التنسيقية الجهوية لهيئات وفعاليات المجتمع المدني بوجدة ترد على الجمعية الخيرية الإسلامية بوجدة

62965 مشاهدة

وجدة البوابة – وجدة فيزيون: ردت التنسيقية الجهوية لهيئات وفعاليات المجتمع المدني بوجدة على البيان الصادر عن الجمعية الخيرية الإسلامية بوجدة والذي جاء  ” لتنوير الرأي العام ” حول صفقة إقتناء الوعاء العقاري لمدرسة مولاي الحسن والذي أثار جدلا واسعا بسبب طريقة تفويته والثمن المحدد للمتر المربع وهذا نص الرد :

“طلعت “الجمعية الخيرية الاسلامية” برد على الأسلئة المطروحة للتفويت المشبوه للوعاء العقاري لمدرسة ” مولاي الحسن المهدمة” سمته “ورقة لتنوير الرأي العام”  وقد غاصت هذه الورقة في تاريخ تأسيس هذه الجمعية الذي يعود الى الاستعمار (1928) وهو ما يفسر صبغة اسم الجمعية بـ ” الصبغة  الاسلامية” والتي كان من اللازم حذقها بعد خروج الاستعمار، حيث دخلت كل المؤسسات تحت الصفة الاسلامية بخضوعها  لإمارة المؤمنين، لكن الإبقاء عليها إلى الآن يعكس خلفية التميز الإيدلولوجي  والسياسي لفصلها عن باقي الجمعيات الوطنية،  كما أن استدلال رد الجمعية بتدشين  المركب ” نجد”  سنة 2008،  يبين الرغبة في التستر والإستقواء بالتدشين الملكي لشرعنة كل التجاوزات الممارسة،  كما عملت  هذه الورقة على حشر قضايا وأمور متعددة لا علاقة لها بالاسئلة  المطروحة على المشروع في اتجاه تضخيم ذاتي ،  ومديح شخصي للتهرب من الأسئلة  المباشرة والموضوعية.

ورغبة منها في “درء كل لبس” عبرت الجمعية  عن تطوير مداخيلها، وتحقيق موارد قارة ودائمة”  وكان من اللازم على الجمعية لو كانت تريد بحق التوضيح ودرعا لكل لبس  من منطلقات الشفافية  والنزاهة والديمقراطية أن تقدم للمهتمين  والمتتبعين تقريرها المالي والأدبي، والذي ظل سريا ومتكتما عليه أزيد من 80 سنة،  وتقدم أيضا هيكلة مكتبها المسير،  وطريقة فرزه،  ومدى إحترامها لعقد اجتماعاتها العامة في مدتها الزمنية، وما يبرز هذه  اللخطبة في هيكلة الجمعية هو أن بيانها هذا لم يحمل أي توقيع  يحيل على صفة من صفات أعضاء المكتب المسير،  إذ اكتفى  البيان بـ “الجمعية الخيرية الاسلامية”  وقد ذكرت هذه الورقة ان الجمعية تشغل في  مرافقها 80 إطارا ومستخدما،  وحبذا لو قدمت  لنا الجمعية بطاقة عن هؤلاء وعما يقومون به؟ وكيف تم استخدامهم؟ مع العلم أن الكثيرين منهم موظفون في مؤسسات الدولة تم إلحاقهم بمرافق الجمعية،  وما يبين زور وتزوير هذا الرد هو بناؤه بعبارات غامضة وملغومة تهدف الى طمس آثار العملية والورطة من قبيل قول الرد: “في أن المركز الجهوي للاستثمار بوجدة كان قد أعلن عن إنجاز المشروع…. وقد ترشح لإنجاز المشروع مرشحان اثنان فقط،  وهما “الجمعية الخيرية” ، ومستثمر من الدار البيضاء، فقررت  لجنة موسعة إعتماد عرض الجمعية  الخيرية كأحسن عرض، لكونه مشروعا عموميا لا يستفيد منه شخص معين…” فقد تركت  الورقة صفة ” مستثمر  من الدار البيضاء”تقدم للمشروع” نكرة غير مقصودة، ومجهولة ولم تحدد كيف علم هذا المستثمر المجهول من الدار البيضاء بهذا المشروع في حين لم يعلم به المستثمرين من داخل وجدة؟ ولم تقدم لنا هذه الورقة المعايير التي بنت عليها اللجنة أفضليتها لطرح الجمعية الخيرية  كأحسن عرض مقدم؟  واقتناؤها للمشروع ،  ذلك ان ما عبرت عنه الورقة بالقول : “لكون مشروعها عموميا  لا يستفيد منه شخص معين” ينسف مشروع العرض من المنطلق،  فلو كان هذا شرطا حقيقيا،  ومعتمدا بصفة  قانونية لعملت لجنة الإنتقاء من الأساس،  وذلك باشتراط المتقدمين أن تتوفر فيهم “صفة المشروع العمومي” وما يبين بطلان وزيف هذا الشرط هو أن ما تقدم من هذه الورقة نفسها يبطله بقوله : “…. ما نشره المركز الجهوي للاستثمار كان مفتوحا في وجه  كل مقاول بشكل فردي أو جماعي في إطار مجموعة أو شخص ذاتي او معنوي يؤكد كفاءته المهنية والمادية” ويقول في فقرة أخرى من الرد”… أن المشروع كان متاحا لكل من آنس في نفسه القدرة على إنجازه،  غير أن أحدا لم يتقدم… ” فأين شرط صفة “المشروع العمومي”  التي اعتبرتها اللجنة ميزة الجمعية الخيرية لتفوت لها الوعاء العقاري بثمن بخس؟

وما يلفت النظر أكثر،  ويستفز العقل،  هو أن الجمعية في هذا الصدد ترد وتتكلم باسم ما سمته بـ ” لجنة موسعة درست طلبات” فهل الجمعية الخيرية الاسلامية،  هي من عينت هذه اللجنة الموسعة،  والآن تتكلم  باسمها وترد؟ أم أن ورطة هذه اللجنة جعلها تلتزم الصمت،  وتفتقد جوابا قانونيا وشافيا وشفافا،  في ظل افتقاد عملية التفويت للنزاهة والوضوح القانوني والعدالة والشفافية؟

الأمر الذي  جعل لغة وخطاب الرد يتسم بالإسعتلاء على اعتبار أن الجمعية  هي الوحيدة التي تقوم بالأعمال الخيرية،  كما أن استعلاءها المجانب للصواب فد طال حتى ” الجماعة الحضرية بوجدة”  في الوقت الذي كانت فيه رغبة الجماعة اقتناء العقار نفسه،  وقد عبر مستثمرون آخرون عن اقتناء هذا العقار بقيمة  1000 درهم،  وتحبيس نصف أبنيته للأعمال الخيرية،  عوض اقتنائه ب 300 درهم للمتر المربع،  من طرف الجمعية الخيرية ونحن نتساءل عن كيفية تحديد قيمة هذا الثمن؟  ولربما جعلت الحقبة الاستعمارية مرجعا لتحديد هذا الثمن(1928)

إن حشر هذا الرد عبر لغة دينية وأخروية، في الوقت الذي تتم فيه مناقشة المسألة في ظل خرق للقوانين  الموضوعية التي تخضع لها لكل مؤسسات الدولة والهيئات المدنية،  وهذا ما يكشف رغبة المستفيدين والمشروع في ردهم هذا على ابتلاع الموضوع وقطع الطريق أمام أي إستفسار أو مساءلة شفافة ونزيهة وذلك حينما نقرأـ مثلا عبارة الرد التالية: “….  ولهذا السبب فقد انصرف المستثمرين عن المشروع لأنه ليس مربحا بالمعايير التجارية،  وإنما أقدم عليه المحسنون لأنهم يريدونه صدقة جارية وعملا باقيا يستقبلون به آخر تهم “  ذلك أن استعمال هذه اللغة في ظل مناقصات ومزايدات لمشاريع عقارية مالية وعمرانية ضخمة لم يعد مجديا أمام اسئلة الرأي العام المباشرة والموضوعة ولم تعد تقبل العيارات الفضفاضة،  والبيانات الملغومة والمتسترة عن مشاريع أخرى، كما أن اعتماد السرية،  وغياب الوضوح في هيكلة هذه الجمعية  الخيرية،  وسرية وغموض تدبيرها المالي يطرح أسئلة أخرى واكبر في  اتجاه التوظيف السياسوي والايديولوجي والحزبي لهذه المشاريع وما  يكشف بعض هذه النوايا والأفعال ما عبرت عنه عبارة هذا الرد وختمت به قولها “  والجمعية الخيرية تأسف على قدرة البعض على اخفاء الحقيقة وايهام الرأي العام في الوقت الذي كان بالإمكان التثبت وعدم مجارات أخبار مغرضة تستهدف تعويق كل عمل إحساني” فمن يطلع على كواليبس تفويت هذا العقار للجمعية دون غيرها،  ومن يقرأ هذا الرد المليئ بالتظليل باسم التنوير،  سيجد حتما أن هذه النعوت التي قذف بها الرد في وجه مسائليه من سماهم ب “إخفاء الحقيقة” و”إيهام الرأي العام ” و”عدم مجارات أخبار مغرضة” سنجد أن كل هذه الأوصاف تنطبق على سلوك الجمعية التنظيمي والهيكلي والأدبي والمالي في اتجاه التستر والغموض، وينعكس هذا السلوك بالقدر نفسه على لغة ومضامين هذا الرد الذي كان بحق يعد ورطة كشفت عن بعض الوجوه المتخفية خلف عنوان “الجمعية الخيرية الاسلامية” “

التنسيقية الجهوية لهيئات وفعاليات المجتمع المدني بوجدة ترد على الجمعية الخيرية الإسلامية بوجدة
التنسيقية الجهوية لهيئات وفعاليات المجتمع المدني بوجدة ترد على الجمعية الخيرية الإسلامية بوجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "التنسيقية الجهوية لهيئات وفعاليات المجتمع المدني بوجدة ترد على الجمعية الخيرية الإسلامية بوجدة"

نبّهني عن
avatar
عبد الرحمان عبد الله
ضيف
عبد الرحمان عبد الله

سبحان الله مرتزقة لايفعلون درة من خير وهم غير قادرين على دلك لانهم فاشلون حتى في حياتهم وامورهم الشخصية يريدون الوقوف في طريق الخير لانهم لايعرفون الا الشر اعادنا الله منهم ومن شرورهم

‫wpDiscuz