الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة يخلد عيد الشغل ألأممي

ع. بلبشير2 مايو 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة يخلد عيد الشغل ألأممي
رابط مختصر

الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة يخلد عيد الشغل ألأممي تحت شعار: تحقيق مطالب الشغيلة المغربية رهين بوحدة نقابية فاعلة

وجدة: محمد بلبشير

خلدت النقابات المنضوية تحت لواء الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة و على غرار باقي المدن المغربية عيد الشغل الأممي تحت شعار: ” تحقيق مطالب الشغيلة المغربية رهين بوحدة نقابية فاعلة”، و نظم الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة بهذه المناسبة العمالية تجمعا داخل مقره حضره عدد هام من ممثلي مختلف النقابات الفرعية للاتحاد، و ترأسه أعضاء المكتب الإقليمي و على رأسهم منصور المامون الكاتب الإقليمي و يحيى قرني و محمد بلخثير و مصطفى نيفة أعضاء المكتب، إلى جانب الأخت نزهة رضى عضو اللجنة المركزية لحزب الاستقلال المسؤولة على القطاع النسائي بوجدة و رشيد بايباي الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم العالي و الأحياء الجامعية بجامعة محمد الأول..
و قدم المامون منصور عرضا تمحور حول أهم قضايا الشغيلة بالإقليم و مال الحوار الاجتماعي، كما تطرق إلى أهم المراحل النضالية التي اجتازها الاتحاد الإقليمي للشغالين بوجدة و المتمثلة في إجراء عدد من اللقاءات الحوارية مع مختلف المصالح و مؤسسات التشغيل.. و نبه المامون من جهة أخرى الحكومة حول عدم تفهمها لقضايا الشغيلة المغربية و ملفاتها المطلبية، و هنأ في الأخير الشغيلة بعيدها العمالي كما حثهم على المزيد من الصمود و اليقظة و مواصلة النضال لتحقيق المطالب المشروعة..
و ألقى محمد بلخثير كالكلمة الرسمية للاتحاد العام للشغالين و التي أكدت موفق الاتحاد من عدد من القضايا التي تشغل الرأي العام المغربي، و خاصة الحوار الاجتماعي و التضييق على الحريات النقابية في ظل الأوضاع التي تعيشها الشغيلة المغربية، و كذا نضالاته من أجل تحقيق عدالة اجتماعية و الحفاظ على السلم الاجتماعي و صيانة حقوق و مكتسبات الشغيلة المغربية التي باتت مهددة جراء السياسة اللاشعبة التي تنهجها الحكومة..

fete du travail ugtm - Oujda Portail - وجدة البوابة أخبار وجدة والمغرب
fete du travail ugtm1 - Oujda Portail - وجدة البوابة أخبار وجدة والمغرب

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن