الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق تحيي حفلها السنوي تتويجا لإنجازاتها وتكرم الزميلة حفيظة بوضرة

460620 مشاهدة

أحيت الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق مؤخرا حفلها السنوي بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة، وهو الحفل الذي حضره النائب الأول لرئيس مجلس الجهة الشرقية، ممثل عن المدير الجهوي لإدارة المياه والغابات، أبطال المغرب لرياضة حمام الزاجل، الحراس الجامعيون، رؤساء الاتحادات والجمعيات بربوع المملكة.

وفي كلمة له بالمناسبة، أدان رئيس الجمعية المغربية لرياضة حمام السباق رياض مون الأحداث الأخيرة، والمتمثلة في الاعتداء الذي تعرض له المواطن المغربي رزق الله الصالحي على يد أحد عناصر الجيش الجزائري، كما تقدم بتشكراته لرئيس مجلس الجهة الشرقية، ولجميع أبطال المغرب في هذه الرياضة.

الفقرة الثانية من هذا الحفل خصصت لعرض شريط فيديو يبرز المراحل التي يقطعها الحمام الزاجل، والأخطار التي قد يتعرض لها في طريقه، هذا الحمام الذي يعد سيد الحمام بدون منازع، لما لديه من غريزة حبه لموطنه، والعودة إليه مهما بعدت المسافات الشاسعة التي يقطعها في إيصال الرسائل، ومايؤديه من خدمات جليلة في تاريخ الحروب ونقل أخبارها إلى العواصم.

وقد كشفت الدراسات العلمية الحديثة على أن الحمام الزاجل لديه القدرة الطبيعية على رسم خارطة المجال المغناطيسي للأرض يستعين بها في معرفة طريق العودة إلى موطنه، وهو ماينفي القول عن استخدام حاسة الشم لديه لتحديد مساره أثناء الطيران، ولن لم يصل العلماء إلى الآن إلى حل جذري، ويبقى موضوعا يحير العقول.

الجمعية من حيث التعريف والإنجازات

وفي تعريف مقتضب حول أدوار الجمعية في المحافظة على هذه الهواية، فإن الجمعية قامت بالكثير من الأنشطة الترفيهية والثقافية، وذلك بغرض التعريف بها على المستوى الجهوي والوطني بزيارة مجموعة من أبطال الزاجل بمختلف مدن المملكة كآسفي، سلا، قلعة السراغنة، صفرو، القنيطرة…، كما حضرت العديد من حفلات الاتحادات والجمعيات على الصعيد الوطني، إلى جانب قيامها بعدد من الأنشطة الإدارية، ولعل أهمها مراسلتها المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، من أجل وضع حد للقنص العشوائي الذي كان يشكل أكبر عائق أمام مربي الحمام، إذ تم في هذا الصدد وبفضل الجهود المتكاثفة والتنسيق مع جميع الاتحادات والجمعيات تغيير توقيت قنص الحمام، إذ لم يعد يتزامن مع انطلاق الموسم الرياضي للجمعيات.

وقد سميت الجمعية في وقت سابق بجمعية زيري نسبة لمؤسس مدينة وجدة، وكان ذلك يوم 08 أكتوبر2010 من طرف مجموعة من المهتمين بهذه الرياضة، وتم تغيير الاسم بعد مرور ثلاث سنوات، حيث أصبحت تحمل إسم الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق، وذلك بتاريخ 04 أبريل 2014 بعد انسحاب مجموعة من المنخرطين الذين تم تعويضهم بآخرين.

هذا، ويظل القنص العشوائي والطيور الكاسرة من أهم العراقيل التي يواجهها مربوا الحمام، لما يتعرضون له من خسارة للحمام في كل سباق، إذ بطلقة واحدة يمكن ضياع موسم بأكمله لكل متسابق.

إلى ذلك، تم تتويج وتكريم الأبطال عرفانا لجهودهم المضنية في هذه الرياضة، كما لم تفوت الجمعية فرصة تكريم البطل العالمي جرارد كوبمان.

شكر واعتذار

من جانب آخر، تقدم رئيس الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق نيابة عن باقي أعضاء المكتب المسير للجمعية وجميع من له صلة بالجمعية سواء من قريب أو بعيد باعتذار رسمي لصديق الجمعية جنيح رحال، وذلك لعدم إشراكه مع باقي الضيوف بتكريمه وسط الحفل سهوا.

كما اغتنم رئيس الجمعية رياض مومن الفرصة لتقديم اعتذار لجميع الإخوة في جمعية آفاق بأكليم، وجمعية كبدانة، وجميع من تم نسيناهم في الحفل وذلك راجع لقلة التجربة والضغط الذي كان وﻻيزال يمارس على الجمعية من جهة مشوشة.

و”للحدث الشرقي” حظ من التكريم

تم خلال هذا الحفل السنوي تكريم الزميلة حفيظة بوضرة، الصحفية  بجريدة “الحدث الشرقي” عرفانا بمجهوداتها تجاه الجمعية، وبحكم أن الجريدة نشرت أول مقالة عن الجمعية، وكانت دائما وفية لتغطية أنشطتها الرياضية والثقافية

الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق تحيي حفلها السنوي تتويجا لإنجازاتها  وتكرم الزميلة حفيظة بوضرة
الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق تحيي حفلها السنوي تتويجا لإنجازاتها وتكرم الزميلة حفيظة بوضرة
الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق تحيي حفلها السنوي تتويجا لإنجازاتها  وتكرم الزميلة حفيظة بوضرة
الجمعية الوجدية لرياضة حمام السباق تحيي حفلها السنوي تتويجا لإنجازاتها وتكرم الزميلة حفيظة بوضرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz