الدرك البحري ينقذ "حرّاكة" قضوا أياما بين الأمواج

وجدة البوابة4 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
الدرك البحري ينقذ "حرّاكة" قضوا أياما بين الأمواج
رابط مختصر

تمكنت مصالح الدرك البحري بالعرائش، بتعاون مع البحرية الملكية للقصر الصغير، من إنقاذ عدد من المرشحين للهجرة عن طريق قارب صيد تقليدي، بعدما قضوا أسبوعا كاملا بين الأمواج.

وقال مصدر مطلع إن 28 مغربيا انطلقوا من شاطئ سيدي رحال (بين الدار البيضاء والجديدة)، وبعد قضاء 7 أيام في البحر على متن قارب تقليدي، توصلت مصالح الدرك البحري بنداء استغاثة تفاعلت معه بسرعة، ليتم إنقاذ المهاجرين السرّيّين على بعد حوالي 60 كيلومترا غرب العرائش.

وأضاف المصدر ذاته أن التحريات التي باشرها الدرك البحري بالعرائش، تحت إشراف فعلي لقائد سريتها، وبتعاون مع الدرك الملكي باثنين اشتوكة بسرية الجديدة، مكّنت من التعرف على منظمَي العملية بكاملها، وهما أخوان يملك أحدهما قارب صيد تقليدي بالجديدة.

وأبراز المتحدث ذاته أنه تم إلقاء القبض على صاحب القارب المستعمل في الهجرة السرية، إذ تبيّن أنه تقدّم، في وقت سابق، ببلاغ كاذب إلى درك اثنين اشتوكة حول اختفاء قاربه بهدف التمويه، في حين كان قد أوصله إلى سيدي رحال وسلمه لمن تكلف بتسهيل عملية “الحريك”.

وقال المصدر ذاته إن الاجتهاد القضائي للدرك البحري بالعرائش ودرك اثنين اشتوكة بالجديدة مكن من اعتقال 3 أشخاص إلى حدود الساعة (منظّم ومساعد وربان القارب)، مع التعرف على المنظم الرئيس لهذه العملية ولعمليات سابقة، وهو الآن يشكل موضوع بحث على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أنه “لولا تدخل السلطات لتم تسجيل فاجعة أخرى مثل واقعة زناتة”.

المصدرهسبريس من الرباط

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن