التشويش في القسم اسباب وعلاج/ وجدة: محمد بوطالب

522007 مشاهدة

 وجدة البوابة: محمد بوطالب/ التشويش في القسم اسباب وعلاج

اذا كان الانتباه  ضروريا في حياة الانسان اينما حل و ارتحل من اجل اداءجيد لعمله اوترفيه في البيت او المدرسة او الحقل او المختبر او المعمل اوتجنب اخطار ممكنة يضمنها السهو او التشويش فانه في المدرسة اوكد بل يعتبر من علامات الذكاء.

وفي المقابل يعتبر التشويش معول هدم في أي مجال و خاصة في فضاء التربية و التكوين. 

ومن مظاهر التشويش على المدرس و قسمه:

– شرود ذهن المشوش فلا يستفيد من القيمة المضافة المحتملة للدرس.

– تتبع ما يجري خارج القسم من احدات وحركات.

– الضحك او كتابة رسائل ورقية للتواصل مع تلميذ في نفس القسم او قسم اخر.

– حفر المقاعد مع كتابات دالة على اهتمامات اخرى غير الدراسة.

– النوم او التثاؤب.

– هذه بعض من السلوكات الدالة على وجود صعوبات دراسية.

لماذا يتصرف بعض التلاميذ هكذا؟

– انعدام وجود متعة في الدرس.

– صعوبة مسايرة المادة الدراسية.

– الرغبة في اثارة الانتباه الى ىسوء العلاقة مع المدرس لسبب من الاسباب.

– ابراز القدرة على مسايرة المشوشين.

– عدم الاهتمام بالمادة لعدم وضوح الهدف منها.

– انشطة مدرسية رتيبة.

– اختلالات عائلية ،بالعنف او الاهمال.

– علة جسدية او نفسية للتلميذ.

– التعب و الاجهاد.

– ضعف شخصية المدرس او تسلطه.

مقترحات:

هذه اذا اسباب متنوعة: نفسية او جسدية او اجتماعية او تربوية ، ولهذا فالعلاج يتطلب تظافر جهود الجميع لضمان ممارسات صفية ناجعة في هذا المجال تضمن مناخا لاشاعة الجودة وتطويرالاداء عندالمدرس والجاهزية عند التلميذ عبر ميثاق تعاقد ديداكتيكي واخلاقي واضح المعالم.

الى جانب هذا الامر لا بد من:

– ازالة كل عناصر الخوف و الاحباط والتسلط من العملية التعلمية التعليمية.

– اضفاء المتعة على الانشطة التربوية و تحفيز التلميذ و المدرس معا.

– تقوية التواصل مع التلميذ  ومحيطه الاجتماعي اتدارك الاخطاء وتذليل العقبات.

– ايلاء عناية بالجانب الجسدي و النفسي للتلميذ.

– الاهتمام بتغذية التلميذ الصحية.

– محاربة الاكتظاظ لضمان انصات نوعي للتلميذ و الاجابة عن تساؤلاته ومصاحبته افضل.

– تكييف ايقاعات الزمن المدرسي مع الايقاعات البيولوجية للتلميذ وضمان راحة المدرس .

– البناء المدرسي مطلوب منه ان يضمن الحيوية للممارسات الصفية في هدوء تام ليتم التواصل على احسن مايرام.

– مساعدة التلميذ على اكتساب منهجية العمل من اجل تجاوب تام مع متطلبات الانجاز.

– اشاعة مناخ المقاربة التشاركيةالى جانب البيداغوجية الفارقية لضمان تكافؤ الفرص.

– ضمان مشاركة جميع التلاميذ وتجنب تحقيرهم و تركينهم اما في هذا من تعنيف نفسي يولد ردات فعل مشينة.

– تنويع الانشطة لضمان الاستعداد الامثل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz