الأستاذ النايم رحمه الله كان في أمس الحاجة إلى العناية وهو حي يرزق

58066 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 17 يونيو 2013، عكس ما ظن  كثير من الناس لقد خلف موت الأستاذ النايم رحمه الله تعالى  أثرا بالغا في نفوس من سمع به . وفي اعتقادي أن الأستاذ النايم أشهر من علم كما تقول العرب  لأنه من رجال التربية المعروفين في مدينة الألفية . وقد كان قبل أن يبتلى في صحته النفسية أستاذا نموذجيا مشهودا له بالكفاءة والجدية . والله تعالى لا يبتلي إلا من كان محبوبا عنده  لأن الدنيا لا تساوي عنده سبحانه جناح بعوضة. وإذا ما تخلف من كان يجب عليهم أن يسيروا في جنازته فلن  يضيره ذلك ما دامت روحه قد أخرجها ملائكة كرام وهم أفضل من كل من على سطح هذا الكوكب. ومعلوم أن بعض موت  بعض الناس يهتز له عرش الرحمان جل وعلا ، في حين لا تبكي السماء ولا الأرض على خلق كثير . والأستاذ النايم رحمه الله تعالى كان من أهل البلاء حيث ابتلاه خالقه  وهو به أعلم وأرأف  وأرحم. وفي اعتقادي أن هذا المربي كان من المفروض أن  يحتفى به  وهو حي يرزق ، وهو يواجه ابتلاءه  وحده . فلم تفكر جهة من الجهات في تكريمه في يوم من الأيام اعترافا بما قدمه في مجال التربية والتعليم يوم كان صحيحا سليما . ولم  يفكر أحد في يوم من الأيام أن  يلقي عليه مجرد تحية بل كان الكل  يتجاهله أو يتحاشاه وهي عادة قبيحة في مجتمعنا حيث يتنكب الناس أهل البلاء إذا ما كان نفسيا أو عقليا . ولعل الذي ساهم في غياب  كثير ممن يعرفون المرحوم عن حضور جنازته هو انشغالهم  بعملية تصحيح امتحان الباكلوريا .  وفي اعتقادي أن هذا الرجل له على أسرة التعليم دين  إذ يجب أن يقام له تأبين  يليق  بمهمة التربية التي شرف بها  والتي  أفنى فيها صحته النفسية . وإذا ما كان حضور جنازته قد تميز بالقلة فهذا لا يبرر عدم تأبينه بشكل لائق .  ومن هذا المنبر أدعو كل غيور من رجال التربية إلى التفكير في العناية  بأهل البلاء من رجال التربية قبل  أن يغادروا هذه الدنيا . وأخيرا أسأل رحمان ورحيم الدنيا والآخرة أن يرحم من لا راحم له .

الأستاذ النايم رحمه الله كان في أمس الحاجة إلى العناية وهو حي يرزق
الأستاذ النايم رحمه الله كان في أمس الحاجة إلى العناية وهو حي يرزق

اترك تعليق

3 تعليقات على "الأستاذ النايم رحمه الله كان في أمس الحاجة إلى العناية وهو حي يرزق"

نبّهني عن
avatar
أبو أمين
ضيف

يا أخي كلامك باطلا ما دمت تلوم الآخرين فلماذا لا تتحمل هذه المسؤولية وإلى متى تظل ..أو نعم ،نظل نحرص على انتقاد الآخرين فالكلام بسيط والفعل أين ؟ رحم الله الفقيد .

اقطوط اوعجمي
ضيف

شكرا جزيلا يا شرقي على تابينك الاستاذ النايم.جزاك الله خيرا.
لقد قضى حياته في معاناة نفسية لا يعلم بألمها إلا الله. فعلا لم يكن الناس ،من اهل الميدان، يحيّون فبأسا لهم
لأول مرة أراك تحسن عملا يا شرقي. بارك الله فيك.

محمد بيجمن
ضيف
رحم الله الفقيد بأوسع رحماته ، و أسكنه فسيح جناته . المصيبة أن المرحوم له أخ( السيد مصطفى النايم ) كان استاذا للتربية البدنية و الرياضة بثانوية سيدي معافا الإعدادية بوجدة، و منها انتقل إلى جنوب المغرب ، و هناك تأكيد بأنه لم يلتحق بعمله فشطب عليه من سلك الوظيفة العمومية ، و السبب في ذلك معاناته – هو الآخر – من مرض نفسي ، و هو الآن يعيش حالة تشرد حقيقي . فأفضل رد اعتبار لأخيه المرحوم ،العناية بالسيد مصطفى حاليا و حالا من طرف من يهمهم الأمر ، لأن تشرده و التشطيب عليه من سلك الوظيفة العمومية هو… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz