الحلقة الرابعة: السيف البتار في الرد على ما أشاعه الهلالي من سوء الأخبار

30841 مشاهدة

وجدة: نور الدين زاوش/ وجدة البوابة: وجدة في 29 يونيو 2013، إذا عقدتَ العزم على أن تقرأ إحدى مقالات السيد الهلالي، فلا حرج عليك، فقط قبل أن تفعل، عرِّج على أقرب صيدلية، واقتن منها ما يناسب من أدوية، فلا شك في أن قراءة مقالات صاحبنا ستسبب لك صداع الرأس، أو مغص الأمعاء، أو تصلب الشرايين، أو ارتفاع الضغط، أو جميعهم، فهي، من جهة، مقالات منتهية الصلاحية، تفسد العقل والروح والنفس، ومن جهة أخرى، لم تُكتب لبني الإنسان، ولم تُصمم على طبيعة خِلقته. حينما تقرأ على أحد المواقع الإلكترونية مقال السيد الهلالي: “عندما يسقط القناع ويتحول مقاوم للصهيونية بالأمس إلى عميل للفارسية اليوم”، تجده قد أبدع في توصيفاته “لحزب الله” ولأمينه العام، حيث إنه انتصر للشعب السوري التواق للحرية، من طعمة المرتزقة الذين يتاجرون بالمقاومة، وليس لدينا في هذا أدنى عيب أو ملاحظة، بل هو أقل القليل، مقارنة مع حجم التضحيات التي يقدمها الشعب السوري الأبي، حينما ارتدى أكفانه، وحمل نعوشه، وحسم خياره. لكن العيب الذي لا يُجبر ضرره، ولا يُستدرك زللـه، أن تنهى عن المنكر وتأتيه، وتعيب على الناس أمورا وفيك مثلها، فقد قال تعالى: ” أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ ” البقرة:44، وقال أيضا: ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ* كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ” الصف:2-3، بل إن الآية التي تتحدث عن شعار حركة التوحيد والإصلاح تشير إلى هذا المعنى: ” وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ” هود:88. جاء في مقال الهلالي “عندما يسقط القناع”: ” فمواقفنا المبدئية هي التي حملتنا على الهتاف بالأمس مع حزب الله ولصالحه يوم واجه الكيان الصهيوني، وهي من تُخَونه وتُجرمه وتُحقره بعد أن أدار بندقيته للعائلات التي آوت الجرحى والمهجرين”. جميل أن تجد الهلالي يفرق بين الذات والموضوع، وجميل أن تجده يهتف لحزب شيعي على شساعة الهوة الفكرية والعقدية بينهما، فالعبرة عند العاقل بالسلوك لا بماهية السالك، لكن الأجمل منه، أن يعمل بهذا الفكر المتنور والعقل الراجح في كل مواقفه، ومن بينها تقييمه لتحالف حزب النهضة والفضيلة مع G8، حيث إنه عند هذا المنعطف ضل الطريق، وانحرف عن المقصود، فالتفت إلى شكل التحالف دون أن ينتبه لمضمونه، مثلما جاء في مقال له على أحد المواقع تحت عنوان: “الاندماج السياسي للسلفيين، المشروع والمقاربة” والأدهى من ذلك، أنه حينما أدار حزب الله سلاحه للعائلات التي آوت جَرْحاه ومُهجريه، استحق منك، أيها الهلالي، صفة التخوين والتجريم والتحقير، فهل أنت أيضا تستحق هذه الصفات، حينما لم تملك سلاحا سوى سلاح الكلمة، فوجهتها إلى السيد الخالدي (انظر مقاله “الاندماج السياسي للسلفيين”) الذي آواك وأصحابك في حزبه؟ بعدما كنتم “جرحى” ومستضعفين تخافون أن تتخطفكم الطير، فلملم جراحكم، وواسى غربتكم، وأمّن خائفكم، وأطعم جائعكم، بإقناعه الدكتور الخطيب، رحمه الله تعالى، أن تنضموا إلى حزبه، الذي صارت له اليوم سطوة وجبروت، وصار يتحكم في مصير البلاد، وفي رقاب العباد. لقد قضى السيد الخالدي ردحا من الزمن وهو يبني حزبكم العتيد، فاستغليتم علاقاته الوطنية والدولية، في الوقت الذي كان لا يعرفكم أحد، ولا يسمع رِكْزكم أحد، وكان يسهر على تمويل مؤتمراتكم الوطنية، في الوقت الذي لم يكن يدعمكم أحد، وحينما صرتم تتلقون الدعم بالمليارات حتى تعجزون على استنفادها، وصارت لكم علاقات دولية على أعلى مستوى، وصرتم تصولون وتجولون، تنكرتم لليد التي امتدت إليكم بالإحسان، وطعنتم القلب الذي خفق لكم بالحب والحنان، حتى إن السيد الخالدي دمعت عيناه فرحا، في اللقاء الذي تم فيه انضمامكم للحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية في دار الخطيب. لكن أمثال الهلالي كُثر، هذا ما حذا بالشاعر ليقول: فَيا عَجَباً لمن رَبَّيتُ طِفلاً ***أُلقَّمُهُ بأطرافِ البَنانِ أُعلِّمهُ الرِّمايَةَ كُلَّ يومٍ *** فَلَمّا اشتَدَّ ساعِدُهُ رَماني وكم عَلَّمتُهُ نَظمَ القَوافي *** ولَمّا قال قافِيَةً هَجاني وجاء أيضا في مقال “عندما يسقط القناع”: ” وحقارة زعماء الغزو والعدوان على الشعب الثائر في سوريا استحقوها لأنهم أداروا السلاح إلى الكتف الأخرى، ووجهوه نحو الوجهة غير الصحيحة، والعنوان الخطأ.”، فحينما أقر السيد الهلالي بأن كل من يوجه سلاحه إلى غير وِجهته الصحيحة وجبت فيه صفة الحقارة، لم يكن يعلم أنه نفسه قد سقط في هذا الفعل الشنيع، لماّ لم يجد سوى حزب النهضة والفضيلة الإسلامي، الذي يقتسم مع حزبه نفس المشروع، ونفس المرجعية، ونفس المبادئ والأهداف، ليصفه بالحزب الوصولي، من بين كل الأحزاب الشيوعية واليمينية والمدنية والتي لا لون لها ولا فكر.. وجاء في المقال أيضا: ” حقارة حسن نصر الله وإجرامه استحقهما عندما ترك مزارع شبعا تحت الاحتلال وتفرج على الجولان يسرح فيها المحتل ويمرح، وذهب إلى القصير ليستعرض عضلات عصاباته على أطفالها وشيوخها “ إذا سلمنا بسلامة هذا المنطق، فهذا يعني أن حزب العدالة والتنمية يشترك مع حزب الله في توصيفات الهلالي، لأنه أيضا ترك فصولا من الدستور تحت الاحتلال، تسرح فيها التماسيح والعفاريت وتمرح، في الوقت الذي كان عليه أن يحرر هذه الفصول من التبعية والتحكم، كحق اقتراح الولاة والسفراء وغيرها، كما أن الهلالي استعرض عضلاته على مستضعفي حزب النهضة والفضيلة، تماما مثلما استعرض حزب الله عضلات عصابته مع مستضعفي القصير، فامتطى الهلالي صهوة جواد لم يُروض بعد، وصار يكيل الأوصاف القبيحة، والخصال النتنة، وما أكثر ما تحويه جعبته منها، لحزب لا يعرف عنه شيئا، سوى أنه حزب منافس وغريم، يوشك أن يُقنع جزءا من المتعاطفين مع حزب العدالة والتنمية، فينصرفوا عنه من غير رِجعة، وهذه ردة لا يمكن لمؤمن، تشرب معاني التوحيد في حركته وحزبه، أن يسكت عنها. إن أغلب قياديي النهضة والفضيلة من المستضعفين الذين آوتهم السجون سنوات طويلة، فآثروا الاشتغال في هذا الحزب الإسلامي الفتي، لانسجام أفكارهم مع أفكاره، ورُؤاهم مع رُؤاه، على سبيل المثال لا الحصر، فرئيس المجلس الوطني الدكتور عبد العالي حارث، قبع في السحن أكثر من عقد من الزمن، وكذلك عبد الله العماري، وسعيد مبشور، وجلال المودن، وهشام التمسماني، وشيخ السلفية أبو حفص، والرجل الثاني في الشبيبة الإسلامية الشيخ إبراهيم كمال، وغيرهم.. وجميعهم أعضاء الأمانة العامة، فأي فخر لك أيها الهلالي حينما تستعرض عضلاتك على هؤلاء، وتصف حزبهم بما وصفته به؟ ألم يكفك ما عانوه في غياهب السجون ظلما وعدوانا، حتى إذا أبصرَت عيونهم النور، لمحوا سجانين من نوع جديد، وجلادين من طراز آخر، يحصون أنفاسهم، ويضربون بالسياط ظهورهم، وكأنهم إنما خرجوا من سجن إلى سجن؟ عندما يتحول نائب رئيس حركة دعوية إلى جلاد باسم الدين، وسَجّان تحت يافطة التقوى والورع والخوف على المشروع الإسلامي، نفهم جيدا لماذا فضّل شيوخ السلفية الخمسة الانضمام لحزب الفضيلة، على الانضمام لحزب الهلالي. استطرد الهلالي في مقالته المشهودة:” حقارة هذا الرجل (يقصد حسن نصر الله) عرفنا خلفياتها منذ الموقف المخزي ضد المقاومة الأفغانية للغزو الأمريكي عندما تحجج بشعاره المفضل”التكفيريين” أو “الصداميين “. عجبا لهذا الرجل! ما ينطق إلا وشتم حركته أو حزبه، فإذا كان حزب الله حقيرا لأنه ساند الغزو الأمريكي بدعوى وجود التكفيريين، فإن السيد بنكيران أيضا قد ساند الغزو الفرنسي لمالي بدعوى وجود التكفيريين، بل زاد على موقف حزب الله بأن أشاد بشجاعة الفرنسيين في غزوهم بلاد المسلمين، ولا تتحجج أيها الهلالي لحزبك بوجود التماسيح والعفاريت، لأنك إذا فعلتَ، يوشك حزب الله أن يتحجج بتماسيحه وعفاريته. لقد صرنا مجرد ببغاوات نردد ما يراد منا أن نردده، بدون أن نفهم مدلولاته أو نعي تبعاته، وصرنا لا نكيل بالقسطاس المستقيم، ولا نقيم شرع الله في قلوبنا وعقولنا وأنفسنا، بل نقيمه فقط على أطراف ألسنتنا، حتى بتنا أساتذة عظاما في تخوين خصومنا، وتجريم منافسينا، وتجريدهم من كل صفة قد يبلغوا بها القمة ولو بعد حين. العجيب في الأمر، أن الهلالي في مقاله: “الاندماج السياسي للسلفيين المشروع والمقاربة ” كلما ذكر حزب النهضة والفضيلة إلا وذكره تحت اسم “حزب الخالدي”، بينما في مقاله “عندما يسقط القناع”، كان يذكر حزب الله بالاسم ولا يذكره باسم “حزب نصر الله”، فهل أيها الهلالي كُرهك لحزب إسلامي، أشد من كرهك للحزب الشيعي عميل إيران، وبغضك للسيد الخالدي، أشد من بُغضِك لحسن نصر الله الطائفي الحقير، الذي تحول إلى قاتل أطفال ونساء وشيوخ؟ أم أنها السياسة “لعنها الله”، كما وصفها أحد قيادييك بوجدة، قبل أن يصير برلمانيا فيما بعد؟ لقد كان حزب النهضة والفضيلة الحزب الوحيد الذي أدان الغزو الفرنسي لبلاد المسلمين، فإذا كان “الوحي” الذي نزل على “سيدنا” الهلالي صحيحا، مِن أن هذا الحزب هو حزب الوصوليين، فأنا أسأل الله تعالى أن يجعل جميع أحزابنا وصولية، كي ينتصر الدين وتنتصر بلدان المسلمين.

يتبع

الحلقة الرابعة: السيف البتار في الرد على ما أشاعه الهلالي من سوء الأخبار
الحلقة الرابعة: السيف البتار في الرد على ما أشاعه الهلالي من سوء الأخبار

نورالدين زاوش

Zaouch.nor@gmail.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz