الاستثمار بنون النسوة في الأطلس المتوسط:فتيحة أبعني صاحبة ” سونا ” بمدينة آزرو في حديث ل ” المنارة الإخبارية “”السونا “حمام صحي بمواصفات الحامات لكن بأغراض الرشاقة و التجميل

32633 مشاهدة
محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية – آزرو – إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة
المرأة والتسيير و التدبير في مجال الاستثمار خدمة للتنمية المحلية، هي امرأة بين عاملة في المدرسة، في الإدارة، موظفة في شتى ميادين ‏العمل وحقول الإنتاج والمعرفة.. والمرأة أم في البيت و مربية في الأسرة ورائدة في ‏المجتمع..!! المرأة هي النصف الآخر للرجل وللمجتمع ولا غنى لأحد عن دورها سواء كان في جانب التجارة أو غيرها من المناشط، وانطلاقها في الاستثمار هو جزء من هذا الدور …فتيحة أبعني ، سيدة مقاولة في قطاع الحمامات العصرية “الحمامات الصحية ” أو ما يعرف ب “السونا” بإقليم افران و بمنطقة الأطلس المتوسط ككل ،سيدة تقتحم مجال الاستثمار من خلال مقاولة صغرى ذات خدمات اجتماعية ،كانت مناسبة تعرفنا عليها و سجلنا لياقتها و اقتدارها في التسيير و في التعامل مع محيطها الرجالي في قطاع يتطلب الإلمام بكل كبيرة و صغيرة فيه قطاع المقاولة ، لم نفاجئ بالتقدير و الاحترام الذي يكنه لها جل من تعرف إليها و لو لأول مرة وجد فيها الشخصية القوية و بكل احترام و على استعداد لتقديم الخدمات الاجتماعية .. . و كان أن حظينا في “المنارة الإخبارية ” بفرصة استجماع معلومات و توضيحات في مجالها الذي تستثمر فيه ” قطاع السونا او ما يعرف بالحمام الصحي و صالون التجميل ، سونا..بخار..جاكوزي.. هذه البنود الثلاثة تمثل أساسيات ما يسمى بالنادي الصحي مع بعض الأدوات الرياضية ذي فوائد كثيرة، و حيث كثر الحديث عنه في هذه الأيام…فالرشاقة و التجميل أصبحتا مطلب الجميع نساء و رجال…و السونا هي على شاكلة الحمام الصيني ،وسيلة تستخدم الحرارة بجرعات مضبوطة و معينة من اجل علاج مشاكل التنفس و الم العضلات و التخلص من التوتر و تخليص الجسم من العناصر السامة الموجودة به..عموما لمزيد من اللياقة والصحة والجمال.ندعو القارئ الكريم متابعة مجمل التوضيحات في الموضوع عبر الورقة التقنية التالية التي تفضلت من خلالها السيدة فتيحة أبعني للكشف عنها من خلال الحوار التالي مع “وجدة البوابة “:1-كيف يمكنك التعريف بالحمام السونا لعموم القراء ؟*-أولا يجد التذكير بان السونا تواجد منذ لا يقل عن 32 سنة ببلاد الصين و من هذا البلد انتشر عبر ربوع دول العالم هذا النوع من الحمامات، هي عبارة عن مجموعة غرف عادية تُبطن بخشب مقاوم للحريق وفيها جهاز تحكم للحرارة والوقت ،غرف بعدة أحجام تتسع لشخصين ، أربعة أشخاص ، أو ستة ، ومثبت بها هيترات للتسخين مع جهاز للتحكم، والغرفة المتوسطة الحجم التي تتسع لأربعة أشخاص حجمها تقريبا170×170×170 سم…2- السونا نوع من الحمامات الجديدة التي أصبحت تستهوي النساء بالمغرب ، في نظرك ما هي الفوائد من هذا النوع من الحمامات الذي يطلق عليه بالصالون الحمام الصحي؟*- نعم هناك فرق بين الحمام التقليدي و الحمام العصري الذي يدخل الحمام السونا في خانة تصنيفه، فعكس الحمام التقليدي المرأة التي تود دخول السونا عليها أولا أن تكون جاهزة قبل الدخول باختيار حرارة مناسبة أن تأخذ حماما مائيا ليس باردا و إنما يكون و سطا مع تبليل شعرها بالكامل و عدم تنشيفه ، مع عدم دخول غرفة السونا بأية أحذية بلاستيكية و من المستحب ان تدخله حافية القدمين، في الفترة الأولى من الدخول إلى السونا يجب أن تجلس المرأة أولا على المقاعد الأرضية ثم قبل الخروج تجلس على المقاعد العالية، بعد الخروج من السونا لا تأخذ حماما مباشرا عليها الانتظار لمدة 2 إلى 3 دقائق و أثناء الحمام تجعل الماء ينساب غير مباشر على رأسها بوضع يديها مفتوحتين على الرأس و حتى أثناء شعورها بالحرارة في الوضع العادي لينزل الماء غير مباشر.في أثناء و جود المرأة داخل غرفة السونا يحبذ استعمال فوطة و تمسج الجسم بكل لطف.التعويض الفوري بعد الخروج من السونا للماء الذي خرج من الجسم بسوائل و يفضل الماء وسطا و ليس باردا او عصير..3- هناك من النساء من يترددن في استعمال السونا لأسباب صحية ؟*- نعم هناك من النساء اللواتي تشتكين بعض الأحيان من استشعارهم ب “الدوخة” أو الغثيان فورا من خروجهن من السونا، لهؤلاء انصحهن بما يلي:+ عدم تخريش الجسم أو حكه بقوة أثناء جلوسهن في السونا لأنه يترك علامات على الجسد ، عدم القيام بأي نوع من التمارين في السونا لعدم إضافة حرارة على الجسم،التزام الهدوء الكامل و الاسترخاء في السونا..وجب أن تعرف الوافدة على حمام السونا أن هناك فرق بين الحمام السونا و الحمام التقليدي فبعكس الحمام التقليدي الذي يكون الاستحمام به من اجل النظافة و تنقية الجسد من الأوساخ فالسونا هي محل لكسب الرشاقة و التجميل .. السونا يمكن أن أوضح أكثر شبيه بما يعرف بالحامات مثلا حامة مولاي يعقوب فهي ليست من اجل الاغتسال بقدر ما هي من اجل الاستشفاء من الأمراض الجلدية و العضلية ، و على هذا النحو يمكن القول أن السونا هو حمام من اجل كسب رشاقة الجسم.4- و ماذا عن الفوائد الصحية ل “السونا”؟*- فوائد السونا عديدة جدا يمكن أن أوجزها فيما يلي:إنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية و خاصة للواتي يتطلب عملهن الجلوس الطويل وراء المكاتب في الإدارات..وجدود الماء المخلوط بين الماء البارد و الماء الحار و حصول الدوامات بواسطة مضخة منعشة للتنفس، يعتبر حمام الجاكوزي مساعدا قويا في علاج كثير من الأمراض و الإصابات و خاصة إصابة الرياضيين بالتواء القدم، ثم انه يقوي عضلات الجسم و يفتح مسام الجلد….إن هذه السونا مجدية للغاية خاصة للمرأة ما بعد الولادة اذ تساعدها على إزالة الكثير من آثار الحمل التي قد تكون عانت او تعاني منها المرأة أثناء الحمل و ما بعد الولادة ..5- و من هم الأشخاص الذين تنصحينهم بعدم استعمال السونا؟*/ يخطئ العديد من الناس ويعتقدون أن استخدام السونا يؤثر على الوزن ويحرق الدهون، وهذا ليس صحيحا فالسونا تفقد الجسم كمية كبيرة من الماء ولكن بعد شرب الماء يعود الوزن كما كان،و لكن يجب أن نعلم أن للسونا فوائد صحية جيدة تساعد على زيادة سرعة الدورة الدموية و ليس لها بتاتا أي تأثير على إنقاص الوزن …يسود اعتقاد خاطئ بان حمامات السونا و الميساج هما أفضل علاج لمعالجة السمنة بل العكس فان حمامات السونا و الميساج الخفيف الذي يتبعها مفيد للصحة، فحمام السونا يساعد الجسم على التعرق مما يسهل عمل الكليتين و الكبد ، كما ان الحرارة المرتفعة توسع شرايين الجسم و تغذي الجلد و يقوي تنشيط الدورة الدموية عمل القلب و عضلته و يخلص أنسجته من أوساخ الخلايا و يعطي ليونة و مرونة للجلد..إن غرف السونة و البخار و ما يعرف ب”الجاكوزي” تمثل عودة الطب الشعبي و لكن بأسلوب علمي مدروس ذي أهداف منها تخفيف الوزن من خلال اذابة الدهون ..هناك من الأشخاص من يمكن تحذيرهم من استعمال السونا (الجاكوزي) مثلا مريض الكلي و الذين يعانون من الصرع خوفا من احتمال حصول النوبة و هم في الجاكوزي..كما أنه لا يمكن للفتاة أو السيدة المصابة بفقر الدم دخولها – و هي جائعة – إلى هذا النوع من الحمامات حتى لا تصاب بالدوران و كذلك من تعاني ضيق التنفس و ذلك لامتلاء هذه الحمامات بالبخار، نفس النصيحة من عدم ولوج هذه الحمامات تنطبق على المرأة الحامل أو في فترة الحيض ..علما أن هناك مساعدات تشتغلن في السونا يقمن بضبط مقياس الضغط الدموي قبل قبول الوافدات على المرفق..6- حسنا، لننتقل معك إلى مجال الاستثمار في هذا القطاع، ماذا يمكن أن تقولينه في الموضوع؟*/ إن المرأة المغربية إسهاما منها في عملية البناء الاقتصادي و الاجتماعي بتشجيع من الدولة بشكل مطرود، ظلت تأخذ مكانتها في وسط المجتمع من خلال قيامها بوظائف مهمة و مرموقة وفقا لمؤهلاتها و مراعاة لطبيعتها و طبيعة مجتمعنا المغربي و خصوصياته، نساء مغربيات يتواجدن في مختلف القطاعات المنتجة ينتظمن في إطار أداء رسالتهن الاقتصادية مثلهن مثل الموظفات و الطبيبات و المعلمات يساهمن في بناء عجلة البناء و التطوير.. لقد انخرطت في مضمار الاستثمار و دخلت هذا المجال بما توفر لدي من إمكانات مادية و قدرات فكرية في إطار الخصوصية التي تحفظ لي كامرأة الكرامة و العزة و تجنيب ما ينغص حياتي أو يثير قلق وسطي الاجتماعي.. و من الأمور المثيرة للغبطة أن هناك تطور في مفهوم استثمار المرأة التي لم تعد تقتصر فقط على الرجال .. طبعا وجب هنا التذكير بان تراعي المرأة دورها الاجتماعي و الأسري بحيث لا يطغى عليها الجانب الاستثماري و الاقتصادي على وظيفتها الفطرية و هي الأمومة و ما يستوجبه الموقف منها كرائدة في المجتمع و ما يترتب عنه من مسؤوليات أسرية ..7- و ماذا عن مشروعك الذي يرى النور هنا بإقليم افران و بمدينة آزرو على وجه الخصوص؟أولا وجبت الإشارة إلى أن فكرة إحداث المشروع في هذا المجال جاءت بعد أن خضعت لتكوين و تدريب مهني بمعهد خاص بمراكش توجت الفترة بحصولي على دبلوم التخصص في السونا و بعد تجربة ميدانية استغرقت تسع سنوات قضيتها بمدينة مراكش انتقلت إلى إقليم افران و بالضبط إلى مدينة آزرو مسقط رأسي لفتح أول حمام السونا للنساء بحي التكوين المهني ، حمام مغربي بجهاز الساونا لتجميل الجسم هو صالون للعناية بالبشرة بقسم خاص للعناية و الاهتمام بصفاء و جمال البشرة حيث تمر المرأة في الحمام بعدة مراحل تبدأ بانتشار البخار ومن ثم بوضع الكريمات….الحمام السونا أصبح يستأثر باهتمام المرأة الآزروية و الإفرانية معا حيث تتوافد عليه نساء من مختلف الشرائح المجتمعية ، نظرا لتواجده كذلك في فضاء مغر من الناحية البيولوجية التي يتميز بها الإقليم ككل و ذات المناظر الطبيعية..فضلا عن الاستفادة الصحية و ما يرافقها من تنشيط للبشرة …و اعتبر تواجد السونا في آزرو تعدى مهمته المجتمعية إلى الاجتماعية ليس فقط من حيث إحداث المحل بل أصنفه في إطار المساهمة في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إذ نخصص كل يوم اثنين لاستقبال نزلاء المركب الاجتماعي الرياضي التربوي لازرو – 62 نزيلا و نزيلة – حيث لا يفتح في وجه العموم ،إني فقط أدير مقاولة صغيرة كاستثمار لفائدة المدينة و الإقليم معا مكنت من خلالها توفير مناصب شغل لبعض الفتيات اللواتي تلقين تمرينات خاصة لتدبير و تسيير هذا المرفق العمومي الذينقوم فيه بتقديم و مساعدة لبعض السيدات الراغبات في العلاج من مواضيع الألم و المفاصل فضلا عما يؤديه الحمام من غرض يزيد من النظافة والنعومة…8- فضاء حر “لك سيدتي” لختم هذا اللقاء:إذ أتقدم إلى طاقم جريدتكم بالشكر و التقدير و بكثير من الامتنان على فسحه المجال أمامي للتعريف بقطاع الحمام العصري المعروف ب”السونا” ، و من اهتمام كبير للجريدة بالمرأة و تخصيص ركن خاص لها ، لا تفوتني الفرصة بان أتقدم كذلك بالشكر الجزيل لكل من وقف إلى جانبي في محنتي و ساعدني في الاستثمار في هذا هنا بمدينة آزرو و أخص بالتحية و التقدير كل الدوائر المسؤولة محليا و إقليما على دعمها معنويا و إداريا في انجاز مشروعي حتى خروجه قيد الحياة العملية.حاورها: محمــد عـبـيــــد – آزرو-
فتيحة أبعني صاحبة " سونا " بمدينة آزرو في حديث ل " المنارة الإخبارية "
فتيحة أبعني صاحبة " سونا " بمدينة آزرو في حديث ل " المنارة الإخبارية "

‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.