الأوراش الكبرى التي أطلقها الملك محمد السادس تعكس الهوية الاقتصادية الجديدة للمملكة

50377 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 25 يوليوز 2012، أكدت صحيفة (الصحراء المغربية)٬ اليوم الأربعاء ٬أن الأوراش الكبرى التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس، منذ اعتلائه عرش أسلافه الكرام على مدى 13 عاما الأخيرة٬ تعكس الهوية الاقتصادية الجديدة للمملكة٬ مذكرة بأن المملكة تحولت خلال هذه الفترة الى ورش كبير من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب٬ في انسجام تام مع الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك التي سطرت للبلاد طموحات جديدة٬ تتماشى مع حاجيات وتطلعات البلاد والعصر.

وسجلت الصحيفة في افتتاحيتها ليوم الثلاثاء بعنوان (عيد العرش.. هوية اقتصادية جديدة )٬ أن إنجازات جلالة الملك في هذا السياق ٬مكنت على مستوى ربوع المملكة “من إعادة التوازن والتمهيد في مجموع تراب المملكة لعروض تشغيل حيوية ٬وبالأخص إنجاز تجهيزات ذات امتداد كبير٬ تهيكل على نحو مستدام الفضاءات المحيطة بها مباشرة أو الأبعد٬ وتعيد توزيع النشاط الاقتصادي المنتج والمجدد في مجموع الجهة ٬وأحيانا على الصعيد الوطني “بشكل متناغم ومنسجم.

وبعد أن أشارت الى الوقع الإيجابي للدينامية الاقتصادية القوية التي أراد جلالة الملك أن يعطيها بحزم وقوة للاقتصاد الوطني ٬والمتمثل في مضاعفة الناتج الداخلي الخام بالمغرب في ظرف عشر سنوات ٬سجلت (الصحراء المغربية) أن “صعود المغرب اقتصاديا بصورة ملموسة على الساحة الدولية انطلاقا من الألفية الثالثة كان له – رغم أن البلاد لا تتوفر على ثروة نفطية -الفضل في إعطاء هوية اقتصادية جديدة للمملكة”.

وأشارت الصحيفة في هذا السياق الى أنه “مهما تكن طبيعة الجدال الدائر في أوروبا حاليا ٬حول ترحيل الخدمات والأنشطة الاقتصادية أو إعادة توطينها أو الاشتراك في توطينها ٬فإن العرض المغربي في مجال الأوفشورينغ يوجد ضمن العروض الأكثر مصداقية في العالم وكذا في مجالات متطورة جدا ٬كصناعة الطيران في الوقت الراهن أو السيارات في المستقبل القريب”.

وأضافت الصحيفة أن هذا “النمو القوي مكن المغرب من خلق الثروة والقيمة المضافة ومن تحسين القدرة الشرائية (للمواطن)بصورة ملموسة ومن إطلاق محرك الاستهلاك الداخلي”.

واكدت الصحيفة في هذا الصدد أن المغرب “تمكن أكثر من ذلك من احتواء الصدمات المترتبة عن الأزمات العالمية المالية أو الاقتصادية ومواجهة الزيادات الكبيرة في أسعار المحروقات في السوق الدولية”.

وأشادت الصحيفة في هذا الصدد ” بالرؤيا الاستراتيجية لجلالة الملك٬ التي سطرت للبلد طموحات جديدة “٬مشيرة في السياق ذاته الى مشروع طنجة المتوسط “الذي لم يعد مجرد ميناء٬ قلب موازين القوة الاقتصادية والصناعية في مجال الملاحة البحرية بين شمال وجنوب حوض البحر الأبيض المتوسط ٬بل يعتبر إنجازا فريدا على المستوى الاقليمي لأنه (…) نهض بشمال المغرب ليدخله عالم الحداثة والأوراش الصناعية وتأهيل الموارد البشرية واستقطاب التكنولوجيا والصناعة …”.

الأوراش الكبرى التي أطلقها الملك محمد السادس تعكس الهوية الاقتصادية الجديدة للمملكة
الأوراش الكبرى التي أطلقها الملك محمد السادس تعكس الهوية الاقتصادية الجديدة للمملكة

منجزات الملك محمد السادس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz