الدار البيضاء: أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني

36411 مشاهدة

الدار البيضاء – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

الدار البيضاء: أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني
الدار البيضاء: أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني

وأكد الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، أن من مهمات التوجيه الديني في المسجد وبمختلف الوسائل الإعلامية حرص العلماء على أن يفهم الناس الدين فهما متكاملا منسجما وليس فهما مجزءا مشتتا، لأن الفهم المتكامل المنسجم ينير طريق العمل من جهة ويبين أولويات العمل أو درجات أهميتها من جهة أخرى .

وأوضح أنه على سبيل المثال، لا يجوز الخلط بين أركان الدين وبين بقية الفرائض كما لا يجوز الخلط بين الفرائض والسنن وبين هذه وبين المستحبات ، مبرزا أن الغرض الأسمى من أعمال الدين كلها الإصلاح للفرد الذي يسمى بالتزكية ، بحيث أن للقرآن الكريم منهجا فريدا في تزكية الأنفس والرقي بها إلى العلى وجعلها تتوق إلى صفات المقربين، وذلك بذكر الصفات المحبوبة لرب العالمين، صفات عباده المتقين.

وأضاف أن الصفات في كتاب الله نوعان ، النوع الأول هو الصفات الإيمانية والتعبدية وهي صفات تؤسس لعلاقة المتقي بربه ، تلك العلاقة المبنية على الإيمان بالغيب، وهو إيمان صادق يجعل عالم الغيب عند المتقي يضاهي عالم الشهادة ، بل يفوقه أحيانا فيصير يقينا مما يؤدي إلى إتقان العبادة، وذلك بإقامة الصلاة والقنوت بالليل والاستغفار بالأسحار.

أما النوع الثاني ، يقول الخطيب، فهو الصفات الخلقية ، وهي صفات متعلقة بعلاقة المتقي بغيره من الناس ، ويأتي الإنفاق باعتباره أعظم صفات المتقين لأنه ينبئ عن شعور المتقي بالآصرة الإنسانية وبالأخوة البشرية وبالتضامن الاجتماعي، ذلك أن القرآن الكريم ذكر أن المتقين ينفقون مما رزقهم الله في جميع وجوه البر وفي كل الأحوال اعترافا منهم بنعمة الرزق ، فيعطون المال على حبه، زكاة أو صدقة، ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل.

وأشار إلى أن المتقين هم “الذين ينفقون في السراء والضراء” ثابتون على البر ماضون على النهج لا تغيرهم السراء ولا الضراء ، وقد اقتطعوا من أموالهم حقا مطلقا لكل سائل محروم ، موضحا أن الإنفاق لا يقتصر على المال ، بل يشمل كل ما يمتلكه الفرد من وقت وعقل وجهد ونصح.

وأكد الخطيب أن المتقين عندما أحسنوا في علاقتهم بخالقهم في العبادة تحسنت أخلاقهم في علاقتهم مع الناس ، فهم عند الابتلاء صابرون وعند الشدائد صادقون وعند الائتمان مؤتمنون وللعهد راعون وللغيظ كاظمون، لأنهم يلبسون لباس التقوى، أي لباس الأخلاق الفاضلة التي تسمو بهم إلى صفات الكمال البشري .

وذكر بأن لتقوى الله تعالى فوائد كثيرة في حياة المتقين منها الفوز بمعية الرحمان الرحيم، معية نصر وحفظ وتمكين، كما أنها سبب للسلامة والنجاة من كيد الأعداء وسبب لتفريج الكرب وتذليل الصعاب وقضاء الحوائج ونيل الرغائب ، علاوة على أن الله عز وجل يعطي بها العبد نورا يميز به الحق عن الباطل.

وشدد على أن عبادة الله لا تقوم ولا تستقيم إلا بالإخلاص له لأن ذلك هو حقيقة الدين ولب العبادة وشرط قبول العمل، وهو بمنزلة الأساس للبنيان وبمنزلة الروح للجسد، فلا عبادة ولا عبودية لمن لا إخلاص له، مبرزا أن الإخلاص هو ثمرة من ثمرات التوحيد، أي إفراد الله عز وجل بالعبادة والاستعانة، فيتحرر المؤمن بذلك من كل عبودية لغير الله.

وأضاف أن تأكيد الإسلام على الإخلاص وإلحاحه على تجريد النية لله وتصحيح الاتجاه إليه وحده ليس ضربا من التزمت أو العبث ، لأن الحياة نفسها لا تستقيم ولا ترتقي إلا بالمخلصين، مشيرا إلى أن أكثر ما يصيب الأمم والجماعات من النكبات والكوارث القاصمة، إنما يجره عليها أناس لا يرجون الله والدار الآخرة.

وابتهل الخطيب في الختام إلى الرحمن الرحيم بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويبقيه مثالا للإخلاص ورائدا تفتح على يديه للأمة أبواب النجاح والفلاح، وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وينعم عليهما كما أنعم على النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

الدار البيضاء: أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني
الدار البيضاء: أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz