الاحتفاظ بأطر وزارة التربية الوطنية المتقاعدين هل سيكون بمقابل أم سيبخر لهم بحاهم ؟

323100 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ “الاحتفاظ بأطر وزارة التربية الوطنية المتقاعدين هل سيكون بمقابل أم سيبخر لهم بحاهم ؟”

لا أحد  يناقش  رئيس  الحكومة أو غيره  في الحرص على  الصالح العام  الذي جعل حكومته تفكر في الاحتفاظ بأطر وزارة  التربية  الوطنية  المتقاعدين الذين  أنهوا الخدمة  أو سينهونها  إلى  متم  الموسم الدراسي  الحالي  ،  ولكن لا أحد  يتفق  معه  أو مع  غيره في  تشغيل  المتقاعدين  مقابل  مستحقات تقاعدهم  التي هي  أجور متأخرة  الأداء  اقتطعت من مرتباتهم  ويقابلها عرق  الجبين  الذي  أمرنا  شرعا أن ندفع  ثمنه  قبل أن يجف . ولما كانت  مصلحة  الموظفين  في  تأخير  جزء من  مرتباتهم  لينتفعوا بها  عند كبر سنهم وعجزهم ، فلا بأس  أن تدفع  بعد أن يجف  العرق ، إلا  أن  أكل  العرق  لا يجوز في كل الشرائع  السماوية  والوضعية . فهل  ستدفع  الوزارة  الوصية  مقابلا  للمتقاعدين  جزاء لهم  على تطوعهم  وبقائهم  في الخدمة  إلى متم  الموسم  الدراسي  أم أنها  ستجعل  مستحقات  تقاعدهم  أجورا لهم  ويكون  اشتغالهم  إلى  متم  الموسم الدراسي  دون  مقابل ؟  وإن  هذا القرار  إذا ما تم  دون تخصيص  مقابل  للمتطوعين  المتقاعدين  يعتبر شططا  وظلما  وانتهاكا لكرامة  المتقاعدين . ويبدو  أن  رئيس الحكومة  ينهج  في سياسة  تدبيره  لشؤون  البلاد أسلوب  الضغط  على  الطرف  الأضعف دون أن  تكون له الجرأة على  متابعة  ومحاسبة  التماسيح  الكاسرة  والعفاريت  الماردة  التي  أتت على  صندوق التقاعد في غياب الرقابة . وقد يقبل أطر  وزارة  التربية  الوطنية  التضحية  من أجل  الصالح  العام  إذا  ما رأوا  التماسيح  والعفاريت  تطارد  وتحاسب  ويسترد  ما بحوزتها  من  أموال  صندوق  التقاعد  المغتصبة أما أن يبخر لهم  بلحاهم  أسلوب  التبخير  من لحاهم  كما يقول  المثل  الشعبي  فأن الأمر  سيكون أسلوب تحايل مكشوف وغير مقبول وهو غبن  لهم لا يجيزه  الله عز وجل ولن  يرضى عنه رسوله  صلى الله  عليه  وسلم  ، ولن  تقبله  الفطرة  السليمة  ولا  المنطق  السليم .وأخيرا على كل من  استدعي  من أطر  وزارة  التربية المتقاعدين  لمواصلة  العمل  إلى غاية  نهاية  الموسم  الدراسي  الحالي  أن  يضع  مع الوزارة  الوصية  النقط  على الحروف  كما يقال  ،  ومن ورائه  المحاكم الإدارية  إن  حاولت  أن  تستغله  بذريعة خدمة  الصالح  العام . وأمام الوزارة الوصية  أسلوب  التعاقد  الذي  سبق لها  أن  مارسته  عندما  كانت تعوزها  الأطر عوض الجناية  على  المتقاعدين ، ومنهم  من  غادر  وهو في أسوأ حال  بعد  أن أذبل  زهرة العمر  في الخدمة ، وخلفته  الوزارة  عليلا يتجرع  مرارة  العلة  وهو  الذي  لم يعرف الراحة جذعا فتيا  ولا  شيخا متهالكا.

اترك تعليق

3 تعليقات على "الاحتفاظ بأطر وزارة التربية الوطنية المتقاعدين هل سيكون بمقابل أم سيبخر لهم بحاهم ؟"

نبّهني عن
avatar
متضرر
ضيف

في قطاعات أخرى يعفى الموظفون أو المأجورين من العمل في أواخر مشوارهم المهني ، و أنا واحد من ضحايا هذا التآمر الذي لن أقبله مهما كلفني الأمر، فلست ألعوبة أو عبدا مأمورا . فما زال الوقت كافيا لفتح مبارة خاصة لتوظيف الشباب و تكوينهم تكوينا سريعا لشغل المناصب التي ستبقى شاغرة بسبب سوء التدبير و انعدام الخطيط

ALLAL
ضيف

ان مثل هذه التصرفات التي تنهجها الحكومة الحالية في كل الاصلاحات التي اتت بها من الزيادة في كل شيء الاسعار الماء و الكهرباء و التوقيت و سن التقاعد ووو
ما هي الا علامة من علامات انهيار المجتمع
املي تدارك الامر قبل فوات الاوان

حدو بن محمد الناضوري السغيدي
ضيف
حدو بن محمد الناضوري السغيدي

اتي انتمي الى هذه الفئة التي دافعت عنها يا ابا شرقي في هذا المقال فجزاك الله خيرا عنا يا ابا شرقي,
لعلمك؛ المادة الثانية من مرسوم القانون المشؤوم تقول صراحة انه ليس لنا الحق التمتع براتب التقاعد الا بعد متم السنة الدراسية
وبالتالي يكون بنكيران فد مدد لنا في الخدمة شهورا اضافيا نشتغلها مجانا رغم انوفنا
اللهم اتنقم من كل ظالم

‫wpDiscuz