الجيش الفرنسي يدخل إلى تندوف

213333 مشاهدة

رمضان مصباح الإدريسي/وجدة البوابة: “الجيش الفرنسي يدخل إلى تندوف”

العنف الذي لا ينحني إلا للعنف:

ستظل جزائر الأحذية الثقيلة ،الجاثمة  بكلكلها فوق الجسد الشعبي الجزائري المثخن ،ترفع في وجه المطلب الحدودي المغربي –وقد شُبه لها أنها قتلته ودفنته في الصحراء الشرقية-اعتراضها الخبيث والغادر: استقرارا لحدود الموروثة عن الاستعمار؛وهو القرار الذي تبنته منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1964،لتقطع به دابر الصراعات الحدودية بين الدول الإفريقية الحديثة العهد بالاستقلال.ان كون هذا القرار جنب القارة الكثير من الحروب الحدودية لا يعني أنه سليم.

ومهما يكن فان ما كان بين المغرب والجزائر  من انصهار قديم ، و ما هو قائم بينهما من روابط عدة،ولو نائمة ؛ومعاناتهما من نفس المستعمر ،ومعرفتهما الدقيقة بخرائطهما  ؛يضاف إلى هذا تميزهما  الحضاري الواضح عن الدول الإفريقية السوداء،التي كانت تعاني من توترات الحدود ،والتي استدعت  سياسة  ارتكاب أخف الأضرار، باعتماد مبدأ جائر ؛يُسكت البنادق لكنه لا يزيل الألغام؛كل هذا يجعل من إدلاء الجزائر – استكبارا- بخرائط المستعمر خطابا غامضا ،يظهر خلاف ما يضمر.

و يؤكد هذا الخطاب أن الجزائر العميقة لا تزال  تنهل من مدرسة المستعمر التي ما كانت لتغادرها –مكرهة-لولا  الدروس التأطيرية  ودعم حركات التحرر في العالم، ومنها الحركة الوطنية المغربية، التي نبهت الأشقاء إلى أن قدرهم ليس أن يظلوا مستعمرين.

هم الذين قهرهم الاستعمار التركي ،وجفف لقرون كل منابع الوطنية الأصيلة فيهم،والثقافة المغاربية ،حتى بدت لهم  عساكر فرنسا الكولونيالية  وكأنها ملائكة الرحمة حلت بسمائهم .

علمتهم مدارس الحاكم العام الفرنسي كيف يقنعون ويفخرون بكونهم  فرنسيي الدرجة الثانية؛ واختاروا لنا من الأسماء “لمراركة” حتى ترتسم حدود عالمين منفصلين لا شيء يجمع بينهما.

وحينما استعادت الأوكار الاستعمارية  بأروبا طيورها  الجارحة، تمسكوا هم بدفاتر التربية الاستعمارية ،وبمداد الحقد على الجيران المغاربة، الذين بددوا لذتهم – بل وهْمَهم- وأيقظوهم من حلم وردي عمر مائة وثلاثين عاما ،وأقاموا للوطنية جامعات لا قبل لهم بها ولأحلامها المغاربية.حقد سيظل متواصلا ،تواصل دولة العسكر؛وما الحدود والصحراء إلا حلقتين في مسلسل طويل ابتدأ سنة 1830،واضطر مخرجه إلى استبدال أبطاله،ومسار أحداثه،  في 5يوليوز1962.

ولعلهم حينما يعضون  بالنواجذ على “الحدود الموروثة عن المستعمر” ينساقون – وان لا شعوريا-مع وهمهم إلى مداه المرضي؛ ويمارسون فرنسيتهم  المستنسخة ؛وهم يتمسكون بمدن وصحاري مقتطعة من المغرب ؛ يعرفونها كما يعرفون أبناءهم  .  وقد صدق ابن خلدون حينما أكد على أن المغلوب منقاد أبدا للغالب .وهم هنا غير منقادين فقط بل متماهون معه.

لم بستفيدوا من “فرانتز فانون F.FANON  شيئا ؛رغم فرنسيته ونضاله ضد الكولونيالية،ممارسا نُصرة  لم يرغبوا فيها  ؛لأنهم يفضلون أن يكونوا مع الأسود – ولو وجبة دسمة- على أن يكونوا  مع مغاربيين مستضعفين.

” ان الكولونيالية ليست آلة للتفكير، ولا جسدا يحكمه المنطق.إنها العنف في شكله البدائي المتوحش؛ولا يمكن لها أن تنحني إلا أمام عنف أقوى.”

                                                              فانون:   المعذبون في الأرض.1961

غادرت فرنسا الجزائر ،لكننا ما زلنا نعاني من عنفها الذي يرفع الراية الجزائرية اللاشعبية.

متى دخلت فرنسا الى تندوف المغربية؟:

لا زلت  مقيما في الأرشيف الرقمي الفرنسي الاستعماري،المدني والعسكري ؛مما مكنني من إصدار كتابي  ” من أسرار الأرشبف الاستعماري الفرنسي”.أرافق العلماء وحملات الاستكشاف  والتطويع ،ورحلات المخبرين والمغامرين  لأكمل ملء بياضات كثيرة في تاريخنا الحديث ؛ولأفهم لماذا يصر قادة الجزائر على أن يتحدثوا معنا  بلغة استعمارية ظالمة،   حينما يتعلق الأمر بصحرائنا الشرقية  ،وبلغة حقوق الإنسان وحقوق الشعوب ،حينما يتعلق الأمر بصحرائنا الغربية؟

في إطار محاولة الفهم ،هذه، رافقت فرقة عسكرية فرنسية،بقيادة قبطان فرنسي ،في رحلة استكشاف  الصحراء المغربية. أنجزت الرحلة سنة 1925 ومكنت  عسكر فرنسا من الوصول –لأول مرة- الى مدينة تندوف؛التي سبق أن عثرت بخصوصها على أوراق قديمة لعالم الصحراء تيودور مونود يتحدث فيها عن ثلاث مدن مغربية بتندوف؛وقد نشرت سابقا موضوعا بهذا العنوان.

من 1830،سنة استعمار الجزائر، الى  1925،قرابة قرن من الزمان ،يقوم شاهدا على من يملك تندوف ؛ومن اختطت  قوافله  مسار مراكش تومبوكتو ،المؤثث بعشرات المراكز والآبار؛ وبآلاف الحكايا والقصائد الصحراوية  التي ترسم

خريطة الثقافة التي لا يمكن أن يملكها المستعمر ولا يمكن أن يورثها حتى  لتلامذته النجباء.

لنستمع الى القبطان “لوهيرو”LE HURAUX وهو يتحدث   :

” في إطار تنسيق الجهود الرامية الى  تهدئةpacification الصحراء الغربية ،انعقدت بمراكش ,في يناير 1925،ندوة  حضرها ممثلو الدول الثلاث المعنية بالمسألة: إفريقيا الغربية الفرنسية،المغرب والجزائر.

تقرر في هذه الندوة أن  تقوم فرقة  الجمالة  العسكرية méhariste بحملة استكشاف في منطقة تندوف؛التي بقيت إلى يومنا هذا خارج نفوذنا.  تمت العملية في أبريل وماي 1925 بمساعدة  مفرزة detachement قوامها مئة وثلاثون

جنديا تحت قيادة  القبطان “ريسوت RESSOT” ؛وتتضمن أيضا ثلاثة ضباط ،طبيبا ،   و جيولوجيا هو  السيدMENTCHIKOFF.

بعد بلوغ  ضواحي  “المحجز” ،في 9 أبريل،عبرت المفرزة الجزائرية  “الداورة” ،لتصل الى “تنفوشي”،التي سبق أن وصلنا اليها ،للمرة  الأولى، سنة 1920.  ومن هناك  دخلت  منطقة مجهولة تماما من طرفنا،مما جعلها تسلم قيادها لحظها السعيد ،ولنباهة دليلها  التدجكاني المرافق لها.  شرعت المفرزة في عبور جبل الورقزيز  محققة،عبر مسارها، تواصلا سلميا مع  دواوير قبيلة أولاد عريب .

 انطلاقا من بئر “زمول” انحدرت الفرقة الاستكشافية صوب النجود العليا   لدرعة ،لتصل الى تندوف في 27 أبريل ؛حيث مكثت ما يكفي من الوقت لتجميع  – لأول مرة-الوثائق والمعلومات المتعلقة بهذه المدينة الصحراوية الصغيرة  التي ظلت بكراinviolée.

بعد هذا استكشفت “الضاية الخضراء”؛لكنها أوقفت مسارها صوب الجنوب الغربي،عند بلوغها بئر “تنوشت”،لأنها وبعد  مغادرة تندوف دخلت منطقة بها – دون شك- مضارب كثيرة لقبيلة الركيبات.

وقع الاحتكاك مع الركيبات أثناء العودة الى الضاية الخضراء. لقد استقبل الركيبيون المفرزة  بطلقات نارية ،لكنهم سرعان ما  أوقفوا القتال وفروا مخلفين قطعانهم التي وقعت غنيمة  جيدة بين يدي  المفرزة.

اتجهت الفرقة الجزائرية ،بعد هذا ،شمالا وبين يديها غنيمة من أربعمائة (400)جمل وناقة؛لتعبر مرة ثانية جبال الورقزيز/وصولا الى “تبلبالة” tabelbalaفي 19 ماي؛بعد أن قطعت أكثر من 1600كلم،على مدى 43 يوما.

كان لهذه الجولة الاستكشافية  الرائعة انعكاس مهم على كل المنطقة التي لم تخضع بعد؛فإذا استثنينا  “تنفوشي”

فان مناطق الورقزيز،النجود العليا لدرعة،تندوف والضاية الخضراء  لم يحصل أبدا أن استكشفت من قبل.

يضاف الى هذا أن أعمالا مهمة أنجزت خلال هذا الاستكشاف ، من المناسب أذكر منها  تجميع عينات طوبوغرافية

وانجاز تصميم لتندوف ،ودراسة جيولوجية مع تجميع عينات ،وكذلك دراسة نباتيةbotanique؛وأخيرا دراسة حول تندوف و التادجاكنتيين.

خلال هذا الربيع نفسه من سنة 1925 أنجزت مجموعة”توات” استكشافا حول  الحافة الغربية ل”العرك شاش”

معتمدة فرقة متتنقلة بقيادة اليوتنان Flye Sainte Marie.

على مدى أربعة أشهر ،قُطعت فيها مسافة2000كلم  مشيا ،عبر الفيلق  منطقة “العرك شاش” البالغة الصعوبة ،ووقف على آبار “كريزيم”، “الزميلة”،تارمانانت،وتوفورين . 

المرجع:

Capitaine Lehureaux :

Les français au Sahara ;les grandes  reconnaissances.

No  16. juiet 1935

Bulletin trimestriel

الرابط:

http://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k5795416z/f15.image.r=sahara%20marocainne.langFR

ramdane3@gmail.com

ramdane3.ahlablog.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz