الأمانة العامة تقبل استقالة الأخ عبد العزيز أفتاتي من عضويتها ومن مسؤولياته داخل الحزب وتستنكر الاستغلال السياسوي المكشوف لوزارة الداخلية لهذا الخطأ الفردي

وجدة البوابة27 يوليو 2009آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الأمانة العامة تقبل استقالة الأخ عبد العزيز أفتاتي من عضويتها ومن مسؤولياته داخل الحزب وتستنكر الاستغلال السياسوي المكشوف لوزارة الداخلية لهذا الخطأ الفردي
رابط مختصر
أصدرت الأمانة العامة في لقائها المنعقد يوم الجمعة 17 يوليوز 2009 بلاغا بشأن
مدارستها لحيثيات وتداعيات الرسالة التي وجهها الأخ عبد العزيز افتاتي إلى السفارة
الفرنسية، والتي أحاطها فيها علما بالوضعية الصحية الحرجة للأستاذ نور الدين بوبكر
باعتباره مواطنا مغربيا يحمل في نفس الوقت الجنسية الفرنسية لكونه مزداد بالجزائر
قبل استقلالها، علاوة على مدارستها لطلب استقالة الأخ عبد العزيز افتاتي، وما أعقب
ذلك من ردود فعل من جهات حكومية.

واعتبرت الأمانة العامة في ذات البلاغ، أن ما أقدم عليه الأخ افتاتي يعد خطأ جسيما
يتنافى مع منهج الحزب، ويخرق قاعدة أساسية في سلوكه السياسي الثابت في الامتناع عن
إقحام جهات أجنبية في الشؤون الداخلية للبلاد، كما قررت الأمانة العامة قبول
استقالة الأخ عبد العزيز افتاتي من عضوية الأمانة العامة ومن مسؤولياته داخل الحزب.
من جهة أخرى استنكر البلاغ الاستغلال السياسوي المكشوف لهذا الخطأ الفردي للطعن في
مواقف الحزب ومؤسساته الوطنية، منددا في ذات الوقت بالمواقف المتناقضة لوزارة
الداخلية من حيث استئسادها ضد حزب العدالة والتنمية وخضوعها بالمقابل لتهجمات
وضغوطات حزب الأصالة والمعاصرة، مؤكدا في الأخير تمسك الحزب بالثوابت الوطنية
واستمراره في النضال من أجل مجتمع ديمقراطي ومزدهر يرتضيه المغاربة ملكا وشعب.
عن العدالة و التنمية

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن