الجزائر الرسمية تفقد عذريتها الثورية في المهرجان الثقافي الإفريقي الثاني

11945 مشاهدة
شهدت الجزائر العاصمة سلوكيات وتصرفات غريبة و غير مألوفة صدرت عن شباب جزائري غاضب من الفنانين الأفارقة السود، الذين أتوا للمشاركة في مهرجان الثقافة الإفريقية الثاني، المقام في الجزائر من 6 يوليوز إلى 20 منه، لقاء إفريقي ظاهره ثقافي و باطنه سياسي و ديماغوجي، أنفقت عليه وزارة خليدة تومي، وزيرة الثقافة، 120 مليون دولار أمريكي. فعوض أن تستقبل تلك الفرق و الوفود الإفريقية بالتصفيق و الزغاريد و الابتسامة و كرم الضيافة التي عرف بها الشعب الجزائري المغدور، تم رميهم بالحجارة و البيض الفاسد و القنينات الفارغة مع الشتم الممزوج بالألفاظ النابية الساقطة !. و لتفسير هذا التصرف الغريب عن مجتمع عربي أصيل، يمكن القول أن الشعب الجزائري، الذي يعيش ظروف معيشية صعبة ( بطالة، تهميش، حقرة، هجرة) يعلم أن الهدف هذه المرة من وراء تنظيم هذا المهرجان الثقافي الإفريقي الضخم ليس خدمة الثقافة الإفريقية بجميع أشكالها و ليست تغدية للروح كما تسوقها الأبواق الجزائرية، و ليس له أية قيمة مضافة تساعد على تحسين الوضع، بل هدفه الدعاية لحركة انفصالية طفيلية في المنطقة المغاربية، عالة على شعب فقير في بلد غني، تم رفضها من طرف غالبية الشعوب الإفريقية و على رأسها الشعب الجزائري، لقد شهد المهرجان الإفريقي الثاني اضطرابات و مشاحنات و ضرب و شتم جميع الوفود القادمة من أدغال إفريقيا و جنوبها و غربها و شرقها من طرف جزائريين غاضبين، إضافة إلى هذا سجل المتتبعون نفورا و عزوفا ظاهرا للعيان و كأن شيئا لم يحدث، فالشباب الجزائري فضل شواطئ البحر على حضور مهرجان مسخ، أحداث دموية مؤسفة أدت في بعض الأحيان إلى إصابات خطيرة في صفوف الفنانين الأفارقة المسالمين كما حدث لوفود الكونغو و إفريقيا الوسطى و نيجيريا و مالي و النيجر و الكامرون، وفود خدعت هي الأخرى بالشعارات الثورية الرنانة و الخطب النارية المعسولة المنومة و المخدرة، فالأفارقة غادروا الجزائر و هم مصدومون و محبطون نفسيا بإحساس بالعنصرية و الدونية، كما قال احد المنظمين “إن المهرجان الإفريقي قد قمع من طرف شبابنا، انه عار لا يمكن محوه و تفسيره و قبوله”.
إن سلوك الشباب الجزائري الرافض لتبذير أمواله في الرقص و الموسيقى ما هو إلا تعبير عن رفضه للحكومة الجزائرية المنظمة للمهرجان، و ضد البوليساريو كذلك، الابن المدلل الذي كان “ضيف شرف” المهرجان الإفريقي الثاني، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية و البرازيل ! حيث استفاد كل عضو من الانفصاليين الصحراويين المشاركين برشوة تقدر ب 15 ألف أورو ( ما يعادل 20 ألف دولار أمريكي). لقد مرت أيام المهرجان في خوف و حذر و ترقب مخجل، فلم تكن أياما سعيدة وممتعة كما صورتها بعض المنابر الإعلامية الجزائرية المقربة من العسكر.و لم تكن لحظات تعارف بين الأفارقة بل أياما من الخصومات و الإهانات و الاعتداءات على الإقامات المحروسة، تخللتها تساؤلات عديدة حول المال المصروف بسخاء و الصفقات التي وظفت في اللقاء دون حساب و دون علم نواب الأمة نظرا لتعتم و صمت الوزارة المنظمة.فما وقع في سيدي موسى و درارية من هجوم الشباب الجزائري من مختلف الأعمار و الأطياف على مراكز المقيمين الأفارقة و سبهم مطالبين إياهم بمغادرة البلاد و الرحيل فورا، سلوك لا يمكن إخفاءه أو إرجاعه إلى الإسلاميين أو المحافظين أو الحقودين على الثقافة الإفريقية الأصيلة، بل إلى اكتشاف الشباب الجزائري خفايا اللعبة التي كانت وراء تنظيم المهرجان الإفريقي الثاني، خفايا تتمثل في عملية إشهار رخيصة للبوليساريو على حساب أموال الشباب الجزائري المقهور، الذي غرق منه 30 شابا من عنابة ووهران في البحر محاولين الهرب إلى الضفة الشمالية من المتوسط للبحث عن غد أفضل و مضمون.فالقضية ليست قضية غياب التسامح أو الحقد أو الأصولية أو العنصرية، بل قضية احتقان و تذمر و انسداد الآفاق و فقدان الأمل في صفوف الشباب الجزائري اليائس بأكمله، شباب كان و لازال يحلم بالشغل و الكرامة و يكره توظيف الثقافة في أمور سياسية و ديماغوجية بعيدة كل البعد عن الثقافة الإفريقية، فهذه المسرحية الهزلية و الدرامية لم تعد تخفى عليه، و كما العادة سوف يقولون أني اصب الزيت على النار و إنها المؤامرة الخارجية، فاستيقظوا يا سادة لقد فاتكم الركب، و حزنت مريم ماكبا في قبرها منادية على فرانس فانون كاتب “المعذبين في الأرض” لينظر ما يجري في الجزائر. و كما جاء في الآية الكريمة ” مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} (29) سورة ق.
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.