رسميا تاريخ اجراء الانتخابات الجزئية بوجدة

2017-09-26T13:53:19+01:00
2017-09-26T13:54:11+01:00
اخبار وجدة
وجدة البوابة26 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رسميا تاريخ اجراء الانتخابات الجزئية بوجدة
رابط مختصر
عبد العزيز داودي

صدر في الجريدة الرسمية تأريخ اجراء الانتخابات الجزئية الخاصة بمقعدين برلمانيين تم ابطالهما زمان سابق بمنطوق حكم المحكمة الدستورية وبموجب الطعن الذي تقدم به عمر حجيرة، بخصوص الخروقات التي شابت الحملة الانتخابية. و طبعا اجراء هذه الانتخابات الجزئية لن يكون له اي تاثير على المعيشة السياسية بقدر ما سيعمق الجراح بين السياسيين المتباريين، خصوصا اذا علمنا انهم تحالفوا في زمان سابق لتشكيل مجلس جماعة وجدة وتدخلت جهات معينة لفرض رئيس معين رغم ان حزبه احتل ذيل الترتيب لخدمة اجندة سياسوية بعيدة كل البعد عن انشغالات وهموم ساكنة مدينة الالفية.

ليس هنالك طبعا علاقة فورا بين الانتخابات التشريعية والجماعية لكن القاسم المشترك بينهما هو خضوعهما لنفس اللؤم السياسي. وقد يكون اكبر مستفيد من هذه الانتخابات الجزئية هو حزب العدالة والتنمية الذي من الممكن له ان يفوز بمقعد ثالث في حين سيفوز حزب الاصالة والمعاصرة بالمقعد الرابع، ويبقى من المستبعد ان يظفر حزب الاستقلال بمقعد له نظرا للصراع الحاد الذي يعرفه حزب الاستقلال بين اجنحته المختلفة مع قرب انعقاد مؤتمره لاختيار قائد جديد لسفينة الميزان واجهزة تقريرية لهياكل الحزب.
وبما ان نسبة المساهمة ستكون ضعيفة كثيرا اسوة بباقي المدن المغربية التي اجريت فيها الانتخابات الجزئية، فان الكتلة الناخية لحزب العدالة والتمية وذراعها الدعوي ستكون لهما الكلمة الفصل في هذه الانتخابات في غياب برامج حقيقية متبارى بشانها ومستندة على حقائق الامور وعلى الواقع لا على الشعارات.

المطلوب اذن هو ان لا تستغل دور العبادة للدعاية الانتخابية ان كان ذاك بصفة فورا او بالطرائق الملتوية التي لا يفك طلاسمها الا الظالعون في التخرويض.كما ان المرافق العمومية يلزم ان تكون بمناى عن هذه الدعاية ولنا العبرة في الانتخابات التشريعية السابقة، حيث تم استغلال سيارات الاجرة للدعاية والصقت بها ملصقات الاحزاب، رغم ان هذه الدعاية وهذا الالصاق الذي يعتبر بمثابة اشهار يلزم ان يخضع لترخيص اداري تستفيد منه مالية الجماعة. بل ذهبت الامور الى ابعد من ذاك وتم توظيف سيارات الاجرة لنقل الناخبين يوم الاقتراع في خرق سافر لمدونة الانتخابات ولمبدا تكافؤ الفرص بين المترشحين.

فهل ستستخلص الاحزاب المتنافسة الدروس مما وقع سلفا ؟ ام ستستمر حليمة في عاداتها القديمة وتبقى آمال المواطنين في انتخابات نزيهة وشفافة معلقة الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا ؟!

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن