الآن قد توضحت الأمور وأصبح واضحا للعيان من هو المغري الحقيقي ومن هو المغربي المزور ، أي من هو الصحراوي الحقيقي الذي يستحق العناية والإهتمام ومن هو الصحراوي المزيف العائد من أجل تنفيذ مخطط ومؤامرة الجزائر ومرتزقة البوليزاريو ، بتخريب وتدمير البلاد وقتل وذبح المواطنين الأبرياء الساهرين على أمن وسلامة البلاد والعباد ٠ لذا يجب أن لا نفرق بين مواطن من سكان الصحراء المسترجعة وآخر من من منطقة أخرى ، لأنهم سواسية في الحقوق والواجبات ، ومنذ اليوم يجب على كل صحراوي يدعي إنتماءه إلى المغرب أن يفي بإلتزاماته نحو المغرب ، باحترام القانون والوفاء لشعاره الخالد ، الله الوطن الملك ، وأن يدافع عن مصالح البلاد العليا ، كما أنه منذ اليوم يجب التخلي عن شعار أو فكرة الوطن غفور رحيم وأن يجازى كل واحد عن أفعاله وأن نضرب بقوة على أيدي كل خائن وكل متواطئ ضد وحدة وأمن البلاد وأن نقوي جبهتنا الدفاعية بصحرائنا وعلى طول الحدود مع الخبيثة الجزائر لصد أي خطر محتمل ، ولتشديد الخناق على الإرهابيين المجرمين ، وأن تعطى الأوامر السامية لقواتنا المسلحة بقصف وقتل كل معتد على أرضنا وملاحقته حتى ولو فر داخل التراب الجزائري ، خصوصا وأننا نعرف أن الجزائر تزلزل عندما يكشر المغرب عن أنيابه