الأعراس المغربية ليلة للرحمان وليال للشيطان

203245 مشاهدة

وجدة البوابة/ محمد شركي: الأعراس المغربية ليلة للرحمان وليال للشيطان

حينما يحل شهر غشت  من صيف كل سنة تنتشر ظاهرة  حفلات الأعراس  في  وطننا  لأن  الفترة  فترة  عطلة سنوية  تسمح  بإقامة هذه  الحفلات  بسبب لقاء الأسر والعائلات . ومع  اختلاف طقوس الاحتفال  بالأعراس  في  المغرب  باختلاف مناطقه، فإن  الغالب  هو تخصيص  ليلة  للرحمان  وليال للشيطان  ، وبيان  ذلك كما يلي :  تبدأ  حفلات الأعراس  عندنا بالتبرك  بالقرآن  الكريم  في الليلة الأولى ، وقد تكون أولى ثلاث ليال  أو أولى سبع ليال  حسب  العادة  والعرف  في كل  جهة . ويستدعى  خلال الليلة  الأولى  الأقارب  والجيران  مع التركيز  على  الذكور من كبار  السن  على وجه  الخصوص  ، ويستدعى  إمام أقرب مسجد  ومؤذنه ، وقد  يطلب  منه اصطحاب  بعض  حفظة كتاب  الله عز وجل  أو  ما يعرف عندنا  بالطلبة ، وتحيى  الليلة  الأولى  بتلاوة  بعض  سور  القرآن  أو  بعض  آياته  مصحوبة  بمدائح  دينية  ، ويتخلل ذلك  شرب الشاي  والأحاديث الودية بين الحاضرين  ، وقد تلقى بعض المواعظ  بالمناسبة  إن وجد  من  يلقيها  من الوعاظ  ، وتختم  بالدعاء  بعد تقديم  موائد  الأكل  والشرب ثم ينصرف  الحاضرون  راشدين  إن شاء الله تعالى . ومن  المفارقات  أن يتكرر  في دعاء  الختم  عادة قول  من يدعو : ” اللهم ارزق  العريسين  ذرية  صالحة  تعبد  الرحمان  وتطرد الشيطان ”  . وما تكاد  الليلة  المخصصة  للرحمان  تمضي  حتى  تحل  ليال الشيطان ، وفيها  من عجائب  الأمور  ما يعجز عن وصفه  اللسان من  أجواق  وفرق فلكورية ، ونكافات  ، ورقص  ومجون  وخمور وآثام  لا ينفع معها دعاء الليلة  المخصصة  للرحمان . والمثير  للسخرية  أن يحتار أصحاب  حفلات الزفاف في الليلة المخصصة  للرحمان  في  قدر  الأجر  المقدم  لطلبة  القرآن ، وتستمر  استشارات  طويلة   بينهم  ، فمنهم  من يفتي  بعدم  جواز  تقديم  أجر لهم  والاكتفاء  بإطعامهم  ، ومنهم  من يفتي  بثمن  بخس دراهم  معدودات  ، ومنهم من  يشعر  بالحرج  من  الثمن  البخس  ، ويحاول  أن  يحرك  مكامن  الأريحية  في نفوس  بخيلة  في  الليلة  المخصصة  للرحمان . ويقدم  الأجر  لطلبة  القرآن  في الغالب  بطريقة  لا تخلو من  إذلال  تحت  سمع  وبصر  الحاضرين  إن  كان قدره محترما  ، أما  إن  كان  مخجلا  فيغمز به كف  إمام  المسجد  أو  قائد  فرقة  الطلبة  الذي  يدس  البركة  في جيبه  ولا يدري  أيمسكها  على هون  أم يردها  لأصحابها  وقد  بدت  معالم  الامتعاض  على  وجهه  وهو  يتحسس حجم  البركة  المتواضعة  . وفي المقابل  لا  تحصل  الاستشارات  بخصوص  أجور  فرق الطرب  على اختلاف أنواعها  وأجور النكافات  التي  تحدد  سلفا  بل  تدفع  سلفا . ولا  تكاد  الفرق  الفلكلوريا  تنطلق في عزفها  وصخبها  حتى  توشح صدور أعضائها  بالأوراق  المالية  الزرقاء  في جو  من المباهات  خلاف  الطريقة  المهينة  التي  تدفع  بها  أجور طلبة  القرآن في الليلة  المخصصة  للرحمان . ولا يشعر  أصحاب  الأعراس   بندم  أو حسرة وهم  يدفعون بسخاء لفرق الطرب  في ليال  الشيطان  في حين  يدفعون  لطلبة  القرآن  بشح  مصحوب بندم  وحسرة كبيرين . ومقابل  توفر أصحاب  الأعراس  على  استعدادات كبيرة للإفتاء  فيما يدفع  لطلبة القرآن  ، تحسم  لديهم  الفتاوى  فيما يدفع  للطرب  والتنكيف  ـ نسبة  للنكافة  ـ . ويبدو  أن  لعنة  الليلة  المخصصة  للرحمان  ودعاء  طلبة  القرآن  الذين  يهانون  تلحق  بالأعراس  المغربية  ويستجاب  للدعاء المأثور  بشكل  مقلوب  حيث   يعبد الشيطان  ويغيب  الرحمان  خلال ليال  تلي  الليلة  المخصصة  للرحمان . 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz