجيالنا المقبلة . و هو برنامج لتنزيل الدستور تنزيلا ديمقراطيا و تحقيق المشروع المجتمعي التعادلي الذي يقوم على التضامن و التماسك الاجتماعي و التوازن و الإنصاف في توزيع الثروات و خلق فرص النجاح و الارتقاء لمواطنينا و التقدم لبلادنا ..

الدكتور عمر حجيرة  وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة وجدة/أنكاد حصيلة أربع سنوات: مواصلة التغيير و الوفاء بالالتزامات أهم المحاور الرئيسية لمجلة "الميزان" التي أصدرها بوجدة
الدكتور عمر حجيرة وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة وجدة/أنكاد حصيلة أربع سنوات: مواصلة التغيير و الوفاء بالالتزامات أهم المحاور الرئيسية لمجلة "الميزان" التي أصدرها بوجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "الدكتور عمر حجيرة وكيل لائحة حزب الاستقلال بدائرة وجدة/أنكاد حصيلة أربع سنوات: مواصلة التغيير و الوفاء بالالتزامات أهم المحاور الرئيسية لمجلة “الميزان” التي أصدرها بوجدة"

نبّهني عن
avatar
bouchareb
ضيف

سلام سي عمر نتمنالك المرتبة الاولى انشاء الله

‫wpDiscuz