مفثش تربوي ثانوي

أطرح موضوعا للتأمل ، ما هي أوجه الشبه بين السيسي و الشركي ؟ فالأول “دافع “عن شعب مصر و جمع حوله البرادعي و شيخ الأزهر ….. و الثاني دافع عن المفتشين و جمع حوله بقاعة عزيز أمين ….. و كلاهما يرفض الديمقراطية فمحمد مرسي منتخب و هباكل النقابة منتخبة ….. و أحدهما ” حارس” لشعب مصر و الآخر “حارس” للمنظومة و مفتشي الثانوي و أشياء أخرى …. و الحمد لله أنهما يختلفان في الإمكانيات فماذا لو كان لسيسي النقابة ما لشركي مصر ؟
أنصحك لا تبحث عن هويتي ، فالأهم أن تستفتي قلبك ، و تحترم قواعد الديمقراطية ، و لا تخدم أجندة أ وفا با ما ، و السلام .