الجمع العام للنادي الرياضي المكناسي يمر في أجواء عادية مستقبل الفريق رهين بعودة الفعاليات الرياضية والاقتصادية

22780 مشاهدة
لم تخرج أشغال الجمع العام العادي السنوي، الذي عقده النادي الرياضي المكناسي فرع كرة القدم مساء أمس (الأربعاء)، بمقر مركز الاستقبال التابع للنادي ، عن دائرة الجموع العامة الشكلية والتقليدية، التي لا تتجاوز، عادة، حدود قراءة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما بالإجماع المطلق.ولعل أهم ما ميز جمع النادي المكناسي، الذي مرت أشغاله في أجواء هادئة،هو إرجاع محمد قدري رئيس النادي المكناسي فرع كرة القدم خلال كلمة افتتاح الجمع العام سبب الوضعية المتأزمة للفرع والمتجلية في تراجعه الى القسم الثاني وكدا عدم تحقيق النتائج المرجوة الموسم الماضي إلى تفاقم المشاكل التي عرقلت مسيرة الفريق وحالت دون تحقيق طموحاته المتجلية في العودة السريعة إلى قسم الأضواء، كما عزى بالخصوص عدم تحقيق المبتغى إلى الوضع الصحي المتدهور الذي لازمه شخصيا طيلة الموسم ما جعله يكتفي بتتبع تسيير الفريق عن بعد مضيفا أنه لم يحضر الموسم المنقضي إلى الملعب الشرفي سوى في مناسبتين .
و قد عرف الجمع ذاته الدي تأخر عن موعده بساعة و الذي مثل فيه الجامعة الملكية عبد الحق السلاوي وممثل عن المجلس الإداري للنادي المكناسي، ، وممثل عن عصبة مكناس تافلالت وفعاليات رياضية أخرى مناقشة خفيفة للتقريرين الأدبي والمالي اللذان تلاهماعلى التوالي سعيد بلحبيب الكاتب العام للفرع الذي قدم جردا مختصرا للغاية للحصيلة المخيبة لأمال المكناسيين والتي تجلت في الأزمة المالية الخانقة التي عاش على إيقاعها الفرع و المعيقات التي اعترضت السير العادي للنادي المتجلية في قلة الموارد المالية التي لم يلتزم بها لا المجلس الإداري الذي اكتفى بصرف 200الف درهم كدفعة أولى وأخيرة ، ولا الجماعة الحضرية ولا الأطراف المعنية الأخرى في الموسم ما قبل الأخير وكدا هدا الموسم ، ما ترك الفرع يتخبط في مشاكله الى أن كاد يتراجع الى قسم الهواة لولا تظافر جهود أعضاء المكتب المسير يضيف التقرير ، الدين ساهموا بأقساط كبيرة من أجل التخفيف على خزينة الفريق لكن رغم دلك يضيف التقرير فأن تلك المساهمات لم تكن بالكافية لصرف مستحقات اللاعبين من أجور ومنح ما أدى بهم إلى الانتفاضة في أكثر من مرة والإضراب عن التداريب بل وصل بهم الأمر إلى تقديم إعتدار الأول من نوعه في تاريخ الفريق أمام سطاد المغربي ، التقرير الأدبي الذي لم يتجاوز الصفحتان ونصف الصفحة تضمن عبارات الأسى والمرارة وعبارات أخرى ألتمس من خلالها المكتب المسير من السلطات المحلية وعلى رأسها والي جهة مكناس تافيلالت التدخل الفوري لإعادة الأمور الى نصابها وبالتالي العودة بالفريق إلى مكانه الطبيعي .من جانبه، تضمن التقرير المالي مجموع مداخيل ومصاريف النادي لموسم 2008/2009 ، إذ وقف رقم الأولى عند عتبة 4401207.28، في الوقت الذي تجاوز مبلغ الثانية 5329089.09، ما خلف عجزا حدد في 927881.81.بعد ذلك مر الجمع الى مناقشة شكلية من باب “در الرماد في عيون العباد من طرف ثلاثة منخرطين قبل أن يتنافسوا على رفع أذرعهم إلى “السماء السابعة” إيذانا بالتصويت والمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بشبه إجماع المنخرطين الحاضرين إد لم يسجل سوى معارضان مقابل 22 23، وكانت النقطة الأخيرة التي تضمنها جدول أعمال هذا الجمع، هي تعويض ثلث أعضاء المكتب الخارج التي عرفت دخول أربعة أعضاء جدد ..
Mohammed Kadri
Mohammed Kadri

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz