الامن الاقليمي لبركان يتوقف باهتمام كبيرعند مختلف محطات الخطاب الملكي السامي بمناسبة ترؤس جلالة الملك افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية الثامنة

14094 مشاهدة

بعد الانصات للخطاب الملكي السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة ترؤس جلالته افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية الثامنة، من طرف مصالح الامن الوطني الاقليمية و المركزية بمدينة بركان قام رئيس المصلحة الاقليمية للامن باستدعاء المسئولين عن الدوائر بالاقليم و اجرى لقاء قيما حدد فيه مختلف المحطات التي اكد عليها جلالة الملك في خطابه السامي و طالب الجميع بضرورة التمعن في تلك التوجيهات الملكية السامية بضرورة التنسيق و العمل على تنفيد ما يجب تنفيده في دائرة اختصاص مصالح الامن بالمنطقة..

الامن الاقليمي لبركان ييتوقف عند مختلف محطات الخطاب الملكي السامي بمناسبة ترؤس جلالته افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية الثامنة
الامن الاقليمي لبركان ييتوقف عند مختلف محطات الخطاب الملكي السامي بمناسبة ترؤس جلالته افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية الثامنة

ففي مستهل اللقاء الذي عقده رئيس المصلحة ذكر المسؤولين بان صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعزه الله و حفظه تراس افتتاح هذه الدورة التشريعية في هذا اليوم بالقاء جلالته خطابا ساميا ، أكد فيه إرادة جلالته الحازمة لإعطاء دفعة قوية للدينامية الإصلاحية، الهادفة لاستكمال بناء النموذج التنموي المغربي المتميز; وذلك في تجاوب عميق، مع تطلعات شعبه الوفي.

و اوضح  ان هدف صاحب الجلالة الأسمى هو ” توطيد تقدم بلادنا، وصيانة وحدتها، وضمان المزيد من مقومات العيش الكريم لمواطنينا، بمنجزات تنموية; لا نفرق بين مشاريعها الكبرى والمتوسطة والصغرى; اعتبارا لخدمة كل منها للوطن والمواطنين، ولاسيما الشباب والفئات والجهات المعوزة”.

واكد للحاضرين في اللقاء أن منهج جلالته في ذلك، هو سياسة القرب والمشاركة، القائمة على تعبئة كل الطاقات، وإطلاق شتى المبادرات، والتفعيل الأمثل لكل المجالس المنتخبة، التي يتبو فيها البرلمان مكانة الصدارة.

و اثار المسؤول الامني ببركان انتباه الحاضرين الى ان صاحب الجلالة ، نصره الله ، اعلن بالمناسبة عن قرار جلالته التأسيس لمفهوم جديد لإصلاح العدالة، ألا وهو “القضاء في خدمة المواطن” وذلك على غرار مبادرة جلالته للمفهوم الجديد للسلطة، الهادف لحسن تدبير الشأن العام.

و توقف رئيس المصلحة الامنية لبركان ببالغ الاهتمام عند قول صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعزه الله و نصره في خطابه السامي بأن المتوخى من جعل “القضاء في خدمة المواطن”، هو قيام عدالة متميزة بقربها من المتقاضين، وببساطة مساطرها وسرعتها، ونزاهة أحكامها، وحداثة هياكلها، وكفاءة وتجرد قضاتها، وتحفيزها للتنمية، والتزامها بسيادة القانون، في إحقاق الحقوق ورفع المظالم.

وركز العميد على ان صاحب الجلالة الملك محمد السادس اكد في خطابه أن السلطة القضائية، بقدر ما هي مستقلة عن الجهازين ; التشريعي والتنفيذي، فإنها جزء لا يتجزأ من سلطة الدولة ، باعتبار أن القضاء مؤتمن على سمو دستور المملكة، وسيادة قوانينها، وحماية حقوق والتزامات المواطنة.

واشار انه بخصوص الوحدة الترابية ،فقد  أكد جلالة الملك حفظه الله أن الدفاع عن مغربية الصحراء يتطلب من الجميع التحرك الفعال والموصول في كافة الجبهات والمحافل المحلية والجهوية والدولية لإحباط المناورات اليائسة لخصوم الوحدة الترابية للمملكة.

وطالب الحاضرين على الحرص على الاخد بعين الاعتبار ما ورد في الخطاب الملكي السامي بخصوص الوحدة الترابية ” أما على المستوى الاستراتيجي، فإن الدفاع عن مغربية صحرائنا، الذي يظل قضيتنا المقدسة، يتطلب منكم جميعا، التحرك الفعال والموصول، في كافة الجبهات والمحافل، المحلية والجهوية والدولية، لإحباط المناورات اليائسة لخصوم وحدتنا الترابية”.و عبر الجميع برئاسة العميد الامني لبركان عن الاستعداد التام و الكامل لاجل تنفيذ التعليمات و التوجيهات الملكية السامية ….

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz