الأميرة للا حسناء تترأس بطنجة افتتاح الندوة الدولية حول “التدبير المستدام للساحل : دور التربية والتحسيس”

35616 مشاهدة

طنجة – ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، اليوم السبت بمدينة طنجة، افتتاح الندوة الدولية حول “التدبير المستدام للساحل : دور التربية والتحسيس” ،المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله.
صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس بطنجة افتتاح الندوة الدولية حول “التدبير المستدام للساحل : دور التربية والتحسيس”

وتميزت الجلسة الافتتاحية للندوة بتلاوة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء لرسالة ملكية سامية موجهة إلى المشاركين ،نوه فيها جلالته بالجهود التي تبذلها سموها على رأس مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

وقال جلالة الملك، في هذا الصدد “نود الإشادة بالجهود القيمة، التي تبذلها شقيقتنا العزيزة، صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وسفيرة الساحل لدى خطة العمل للبحر الأبيض المتوسط التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، من أجل تعزيز النشاط التحسيسي والتربوي، الهادف إلى التعريف بقضايا البيئة، في إطار شراكات مثمرة، مع فعاليات المجتمع المدني، والمقاولات المواطنة، العامة والخاصة، والجماعات المحلية، والوزارات المعنية”.

الأميرة للا حسناء تترأس بطنجة افتتاح الندوة الدولية حول "التدبير المستدام للساحل : دور التربية والتحسيس"
الأميرة للا حسناء تترأس بطنجة افتتاح الندوة الدولية حول "التدبير المستدام للساحل : دور التربية والتحسيس"

وأشاد جلالته بإطلاق المؤسسة ل”برنامج المدارس البيئية”، في إطار اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية، حاثا جلالته على تعميمه، باعتباره مساهمة جوهرية لتحقيق هذا الهدف.

وأكد صاحب الجلالة من جهة أخرى أن الميثاق الوطني للبيئة يعد مشروعا مجتمعيا أكثر منه مسألة بيئية، مشددا جلالته على ضرورة أن يشكل هذا الميثاق “مرجعا عموميا للسياسات العمومية لبلادنا . وهو ما يقتضي من كافة المؤسسات والقوى الحية، الانخراط القوي، والتعبئة الدائمة لتفعيله”.

وستبحث الندوة ، المنظمة بتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” في إطار عشرية الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة، وبشراكة مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإسيسكو”، سبل تحقيق التدبير المستدام للساحل.

وستعالج الجلسة العامة الأولى لهذه الندوة ، التي يشارك فيها مجموعة من المسؤولين والخبراء الدوليين في مجال حماية البيئة ، مسألة “التنوع البيولوجي في المناطق الساحلية وضغوط التعمير والسياحة”، من خلال التطرق إلى الإجراءات المتخذة في إطار خطة العمل للبحر الأبيض المتوسط، وتجربة المحافظة على الساحل بكورسيكا، وأثر التنمية على السياحة المستدامة، وتعزيز البناء المستدام والإدارة البيئية للكثبان الرملية في الحفاظ على الساحل.

أما الجلسة الثانية فستناقش موضوع “التربية وبلوغ المعرفة”، من خلال عرض خبرات اليونسكو والإسيسكو والاتحاد الدولي من أجل المحافظة على البيئة في مجال التنمية المستدامة، كما ستشارك في هذه الجلسة منظمات غير حكومية دولية تنشط في ميدان التربية على التدبير المستدام للمناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط، فيما ستقدم “مؤسسة مبادرة كلينتون للمناخ” آثار التغيرات المناخية على الساحل.

وستقدم ورشتان موضوعاتيتان حول “صيد الأسماك والفلاحة المستدامين” و”الإعلام والتواصل والتربية” عدة مشاريع ودراسات حالات من قبل الفاعلين في المنظمات غير الحكومية، ستمكن من تبادل الخبرات بين مختلف البلدان، ومن بينها على الخصوص السينغال وفرنسا والمغرب.

وكان قد تقدم للسلام على صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، لدى وصولها إلى قصر بلدية طنجة ، السادة الحسين التيجاني الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة وعزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري وأحمد اخشيشن وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي وعبد الكبير زهود كاتب الدولة المكلف بالماء والبيئة ومحمد سعد حصار كاتب الدولة لدى وزير الداخلية والسيدة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي.

كما تقدم للسلام على سمو الأميرة كل من السادة عبد العزيز عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إسيسكو)، ومحمد حصاد والي جهة طنجة تطوان عامل عمالة طنجة أصيلة ، ومحمد بنريباك عامل إقليم الفحص أنجرة، ورؤساء المجالس المنتخبة وعدة شخصيات أخرى.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz