“الإبداع في الخط العربي” مقتطفات جمالية بأنامل الخطاط حماد يوجيل/الدار البيضاء: ميلود بوعمامة

37447 مشاهدة

ساقتني الصدفة الجميلة لأرض الخمسة ملايين نسمة، وأنا متجها إليها من الألفية وجدة، وأملي كبير أن أحضر فعاليات المعرض الدول للكتاب والنشر في نسخته السادسة عشر، وأنا بالبيضاء المدينة الصاخبة، وقبيل توجهي إلى مقر المعرض، جلست هنيهة على شاطئ حتى تلفني رائحة المحيط وبصري سابح نحو الولي الصالح سيدي عبد الرحمان، المنتصب قبره فوق صخرة عبارة عن جزيرة وسط المحيط الأطلسي يشع مكانه تحت خيوط شمس ذلك اليوم. بعد مدة من ذلك، توجهت لأقتني تذكرتي من بوابة المعرض كجميع الزائرين، ولجت حينها إلى الداخل، وجبت بعض الأروقة في صباح يوم الإفتتاح الذي لم يكن الفضاء غاصا بزوار، وعن طريق الصدفة رمقت الأستاذين حماد يوجيل واليزيد خرباش يتجولان بين الرواقات، وكان اللقاء حقا حميميا والتواصل باديا على محيا الطرفين، فأهدى لي بالمناسبة هذا الكتيب موقعا بأنامله المرهفة، وبخط عربي منمق عربونا لصداقتنا المتميزة التي ابتدأت منذ أكثر من 12 سنة، وكان لقاءنا الأول بأستوديوهات محطة وجدة حين كان يعد ويقدم برنامجه الفني “روقات التشكيل”. الكتاب الموقع بأنامل الخطاط حماد يوجيل ب”الإبداع في الخط العربي”، يقع في 110 صفحة من الحجم المتوسط، والصادر عن دار مطابع الأنوار المغاربية بوجدة، قام بانجاز غلافه التشكيلي اليزيد خرباش صديق الفنان ورفيق دربه، بينما تم تقديمه من لدن الشاعر المغربي ابن مدينة وجدة محمد علي الرباوي كاسهام منه في دعم الثقافة الفنية خصوصا في فن الخط العربي. الكتاب المهدى إلى الأستاذ إبراهيم السولامي، الأب الروحي (في شرب الرشفات الأولى للفن التشكيلي والخط العربي بالنسبة للتلميذ) حماد يوجيل، جاء كقيمة مضافة في مجال تخصصه، نهل من الجانب العلمي قسطا وافرا، خاصة مع بروز أنماط خطوط جديدة أخرى مستوحاة من الأصول الأولية المستنسخة من الطباعة الإلكترونية التي قلبت مفاهيم وموازين هذا الفن رأسا على عقب… كما جاء في هذا المؤلف عدة قضايا مهمة تستهدف بالخصوص مجال الخط العربي عموما والخط المغربي خصوصا. وذلك منذ البداية الأولية للكتابة العربة التي تضمنت: “الكتابة الخاصة بالمصاحف والسير النبوية والمخطوطات والرسائل الخطية…،” إعتمدها الكاتب كخطوط عريضة بنى عليها إستراتيجية العمل ككل، وهي عبارة عن رؤوس أقلام يحتاجها الفنان التشكيلي والخطاط على وجه التحديد. فحاول الكاتب إذن، عبر طريقة تجزيئ المؤلف إلى أجزاء تحمل عناوين مركزة جاءت على الشكل التالي: “تطور الكتابة العربية وأهم أنواعها وخطاطيها”، و”مقومات الخط العربي”، و”محاولة في البحث عن الخط المغربي”، و”مستقبل الخط العربي في عصر الطباعة المتطورة والآلات الراقنة الحديثة”، و”تأثير الخط العربي في الفن التشكيلي الحديث”، وحمل هذا الجزء الأخير إشكالية تأثير الحضارة العربية والإسلامية في الخطوط اللاتينية بأوربا القديمة، واستعاد في ذلك نماذج عديدة وكثيرة تجمع بين الروح والمادة في الإبداع، وكمثال على ذلك الزخارف في “بناء القصور والمتاحف والكنائس … وغيرها من الأنماط الشائعة في الهندسة والعمارة الأروبية القديمة وغيرها من الميادين ذات الإبداع الخط والزخرفي. للتذكير فقط، أن الفنان والخطاط المغربي حماد يوجل له إسهامات بارزة في الخط العربي والمغربي والفن التشكيلي عموما، ولد سنة 1946 بوجدة، خريج كلية الأداب والعلوم الإنسانية بفاس، ثم من المدرسة العليا للأساتذة عام 1969، حاصل على دبلوم الدراسات المعمقة في اللغة العربية- تخصص الأدب الحديث –في سنة 1986،بعدها اشتغل كأستاذ مكون بالمركز التربوي الجهوي بوجدة منذ سنة 1982، وتخرج على يديه العديد من الأساتذة هم الآن مفخرة هذا الوطن، يهتم بالخط العربي والفن التشكيلي والجماليات “السيمولوجيا” صدر للمؤلف كتاب سنة 2006 تحت عنوان:”سيمولوجية الفراسة”، بالإضافة لعدة كتب تنتظر الطبع وهي:” الحرف والحروفية”، و”أمثال عربية في الشعر العربي”، و”ثلاث نظريات في الفن: المشاركة الوجدانية – التعددية في الوحدة- والقاعدة الذهبية في الفن التشكيلي”. ميلود بوعمامة.

الإبداع في الخط العربي  الخطاط حماد يوجيل
الإبداع في الخط العربي الخطاط حماد يوجيل

2010-03-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ميلود بوعمامة