الجهة وآفاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي السامي الذي القاه جلالة الملك محمد السادس بتاريخ 03 يناير 2010/وجدة البوابة: عبد الناصر بلبشير

39561 مشاهدة

ان التقسيمات الترابية للبلاد، و ايجاد الطرق الملائمة لتسييرها و تنسيق اعمالها، تشكل الاساس المادي لاي سياسة تنموية تروم تحقيق التقدم و الرقي و الازدهار. وفي هدا الصدد، اعتمد المغرب سياسة زاوجت بين التسيير المركزي و اللامركزي لمختلف مصالح و مرافق و مؤسسات الدولة، و انعكس دلك على طريقة احداث مختلف التقسيمات الجغرافية للبلاد..
و ادا كان المغرب قد راهن على نهج اللامركزية على مستوى العمالات و الاقاليم و مستوى الجماعات الحضرية و القروية، فانه ادرك لاحقا ضرورة توسيع الرقعة الجغرافية لمجالات تدخل الدولة من خلال احداث تقسيم جديد على مستوى الجهات مع بداية السبعينات.و مند دلك الوقت الى الان استفاد المغرب من مختلف التجارب الدولية المتعددة، و التي تعتمد اسسا و معايير و مجالات و اشكال متعددة. فاعتمد الجهات الاقتصادية لمدة قاربت الثلاثة عقود، لينتقل الى الجهات الادارية كجماعات محلية كاملة اضحت بعد عقدين من التطبيق قاصرة عن مسايرة الاوراش الكبرى للعهد الجديد.من هدا المنطلق و في إطار أنشطتها العلمية و الثقافية برسم السنة الأكاديمية 2009/2010، ومواكبة منها للأوراش الملكية الكبرى، الرامية إلى إعادة تنظيم الدولة والمجتمع، والانتقال بالبلاد إلى مصاف الدول العازمة على رفع تحدي التنمية والديمقراطية، نظمت جامعة محمد الأول بوجدة، يوما دراسيا حول موضوع:” الجهة وآفاق الجهوية” على ضوء الخطاب الملكي السامي الذي القاه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بتاريخ 03 يناير 2010.وذلك يوم السبت 20 فبراير 2010، بقاعة نداء السلام بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا. وقد حضر الجلسة الافتتاحية لهدا اللقاء، والي الجهة الشرقية وعامل إقليم وجدة – أنجاد السيد محمد ابراهيمي ورئيس الجامعة السيد محمد الفاريسي، و رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة السيد مصطفى بنحمزة و رئيس المجلس البلدي لجماعة وجدة انكاد السيد عمر حجيرة، و عدة شخصيات مدنية و عسكرية.و قد تولى تنشيط هذا اليوم الدراسي ثلة من الأساتذة من مختلف الجامعات المغربية وشخصيات وطنية ومحلية من رجال السياسة و الأعمال والثقافة مع الإشارة إلى أن جامعة محمد الأول ستعمل على الانتقال بهذا النقاش و التدارس إلى المدن الرئيسية بالجهة، للإسهام في بلورة تصور أكاديمي للجهوية الموسعة وإشراك كل الأطراف والمؤسسات والفعاليات المهتمة بالموضوع، للتداول حول المحاور التالية: : الجهوية الموسعة من خلال الخطابات الملكية السامية : الجهوية الموسعة كخيار سياسي مندمج في المسار الطبيعي للتطور التاريخي للبلاد : الجهوية الموسعة وتغيير الهيكلة الإدارية للدولة : الجهوية الموسعة في ظل مقدسات الوطن و وحدة الدولة و التراب والتزام التناسق و التفاعل بين الجهات : من اللامركزية الإدارية إلى الجهوية الموسعة 40 سنة في مسار الهيكلة الإدارية للدولة : التجارب المحلية بين القدرات الداتية و متطلبات الجهوية : التجارب الدولية المقارنة : الحكامة المحلية الجيدة و الطريق للجهوية الموسعةو قد انطلقت اشغال الجلسة العمومية الافتتاحية بايات بينات من الدكر الحكيم، بعدها القى السيد محمد الفارسي رئيس جامعة محمد الاول كلمة اللجنة المنظمة و التي رحب فيها بالحضور و تناول خلالها المرجعية الاساسية للقاء حيث تم اعتماد خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 6 نونبر 2009 بمناسبة الدكرى 34 للمسيرة الخضراء و كدا الخطاب الملكي السامي ليوم الاحد 3 يناير 2010 بمدينة مراكش المعلن عن تنصيب اللجنة الاستشارية للجهوية، أن الخطاب الملكي ليوم 3 يناير الماضي، موضحا أن هدا الخطاب الملكي، وضع خارطة طريق واضحة المعالم ومحددة لوضع نموذج مغربي للجهوية المتقدمة، مضيفا أن هذه المبادرة تشكل فرصة لإيجاد حل سياسي لقضية الصحراء من خلال حكم ذاتي موسع تحت السيادة المغربية. و اشار السيد محمد الفارسي الى اهداف هده التظاهرة و حددها كما يلي:تكريس دور جامعة محمد الاول كرافعة اساسية للتنمية في الجهة الشرقيةتجسيد حرص جامعة محمد الاول على مواكبة الاوراش الملكية الكبرىالمشاركة الفاعلة و الوازنة في الحراك السياسي و الفكري الدي يواكب اشغال اللجنة الاستشارية للجهوية..و أكد المشاركون في يوم دراسي نظم أمس السبت بوجدة، حول “الجهة وآفاق الجهوية بعد الخطاب الملكي في 3 يناير”، أن الجهوية الموسعة ورش جريء ينسجم مع المجهودات الرامية إلى تحديث هياكل الدولة وتعزيز المسلسل الديمقراطي.

واعتبروا أن إعداد نموذج مغربي – مغربي للجهوية الموسعة، يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات وثوابت المملكة، من شأنه تقوية المكتسبات وتعزيز تنمية منسجمة ومندمجة بمختلف جهات المملكة..وبعد أن دعوا خصوم الوحدة الترابية للمملكة إلى اغتنام هذه الفرصة لإظهار حسن النية، أكدوا أن الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك يخدم مصلحة المغرب العربي واستقرار كافة المنطقة.

وبعد إبراز مدى ضرورة انخراط وتعبئة كافة مكونات المجتمع لإنجاح ورش الجهوية الذي قد يشكل نموذجا لدول أخرى نامية، سلط المشاركون الضوء على بعض الجوانب المرتبطة بإعداد هذا المشروع خاصة مؤهلات الجهات والتقطيع الجهوي والموارد البشرية والمادية التي ستكون رهن إشارة الجهات لتشرف على التنمية الجهوية المندمجة.

و تركز الحديث خلال اللقاء حول “المسلسل السياسي للجهوية الموسعة” و”التجارب المحلية، مقارنة وخصوصيات وطنية”.

واعتبر المنظمون أن هذا اليوم الدراسي يندرج في إطار الأنشطة الثقافية والعلمية للجامعة التي تسهر على مواكبة الأوراش الكبرى التي أطلقها صاحب الجلالة.

الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي السامي
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي السامي

UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda

جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة

جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة
جامعة محمد الاول بوجدة
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010

الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010
الجهة و افاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي بتاريخ 03 يناير 2010

UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda

UMP Oujda
UMP Oujda

UMP Oujda
UMP Oujda

UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda
UMP Oujda

الجهوية
الجهوية

مضمون حول خطاب 3 يناير 2010, الجهويه الموسعه من خلال الخطاب الملكي, خطاب الملك الجهوية الموسعة 2017

اترك تعليق

1 تعليق على "الجهة وآفاق الجهوية على ضوء الخطاب الملكي السامي الذي القاه جلالة الملك محمد السادس بتاريخ 03 يناير 2010/وجدة البوابة: عبد الناصر بلبشير"

نبّهني عن
avatar
سارة
ضيف

وماذابعد؟

‫wpDiscuz