الأميرة للاسلمى والسيدة الأولى لجمهورية الغابون تزوران مستشفى الأنكولوجيا بفاس

27702 مشاهدة

وجدة البوابة – و م ع: قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى٬ رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان٬ مرفوقة بالسيدة الأولى لجمهورية الغابون السيدة سيلفيا بونغو٬ رئيسة مؤسسة سيلفيا بونغو أونديمبا للأسرة٬ بعد زوال يوم الثلاثاء٬ بزيارة لمستشفى الأنكولوجيا بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس.
صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى والسيدة الأولى لجمهورية الغابون تزوران مستشفى الأنكولوجيا بفاس 23 أبريل 2013

ولدى وصولهما إلى المستشفى٬ استعرضت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى والسيدة سيلفيا بونغو تشكيلة من القوات المساعدة التي أدت التحية٬ قبل أن يتقدم للسلام عليهما وزير الصحة ووالي جهة فاس بولمان ورئيس مجلس العمالة٬ فضلا عن أعضاء مجلس إدارة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان.

إثر ذلك٬ قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى والسيدة سيلفيا بونغو بجولة عبر مختلف مرافق هذا المستشفى المزود بمعدات طبية وتقنية جد متطورة.

وتوفر هذه البنية الاستشفائية الجديدة٬ التي تطلب إنجازها غلافا ماليا فاق 190 مليون درهم٬ العلاج لساكنة تبلغ أكثر من ثلاثة ملايين نسمة في جهة فاس بولمان٬ فضلا عن عدد من الجهات بشمال وشرق المملكة.

ويتكون الطاقم الطبي والتقني لمستشفى الأنكولوجيا بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس من 15 طبيبا اختصاصيا و5 فيزيائيين و45 ممرضا و8 إداريين.

وسيضمن مستشفى الأنكولوجيا التكفل بالعلاج الكيميائي الهرموني و المناعاتي٬ وكذا العلاجات المتعلقة بالتخفيف من حدة الألم. كما يهتم بمجالات الأبحاث العلمية المرتبطة بهذه العلاجات.

ويشكل مستشفى الأنكولوجيا بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس٬ منشأة جديدة من شأنها إغناء العرض الموجه لمعالجة داء السرطان بالمغرب في إطار المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان الذي يغطي الفترة الممتدة من 2010 إلى 2019.

وزارت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى والسيدة سيلفيا بونغو أيضا “دار الحياة- فاس” التي تأوي الأشخاص المصابين بداء السرطان وذويهم وتقوم بالمواكبة الضرورية وتقدم الدعم النفسي والمعنوي الضروريين لإنجاح العلاج٬ في جو حميمي يمكنهم من الاستفادة من مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والثقافية.

وتضم “دار الحياة” التي أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى على تدشينها في يونيو 2012 ٬ على الخصوص 48 سريرا٬ وصالة وفضاء للعب موجها للأطفال وقاعة للاجتماعات وقاعة للعلاج ومطبخا وغرفة للطعام٬ وحديقة.

وتتوخى دور الحياة المحدثة في إطار المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان تشجيع المرضى على مواصلة العلاج وتوفير ظروف إقامة ملائمة لهم للتخفيف من حدة الداء عليهم وعلى ذويهم٬ وتوفير المواكبة الضرورية والدعم النفسي والمعنوي٬ وتنظيم مجموعة من الأنشطة الاجتماعية والثقافية لفائدتهم.

الأميرة للاسلمى والسيدة الأولى لجمهورية الغابون تزوران مستشفى الأنكولوجيا بفاس
الأميرة للاسلمى والسيدة الأولى لجمهورية الغابون تزوران مستشفى الأنكولوجيا بفاس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz