الامطار الأخيرة فضحت بالملموس مدى هشاشة البنى التحتية بمدينة الدريوش وباقي النواحي

126648 مشاهدة

الدريوش/ وجدة البوابة : التهيئة الحضرية التي طالما تغنى بها من يهمهم الأمر وصدعوا بها رؤوس الناس وأكثروا عنها الكلام والقيل والقال،تحولت في ظرف ساعات من المطر الى تهرئة واضحة حيث تابع السكان وبالمباشر تساقط اوراق التوت عن عورة التهيئة هاته،ولم تسقط هاته الأوراق بفعل رياح عاتية وإنما إثر امطار غزيرة لم يصمد أمامها شارع مزفت ولا محور دائري ولا رصيف مزركش ..وأما قنوات الواد الحار فقد تحولت الى معرقل حقيقي لمسار المياه المتدفقة،والتي غمرت منازل ومحال تجارية وحولت الساحات والشوارع الى انهار وبحيرات تصلح للسباحة.

هذا الوضع الكارثي مسؤولة عنه بلدية الدريوش والعمالة،وعليه نتساءل كيف ولماذا تم صرف اموال ضخمة من المال العام على مشاريع،اتضح بفعل امطار الخير على أنها انجزت بطرق بدائية لا تليق بما يسمى التهيئة الحضرية؟

وفي انتظار الجواب نرجو المزيد من الأمطار حتى تنكشف هفوات أخرى ومساوئ جديدة في جسد هاته التهيئة غير الحضرية. 

وجدة البوابة: عن الدريوش سيتي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz