الجزائر : إنها لعبة النظام لحماية نفسه ..

22574 مشاهدة

محمد الصادقي الصادقي – وجدة البوابة: وجدة 11 شتنبر 2011، بعد تعليقات الجزائريين التي رأيت فيها مغالطات كبيرة وبعدا عن الحقيقة وتمكنا للنظام القائم من السيطرة على عقول الناس .. وددت أن أكتب هذه الحقائق ..

الكثير من العرب والجزائريين الغير مدركين لسياسة الجنرالات والنظام الجزائري يظنون أن ثورة الجزائر القادمة أي 17 سبتمبر هي ثورة الشعب الجزائري، لكنهم جد مخطئين في ذلك فهي مجرد خطوة فاشلة من النظام الجزائري لقتل أي ثورة وقتل روح الإحتجاجات ومحاولة التغيير .. ( نروحوا درجة درجة ونفهموا مع بعض ) ..

بداية كان ما سمي بثورة السكر والزيت وجاءت بعد الثورة التونسية .. هذه الإحتجاجات التي قام بها النظام وأخرج زبانيته وبلطجيته للتخريب في كل من قسنطينة وعنابة ووهران والعاصمة في يوم واحد لقول للشعب بأن الشباب ” مازال فايق ” وبأن شبابنا مجرد مخرب يعبث بالصالح العام في حال قام وانتفض وبالتالي يخوفوا الشعب من كل تحرك او رغبة في ذلك .. سيقول قائل كيف أن النظام يحرض الناس عليه ويقوم باحتجاجات هو أصلا ينبغي له ان يتجنبها ؟؟؟ .. سأقول لك .. هذا النظام الباغي الطاغية تعود على صنع خيوط كل ما يجري على الساحة السياسية منذ 1991 بعد انقلابه على شرعية الشعب الجزائري وممارسته للتصفية الجسدية لكل من قال أنا مسلم والتزم بذلك .. حيث أنه يقوم بصنع كوادر المعارضة ويتحكم فيها وأيضا يقوم بصنع الإحتجاجات بيده ليتحكم فيها فلا يدع الفرصة لمريدي التغيير حتى يقومون هم بالخطوة ويخرج التحكم من يده وينقلب الوضع عليه .. فقد رأينا أن بلطجية النظام خرجوا بزي مدني يخربون في الولايات الكبرى للجزائر في يوم واحد !!! .. لا يقول لي أحد إنهم خرجوا بعد أن نسقوا فيما بينهم أو استعملوا الفايسبوك أو اخرجتهم الأسعار المرتفعة .. لسنا أغبياء لهذه الدرجة لنقع في هكذا فخ .. فالشباب الجزائري لا يمكنه ان يفعل ذلك واذا نسق فسيخرج في كل المدن وليس في المناطق التي يتحكم فيها النظام .. اما الفايسبوك فالطبقة التي خرجت ان قلنا لارتفاع الأسعار هي اصلا لا تستعمله فنحن نعرف أن من يستعمل الفايسبوك في الجزائر ليس الفقراء واغلبية الشعب بل الطبقة الميسورة الحال من الناس .. أما مسألة إرتفاع الاسعار فهذه لا يتقبلها عقل لأن الأسعار بقيت مرتفعة ولم ينتقص منها إلا 20 أو 30 دج على الأكثر .. ثم لما بلغ النظام موصله وحقق هدفه قام بسحب جرذانه من الشارع في نفس اليوم وبالتالي محركوا التخريب لم يعودوا موجودين وتم سجن مجموعات من قوم تبع من الشباب الذين يتبعون كل شيء أو كيما نقولوا حنا وين راه الريح يديه .. وبالتالي النظام اقنع الناس بأن الثورة فاشلة وبأن الشباب الذين يشكلون أغلبية هم مجرد همج لا يعرفون شيئا وهم مجرد مخربين ووووو ..

نذهب لثورة فبراير .. الثورة التي قام النظام بدفع سعيد صامدي لواجهتها .. هذا الرجل الذي يعرف الشعب بكامله أنه حتى وان لم يكن له حظ كبير في البرلمان لكنه متجذر في السلطة بحكم ولائه لنفس القبيلة التي يواليها الجنرالات ألا وهي فرنسا .. وبما ان هذا الرجل مثل ما نقول ( محروق عند الشعب ) يعني لا قيمة له لدى الشعب والجميع يعلم خلفيته التي يرفضها الشعب الجزائري قطعا .. لما دفعه الى مقدمة الصفوف شهره إعلاميا بأنه هو من يقود هذه الثورة المزعومة، فتجنبه الشعب وبالتالي تحكموا من هذا المنطلق بالإحتجاجات وجعلوها كل يوم سبت .. إذ كان هذا الخائن يأتي كل يوم سبت من فرنسا في طائرة خاصة إلى الجزائر وتحت حراسة من الأمن أنفسهم ليحضر للتمثيلية ويتقاضى أجره ويرحل .. وفي نفس الوقت أطلق النظام مسرحية هزلية أخرى عرفت باسم المشاورات السياسية والتي دامت قرابة 5 أشهر .. ليقضي على حلم الشعب ويرسل له رسالة مفادها أننا نتحرك بجد لأجل عدم إقصاء أي طرف ولأجل أن نخرج لك بإصلاحات تخدم مصلحتك دون تعريض الوطن للخطر أو الإنقسام !!!!! .. يعني باتوا يخوفوننا ويرهبوننا بالإرهاب الذي بدؤوا يعملونه باسم القاعدة .. ويخوفوننا يهمجية الشباب وبانه غير مؤدب وعديم الأخلاق وسيذهب بالبلاد إلى الهاوية .. ويخوفوننا بأن البلاد ستنقسم وبأن الشعب لا يحب بعضه وووو … يا اخوان كلنا يعلم أننا شعب في وقت الشدة نقف مع بعضنا كما لا يحدث في وقت آخر .. وكلنا يعلم أن شبابنا واع بما حوله والدليل على ذلك مسيرات الطلبة التي خرجت بالملايين وأيضا مسيرات الأطباء التي اظهرت الوجه الحقيقي للشباب الجزائري والتي حاول النظام إخفاءها وتعطيلها بل وتشويه صورتها لكن لم يستطع لأنه ليس هو من نظمها ..

نأتي لما سمي بالثورة القادمة والتي يريد النظام فيها إخراج بلطجيته من جديد وإخراج سعيد صامدي من جديد ليعملوا بعض التخريب ثم يقوموا بتهدئة الوضع .. فالتخريب لن يكون إلا في أملاك الشعب وأملاك الناس حتى يكرهوا الناس في الثورات والاحتجاجات .. وحتى يقولوا للشعب بأن كل احتجاجاتكم فاشلة وأن جيشنا – الذي يقومون بحملة تضخيمية له – هو أقوى جيش عربي وسيخرج لكم بالمرصاد إذا حاولتم الخروج وبأن الإرهاب من جهة أخرى في الواجهة سيستغل الفرصة ويعمل التقتيل وبأن ساركوزي والناتو سيتدخل للجزائر من جديد وبأن وبأن وبأن .. وبالتالي يدخلوا الشعب في متاهات تماما كما فعل مبارك وبن علي والقذافي وبشار وصالح في شعوبهم .. فيا أيها الشباب .. لا تساعدوهم في تحقيق مبتغاهم .. تجنبوا هذه الثورة ولتقوموا بايقاف كل من يخرب أملاك الناس .. ولتتحققوا من هوياتهم ومن أين أتوا .. قوموا بفضح النظام وبلطجيته وحولوا المظاهرات من مظاهرات لكسركم إلى مظاهرات لفضح هذا النظام المستبد .. لا تخرجوا في المظاهرات القادمة والتي اختير لها 17 سبتمبر لأنها مكيدة منهم .. فالتخريب سيكون كبيرا فيها وسيتعرضون لأملاك الشعب فقط .. احموا بيوتكم واحموا أملاكنا العمومية فلن تكون هناك شرطة في ذلك اليوم وإن كانت فلن تتمكن من بلطجية النظام .. كل من يخرب ألقوا القبض عليه وتحققوا منه وقوموا بتصويره وأرسلوا ما صورتم إلى هذه الشبكة ” شبكة رصد الجزائرية ” التي فتحت أبوابها لتقول آراءنا بكل حرية ..

المؤامرة التي نتعرض لها هي من عند جنرالاتنا واستخباراتنا حتى يثبتوا في كراسيهم .. .. لكن الشعب هو من سيقول كلمته في النهاية .. فالحذر ثم الحذر ..

الجزائر : إنها لعبة النظام لحماية نفسه ..
الجزائر : إنها لعبة النظام لحماية نفسه ..

اترك تعليق

1 تعليق على "الجزائر : إنها لعبة النظام لحماية نفسه .."

نبّهني عن
avatar
باسم مبروك
ضيف

أنا هو كاتب هذا المقال وأنا صاحبه وقد نشرته على شبكة رصد الجزائرية ..
لذلك أنقلوا المقالات والأخبار من مصدرها ولا تقولوا انفسكم مالم تقولوه ..
ولا تتدخلوا في ثورتنا .. دعونا نفعل ما نشاء لأنكم لا تساعدوننا بل تعرقلون تقدمنا ..
نرجوا منكم تعديل اسم الكاتب فهو لي أنا باسم مبروك من الجزائر

‫wpDiscuz