الحسيمة: تقرير عن محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا/الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي

30595 مشاهدة

“إنه رجل ليس كالرجال، إنه بطل مجاهد بذل جهدا كبيرا من أجل الاستقلال والتحرر” بهذه الكلمات افتتح الأستاذ أحمد المرابط محاضرته التي نظمتها جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي بالحسيمة في الذكرى 47 لرحيل الاميرالمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي تحت عنوان “مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا” وذلك يوم 6 فبراير 2010.
يحكي الأستاذ الفاضل أحمد المرابط الذي عاش فترة من الزمن مع الخطابي، حوالي خمس سنوات التي قضاها في القاهرة عند متابعته الدراسة الجامعية هناك حيث التقى بالأمير الخطابي وسمع منه الكثير من تفاصيل ذكريات الجهاد والمقاومة وعن مراحل نضالية كان له باع طويل في انبعاثها مكرسا حياته لترسيخها، وفي يوم الرحيل –يقول المرابط – أذاعت خبر وفاته جل الإذاعات والصحف العالمية وعنه علقت الإذاعة الأمريكية بالقول ” اليوم أغنية الريف قد سكتت “.وبدقة يصف المرابط ويحكي ويقول ” كان بيت الأمير متواضعا جدا، كانت له غرفة ضيقة فيها سرير بسيط جدا، ويحتوي على خريطة المغرب، مما يدل على البساطة التي يعيشها، ولكنه بالمقابل كانت مواصفات شخصيته متميزة،إنه رجل ذكي،فطن، حذر، بسيط جدا في ملابسه،متواضع في معاملته، إنه رجل استثنائي بما تحمله الكلمة من معنى، ولا يمكن اختزال شخصيته في ساعة أو نصف ساعة”.هذا ليضيف المرابط أن الخطابي الذي هزم الإسبان في معركة أنوال الشهيرة أصبح محط أنظار العالم كما أصبح مرجعا لا غنى عنه لكل أحراره، مؤكدا أن تجربة الأمير الحربية والاستراتيجية كانت ولاتزال تدرس بالجامعات والمعاهد الحربية العالمية، وأخذ منها اللبنانيون والفلسطينيون الذين مازلوا يخوضون حربا ضد المستعمر الإسرائيلي الغاشم والجاثم على أرضنا المقدسة، فحرب العصابات كانت أشهر إبداعات الأمير لطرد المستعمر، هذه الحرب التي شاركت فيها النساء الريفيات المجاهدات، وكواقعة حدثت أيام الحرب التقى عبد الكريم بعض النساء فسألهن عن سبب خروجهن من بيوتهن فرددن متسائلات عما يفعلنه في البيوت وأزواجهن وأولادهن في المعارك، مؤكدات أنهن سيعملن على سقي المجاهدين ومداواة الجرحى.هذا لينتقد المرابط الداعين إلى نقل رفات عبد الكريم إلى المغرب مؤكدا أن هذا الأخير كان يناضل من اجل قيم كونية تأسس للعدالة والمواطنة وحقوق الانسان، ولم يفعل ذلك من أجل رفاته، ويسترسل موضحا أن العودة يجب أن تكون لأفكاره وقيمه ومبادئه التي آمن بها وليس لبقايا عظام ربما لم يبقى منها شيء.أما عن مرجعية الأمير فيشير المرابط إلى أن لقب “الأمير” كان في اجتماع خاص في مكان يسمى “دهار السلوم” وهو لقب خاص بالقيادة والزعامة في الجهاد، موضحا أن عبد الكريم كان مسلما ملتزما بتعاليم الإسلام مما لا نقاش فيه حيث كان يبدأ كلامه بالبسملة وينتهي بأية من آيات القرآن وكان يواظب على الذهاب إلى المسجد في أوقات الصلاة ويعاقب المتخلف عن صلاة الفجر، و مشروعه الذي أجمع عليه الريفيون في أول مؤتمر بإمزورن أقسموا فيه على المصحف الكريم بترك الضغينة والثأر مع التأكيد على جمع الشمل لمقاومة العدو الحقيقي المجسد في المستعمر الغاشم، موضحا في ذات الوقت أن حربه لم تكن حربا دينية وإنما كانت حربا تحررية من أجل الاستقلال والحرية.أما التيار الإسلامي – يقول المرابط – الذي راهن على انتصار الريف الذي أعاد الثقة في نفوس المسلمين في العالم عندما تحقق النصر في ملحمة أنوال كان – التيار الاسلامي – من مؤيدي مشروع محمد بن عبد الكريم الخطابي.هذا ليختم المرابط محاضرته بالتأكيد على ضرورة معرفة هذه الومضات من تاريخنا مهما حاول الحاقدون تغييبه وطمسه، مؤكدا أن الخطابي تآمر عليه بنو جلدته والمخزن قبل المستعمر الأجنبي الذي حاول استمالته أكثر من مرة لكن دون فائدة ودعاه إلى “إكس ليبان” فرفض المؤامرة، متشبثا بمطلبه المتجسد في الاستقلال التام لكل شمال إفريقيا، ولم تنل منه الإغراءات والامتيازات التي عرضت عليه ورفضها، وفي منفاه بجزيرة لارينيون بالمحيط الهندي عرض عليه مرتب شهري من الحكومة الهندية إلا أنه رفض قائلا ” إن الذي يعبد البقر لا يمكنه أن يسد فمي بسنتيمات معدودة “.هذا كما أن أعضاء جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي وبعض المتعاطفين معها نظموا رفقة السي أحمد المرابط – حفظه الله – زيارة لكل من مقبرة الشهداء بأجدير ولمقر قيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي في اليوم الموالي للمحاضرة حيث قدمت عدة توضيحات حول محطات من تاريخ المنطقة مع استحضار سير الرموز التي ساهمت في صناعة هذه الأحداث والوقائع.

محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا
a.morabit
a.morabit
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي
الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي

اترك تعليق

1 تعليق على "الحسيمة: تقرير عن محاضرة مولاي موحند: فكرا وتجربة ومنهاجا/الحسيمة: جمعية الأمانة للتربية والثقافة والعمل التطوعي"

نبّهني عن
avatar
ILyass
ضيف

Samhouli bghit nastafser 3la rafi9 ahmed lmorabit wash 3ando chi akh smiyto abd lkadder ma3rouf b mahmoude w lah ijazikoum bikhayr ..

‫wpDiscuz