الحسيمة تهتز على وقع اعفاء مسؤولين كبار

33132 مشاهدة

مازالت الصحف اليومية المغربية تتناول موضوع توقيف مسؤولين أمنيين بالنفوذ الترابي لإقليم الحسيمة. وقد ربطت جل هذه الصحف الحدث بموضوع الفساد. هذا الفساد قد يتمثل في الرشوة أو الابتزاز واستعمال الشطط في السلطة واستغلال النفوذ أو التغاضي والتعاون مع أباطرة المخدرات… المهم أن الأمر يتعلق بفساد ما…! فإلى بعض ما ورد في هذه الجرائد:
جريدة أخبار اليوم كتبت عنوانا في صفحتها الأولى: “ريفيون يشبهون الإقالة الجماعية للمسؤولين الأمنيين بزلزال 2004″، حيث أشار مراسلها إلى أن الريفيين يقولون: إذا كان الزلزال الطبيعي قد أفاد الحسيمة بتجديد وتقوية بُناها… فإن زلزال الإقالة الذي جاء على المسؤولين الأمنيين قادر على إفادة المنطقة بآخرين ذوي كفاءة وخبرة ومعرفة بخصوصية المنطقة. لكن في نفس الجريدة وفي نفس العدد، نجد محمد الناجي في مقال له يؤكد فيه على أن محاربة ومكافحة ظاهرة الفساد (corruption) رهينة بالتغيير الاجتماعي وبطبيعة الحكم، لذلك لا يمكن قهر الفساد بدون تقليص مجال سطوته، أي بدون تقليص جذري لصلاحيات السلطة. لذلك خلص الكاتب إلى أن التقاسم الفعلي للسلطات، في إطار ديمقراطي حقيقي، هو السبيل الوحيد الذي يفضي إلى التحكم في الفساد.جريدة المساء اعتبرت من خلال مديرها أن جل المدن المغربية اليوم تشعر بالغيرة من مدينة الحسيمة بسبب قرارات التوقيف، في إشارة واضحة منه إلى أن مسؤولي هذه المدن الأخرى لا يختلفون كثيرا عن الموقوفين بالريف، وهذا هو الذي أراد أن يعبر عنه مدير المساء لما أضاف قائلا: فأغلب المدن تشكو من تسلط بعض مسؤولي هذه الإدارات الذين يستعملون مؤسسات الدولة لابتزاز المواطنين ورجال الأعمال المحليين والأجانب. واختتم مقاله بأن الزلزال الذي ضرب الحسيمة وأطاح بكل هؤلاء المسؤولين يجب أن يضرب الحكومة بنفس الحدة، وألا يتوقف حتى يطيح بعباس الفاسي من كرسي الوزارة الأولى. إذ لم يعد يسمح الوضع الدقيق الذي يجتازه المغرب بأن يظل على رأس حكومته وزير أول مريض، ضعيف الشخصية، غير قادر حتى على التحكم في وزراء حزبه، فبالأحرى أن يتحكم في الوزراء الآخرين المشاركين معه في هذه الحكومة التي تشبه «دربالة الهداوي» من كثرة الألوان الحزبية التي رقعت بها.جريدة النهار المغربية استهلت إحدى افتتاحياتها بعنوان: درس الحسيمة. أشارت فيها إلى أن مثل هذا الحدث، درس لأولئك الذين يريدون إبقاء المغرب في نفق مظلم ودرس لأولئك المتخاذلين الذين أرادوا تحويل المغرب إلى بقرة حلوب أو ضيعة تُدِرّ عليهم الخيرات دون غيرهم…جريدة الأحداث المغربية نشرت في صدر صفحتها الأولى عنوانا تحت: مسؤولو الحسيمة المقالون خلقوا دولة داخل دولة. كما أنها قامت بنشر أسمائهم وصفاتهم الإدارية قبل أن يقالوا وهذا الجدول أسفله يتضمن أسماء المقالين:وتوقعت الجريدة إلى أن المدن المغربية الأخرى تنتظر أن يعم مثل هذا الإجراء المغرب كله، على الأقل، كي يحس من يتولون المسؤولية العامة أن ثمة شيئا ما ينتظرهم إذا ما أساؤوا استعمال السلطة التي تمنح لهم. واختتمت القول بأن معاقبة المفسدين أضحت أمرا لازما وضروريا في زمننا هذا، فقد أضعنا الكثير من الوقت مع عدد كبير من هؤلاء المفسدين.جريدة الصباح كتبت مقالا تحت عنوان كبير وخط عريض:فاعلون بالحسيمة: المدينة بحاجة إلى الحكامة في التدبير. نقلت عن هؤلاء الفاعلين المنتمين إلى الحسيمة أنهم يدعمون كل ما يكرس التوجه الإصلاحي، ومحاربة سوء التدبير بالمدينة، وأضاف بعضهم إلى أن هذه “الإعفاءات” تثبت أن هناك تجاوزات، غير أن معالجة هذه التجاوزات وسوء التدبير والفساد، يجب أن تكون مؤسساتية وديمقراطية. ويمضي بعض الفاعلين إلى القول بأن إعفاء مسؤولين لأسباب تتعلق بسوء التدبير والفساد بمثابة الشجرة التي تخفي الغابة على اعتبار أن هناك أشخاصا نافذين بالإقليم لم يطلهم هذا الإجراء!.هذا على الأقل بعض ما جاء في بعض الصحف اليومية حول الحدث الذي هزّ مكاتب المسؤولين الأمنيين بإقليم الحسيمة. فهذا الحدث وتداعياته وما نشر حوله وما لم ينشر، رسالة إلى من يهمهم الأمر لا لمن لا هم ولا أمر له.وأخيرا وليس آخرا، أترك القارئ الكريم مع قولة مشهورة عن فريديريك نيتشه، ليبدي القارئ الكريم رأيه وتعليقه، هل هو متفق مع نيتشه أم لا؟ يقول فيها الفيلسوف نيتشه: إذا ما رأيتم متداعيا إلى السقوط فادفعوه بأيديكم واجهزوا عليه، إن كل شيء يتفسخ ويتداعى في هذا الزمان، فمن يا ترى، يحاول دعم ما هوى ؟ أما أنا فإنني أريد سقوطه » من كتاب:”هكذا تكلم زرادشت”.دليل الريف : عبد الرشيد القدوري

الحسيمة تهتز على وقع اعفاء مسؤولين كبار
الحسيمة تهتز على وقع اعفاء مسؤولين كبار

لائحة باسماء المسؤولين الدين تم اعفاؤهم بالحسيمة
لائحة باسماء المسؤولين الدين تم اعفاؤهم بالحسيمة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz