الحدود الجزائرية المغربية منذ 17 سنة مضت: مفتوحة أمام الهجرة السرية ومافيات التهريب وموصدة أمام مواطني البلدين

48649 مشاهدة

وجدة: محمد بلبشير

يمتد الشريط الحدودي المغربي الجزائري ما بين شاطئ السعيدية الذي يقابله شاطئ مرسى بنمهيدي الجزائري وجماعة عبو لكحل باقليم فجيج، على مسافة تتعدى 550 كلم، مرورا بعدة مدن وقرى مغربية وجزائرية، من الجانب المغربي يمر على كل من منطقة لمريس وأحفير وبني إدرار ووجدة عبر جماعة أهل أنكاد، وجماعات قروية بإقليم جرادة ( رأس عصفور، تويست، أولاد سيدي عبد الحاكم)، وصولا إلى عدد من جماعات إقليم فجيج، تندرارة، بوعرفة، عبو لكحل، فيجيج وعين الشعير، وينتشر حوالي 350 ألف نسمة من السكان بالجهة الشرقية بتخوم هذا الشريط الذي عرف سكونا وجمودا من حيث التواصل ما بين الشعبين، حيث يعاني السكان بكلتا البلدين شرق المملكة وغرب الجزائر الأمرين مما يعتري العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين بحكم وحدة الدين واللغة و التاريخ والعلاقات الإنسانية والسياسية العريقة، هذه العلاقات التي عرفت ارتباكا وزادت حدة منذ سنة 1994، لما تم إغلاق الحدود بين الشعبين، ورغم ذلك وبعد قيامنا باستطلاع أراء عدد من السكان المغربة وبعض المقيمين الجزائريين بالمغرب ( بوجدة) اتضح أن مواطني الواجهتين الحدوديتين من مغاربة وجزائريين مازالوا يحافظون على أواصر الصداقة والقرابة والجوار، يتقاسمان معا أواصر الدم والقرابة والتقاليد والأعراف ومواسم الأولياء الصالحين بالبلدين، إلا أنهم أصبحوا. وعلى حد تعبير بعضهم، رهيني السياسة الجزائرية القائمة منذ أزيد من أربعين سنة، بداية من حرب الرمال إلى افتعال مشكل الصحراء المغربية، ورغم ذلك مازالت هذه الشعوب من سكان شرق المملكة وغرب الجزائر تتواصل في حركة دائبة تتقاسمها التجارة الحدودية…لكن أمام ذلك تبقى مراكز حدود البلدين قائمة مع وقف التنفيذ، وهي في الخفاء مفتوحة أمام ظاهرتين اجتماعية، واقتصادية تتحمل أعباءها بخسارة المملكة المغربية، وهي المتمثلة في تسهيل نشاط الهجرة من الجزائر إلى المغرب، هجرة الأشخاص القادمين من دول جنوب الصحراء ( حوالي 200 ألف شخص تسللوا إلى التراب الوطني في ظرف 12 سنة) ومعهم مواطنون جزائريون يرتادون هم أنفسهم مغامرات الهجرة نحو المغرب، كما أن الحدود تبقى مفتوحة بطريقة أو بأخرى في وجه نشاط التهريب المحظور من والي المغرب… وهذا ما انتقده سكان الواجهتين ( حلال عليهم ، حرام علينا) فكيف إذن لآليات خفيفة وثقيلة أن تجتاز شرطة الحدود التي ينتشر بها الحرس الجزائري بشكل يدعو للقلق، وكيف لجيوش من المهاجرين السريين ينتهكون حرمة الحدود بصفة غير شرعية وسلطات الحدود الجزائرية على علم بها بل قيل إنها تسهل عليهم عملية الاجتياز؟هذه الأسئلة ما فتئ سكان الواجهتين يطرحونها للرأي العام عساهم يجدون أجوبة تقنعهم بحرمانهم معانقة إخوانهم في الله وصلة الرحم خلال المناسبات الدينية وتفقد ذويهم هنا وهناك.

الحدود الجزائرية المغربية منذ 17 سنة مضت: مفتوحة أمام الهجرة السرية ومافيات التهريب وموصدة أمام مواطني البلدين
الحدود الجزائرية المغربية منذ 17 سنة مضت: مفتوحة أمام الهجرة السرية ومافيات التهريب وموصدة أمام مواطني البلدين

اترك تعليق

2 تعليقات على "الحدود الجزائرية المغربية منذ 17 سنة مضت: مفتوحة أمام الهجرة السرية ومافيات التهريب وموصدة أمام مواطني البلدين"

نبّهني عن
avatar
ياسين
ضيف

و هذا بالاخلال باحد بنود اتحاد المغرب العربي و فرض التأشيرات على الجزائريين من طرف واحد و اتهامه الجزائر بتدبير تفجير الفندق و بعد التحقيقات تبين انهم مغاربة

ياسين
ضيف

ان المغرب سبب غلق الحدود

‫wpDiscuz