الانقلابيون في مصر يحاولون إعادة مسرحية حادث المنشية بعدما فشلوا في كل محاولات تمرير الانقلاب

118431 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: كل المؤشرات في مصر تدل على أن الانقلابيين يعيشون حالة من اليأس بعدما تأكدوا أن الشارع المصري لن يهدأ أبدا بعد محاولة سرقة ثورة يناير التي أطاحت بالنظام العسكري الفاسد . ولقد جرب الانقلابيون لحد الساعة كل أساليب التمويه والتضليل لتمرير انقلابهم على الشرعية . فبعد مسرحية جمع الحشود من خلال ترويج أكذوبة محاربة الإرهاب في سيناء جاءت عملية الاعتداءات الوحشية على جموع المعتصمين السلميين في الساحات والشوارع والتي انتهت بمذابح فظيعة ، ثم جاء حظر التجوال وإعلان حالة الطوارىء ، وجاءت الاعتقالات والمحاكمات والتهم الملفقة بالخيانة العظمى والإرهاب ، وصودرت وسائل الإعلام ومنعت بشكل غير مسبوق . وبالرغم من كل ذلك ظلت المظاهرات متواصلة بالرغم من ظروف القمع والتسلط . وأمام إصرار الشعب على تجريم الانقلاب على الشرعية كان لا بد من فصل جديد في مسرحية الانقلاب الهزلية . ولم يجد الانقلابيون مرجعية يعتمدون عليها لفبركة هذا الفصل المسرحي الهزلي سوى حادثة المنشية في الاسكندرية التي تفتقت عنها عبقرية عبد الناصر عندما أراد تصفية خصومه السياسيين حيث جمع الناس في يوم مشهود وأوعز إلى ضباط مخابراته اختلاق حادث إطلاق النار عليه ليبدو ضحية أمام الجماهير المحتشدة ، وليزيد في تمطيط كاريزميته المغشوشة التي صنعها من انقلاب على ملكية مدنية تحولت إلى ملكية عسكرية ضاربة أطنابها في أرض مصر على غرار أطناب الفرعونية . وها هي الملكية العسكرية اليوم وبعد انقلابها على الرئاسة المدنية الشرعية تحاول أن تصير رئاسة عسكرية لتتحول مع مرور الزمن إلى ملكية عسكرية كما كانت لعقود . وها هو اليوم وزير الداخلية ـ وهو من الانقلابيين كما صرح بعظمة لسانه في برنامج تلفزيوني كشف فيه عن خيانته العظمى في فترة الرئاسة الشرعية التي كاد لها كيدا خبيثا وافتخر بالاعتراف به دون خجل ـ يحاول أن يقلد عبد الناصر في حادثة المنشية ويفبرك حادث تفجير موكبه ، وعلى طريقة عبد الناصر يخرج سالما دون أن يصاب بأذى ليعطي انطباعا للرأي العام المصري بأنه ضحية وطنية خالصة الوطنية وأن غيره خونة ومجرمون يجب أن يحاربوا من خلال إعادة فتح السجون والمعتقلات للزج بأصحاب الشرعية الذين لم يحملوا سلاحا ولم يركبوا انقلابا من أجل الوصول إلى الرئاسة بل وصلوا عن طريق صناديق الاقتراع إلا أن الانقلابيين المستفيدين من ريع الملكية أو الرئاسة العسكرية مدى الحياة لم يستسيغوا العودة لأول مرة إلى حياة الجندية الحقيقية ، وهم الذين لم يعرفوا هذه الحياة أبدا منذ عقود وبعد شر الهزائم أمام العدو الصهيوني ، بل صاروا عسكرا يحكم ولا يعرف شيئا عن قتال الأعداء بل يجيد قتل المواطنين المدنيين العزل المعتصمين في الساحات والمطالبين بعودة شرعية قدموا دماءهم ثمنا لها . ولقد بدا حادث المنشية الجديد الذي اخترعه وزير الداخلية مكشوفا ومثيرا للسخرية ، ولن يخدع الشعب المصري المعروف بفطنته ويقظته . وما أظن أن حادث المنشية الجديد سيثني الشعب المصري الحر عن المطالبة باسترجاع ثورته المسروقة في عملية سرقة موصوفة ومعروفة الأطراف في الداخل والخارج .

الانقلابيون في مصر يحاولون إعادة مسرحية حادث المنشية بعدما فشلوا في كل محاولات تمرير الانقلاب
الانقلابيون في مصر يحاولون إعادة مسرحية حادث المنشية بعدما فشلوا في كل محاولات تمرير الانقلاب

اترك تعليق

2 تعليقات على "الانقلابيون في مصر يحاولون إعادة مسرحية حادث المنشية بعدما فشلوا في كل محاولات تمرير الانقلاب"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف

إلى المنتسب إلى التفتيش ألا تخجل من تفاهة تعليقك ؟

مغتش تربوي
ضيف

السلام على العلامة الشرقي الذي ليس مثله علما و لا راجحة في العقل

‫wpDiscuz