الحمد لله : عمر حجيرة يكذب صاحبيه

12898 مشاهدة

محمد العثماني / وجدة البوابة : وجدة 5 ماي 2011، لما قرأت مقال المستشار حسن بشار قررت أن لا أرد عليه لأن أسلوب الشتم هو أسلوب الضعفاء و المنهزمين . لكن يشاء الله إلا أن يفضح الكاذبين و المدلسين ، فلم ينقض أسبوع على مقالي بشار و الصفراوي حتى توصلنا باستدعاء ثاني يوم الإثنين 2 ماي لحضور الجلسة الثانية لدورة فبراير يوم الخميس 05 ماي بوجدة بعد أن فشل الرئيس في جمع أغلبيته ــ التي نسجها له المخزن بخيط من عنكبوت ــ يوم الجمعة 29 أبريل . فماذا عسى بشار و الصفراوي أن يقولا الآن ؟ أليست المدة القانونية تقول بأن الموعد القانوني للجلسة هو يوم الجمعة و ليس يوم الخميس ؟ أم أنكم ستتهمونني بأنني قمت بسحر رئيسكم و كتابته الخاصة و خيل إليهم بسحري بأن المدة الفاصلة بين الإثنين و الخميس هي ثلاثة أيام وليس إثنين فقط ؟
إن الانتقال من مناقشة الأفكار إلى المس بكرامة الأشخاص هو أسلوب الضعفاء المنهزمين الذين تعوزهم الحجة فيلجؤون إلى الأسطوانة المشروخة : كذاب ، ساحر ، كاهن ، مجنون ، و اللائحة طويلة . وصدق الله العظيم حيث يقول في محكم كتابه ” فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ” .

الحمد لله : عمر حجيرة يكذب صاحبيه
الحمد لله : عمر حجيرة يكذب صاحبيه

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz