الأستاذ الضحية نور الدين الصايم يمثل أمام المحكمة بتهمة الضرب والجرح في حقّ تلميذه بوجدة

29242 مشاهدة

عبدالقادر كتــرة: توصل الأستاذ نورالدين الصايم الذي يتهم تلميذه بكسر ذراعه داخل الفصل، باستدعاء من المحكمة الابتدائية بوجدة للمثول أمام القضاء في جلسة 24 مارس المقبل بصفته، هذه المرّة، متّهما من أجل الضرب والجرح في حق تلميذه الذي قاضاه الأستاذ الصايم… وتعتبر هذه الجلسة الثانية من نوعها حيث تم تأجيل الجلسة الأولى تبعا للشكاية التي تقدم بها التلميذ ضدّ أستاذه نورالدين الصايم وقدم شهادة طبية قدر العجز فيها ب18 يوما، والتي كان من المفروض أن تعقدها المحكمة يوم 25 يناير الماضي، بحكم غياب الأستاذ الصايم الذي لم يتوصل باستدعاء في الموضوع لا من طرف المحكمة ولا من طرف محاميه الأول الذي عهد إليه الدفاع عن قضيته.وأصدرت ابتدائية وجدة، أربعة أيام بعد ذلك، صباح يوم الجمعة 29 يناير الماضي، حكمها القاضي بتبرئة التلميذ المتهم بالاعتداء على أستاذه نورالدين الصايم داخل الفصل، بعد أن اقتنعت ببراءة التلميذ المتهم بناء على اليقين لا على الشك حيث أنكر التلميذ المتهم جميع الأفعال المنسوبة إليه، خلال جميع أطوار المحاكمة، وبناء على شهادات التلاميذ الشهود الثلاثة (من أصل 27 تلميذا)، والذين نفوا التهمة عن زميلهم المتهم بكسر ذراع أستاذه خاصة أحدهم جليس المتهم الذي نفى أن يكون زميله قد اعتدى على أستاذه.

Justice Oujda :: نور الدين الصايم يمثل أمام المحكمة
Justice Oujda :: نور الدين الصايم يمثل أمام المحكمة

وخضع الأستاذ نورالدين الصايم لعملية جراحية معقدة على يده اليمنى بعد تعرضه لكسور جراء ضربة وجهها له أحد تلامذته قوي البنية، داخل الفصل بالثانوية التأهيليـة القاضي ابن العربي بوجدة، حسب تصريح الأستاذ الصايم، حصل على إثرها على شهادة طبية حددت العجز في أربعة أشهر أي 120 يوما، من 11 دجنبر 2009 إلى غاية يوم 10 أبريل 2010، وتؤكد ذات الشهادة أن الضحية تعرض لكسر معقد على مستوى الذراع الأيمن، أجبر على إخضاعه لعملية جراحية في اليوم الموالي.

واعتبر الأستاذ الضحية وزوجته وأسرته هذا الحكم بالبراءة صدمة قوية وسابقة خطيرة بالنسبة لأسرة نساء ورجال التعليم وظلما في حقّ الأستاذ، بعد أن نال من تلميذه ما نال ولم تتم مساندته من الأسرة التعليمية التي هو جزء منها بدءا من إدارة المؤسسة التي يشتغل فيها كما كان منتظرا أن تتحرك في مثل هذه المواقف.

“أصرح بشرفي أن التلميذ اعتدى علي في القسم، وفي حصة دراسية وأمام التلاميذ، وهو من الذين يمارسون رياضة قتالية …” يقسم الأستاذ نورالدين الصايم ثم يضيف قائلا “إن التلميذ كسر ذراعي بطريقة شلّ العدو كما يسمّونها في لغة الرياضات القتالية، وبطريقة مباغتة….”.

ويؤكد الأستاذ أن لا ذنب له سوى أنه أعطى للتلميذ المعني بالأمر في واجب محروس 13.5 وأعطى لصديقه 14.5، وهما الاثنان تناقلا بدون علم المدرس، وهذا ما صرحا به أمام الأساتذة أعضاء المجلس الانضباطي عند وقوع الحادث،حسب رسالة للأستاذ الصايم، ويمكن الرجوع إلى هذه الوثيقة لدى إدارة المؤسسة الثانوية، والاحتجاج على النقطة هو الذي أثار غضبه كما صرح بذلك التلميذ نفسه في محضر الشرطة القضائية وأعطى له مبرر الاعتداء.

وأشار إلى أن التلميذ يتجنب قول الحق، ويشهد شهادة الزور ناسيا ومتناسيا أنها من أكبر الكبائر، من أجل الوقوف إلى جانب صديقه، أو يكتم الشهادة خوفا منه، “أشهد على نفسي، أن التلميذ معروف عند أصدقائه بتهوره وعدوانيته ووقاحته واستهتاره واستفزازاته مع أساتذته ومع تلميذات القسم، وكل من شك في هذا القول أن يرجع إلى ما كتبه زميل لي في تقريره إلى المجلس الانضباطي يوم 8 أكتوبر 2009 في حق التلميذين (المتهم والشاهد الرئيسي له)”.

وسبق أن وضعت مصالح الأمن الولائي التلميذ المتهم بالاعتداء على أستاذه نورالدين صايم رهن الاعتقال الاحتياطي بقسم الأحداث بإصلاحية وجدة يوم الخميس 31 دجنبر الماضي، وباشرت معه بحثا وتحقيقا في الواقعة، وذلك نتيجة تقديم الأستاذ الضحية شهادة عجز طبية لمدة أربعة أشهر، ليطلق سراحه بعد ثلاثة أسابيع من ذلك بأمر من المحكمة وهو التلميذ الذي نفى التهمة الموجهة إليه بأن يكون قد قام بالاعتداء على أستاذه مدعما تصريحاته بشهادات ثلاثة زملائه من التلاميذ.

وعمل الأستاذ الصايم على تنصيب محامي آخر للدفاع عنه واسئتناف الحكم والمطالبة بحقوقه، داعيا في ذات الوقت الأسرة التعليمية والمسؤولين بالإدارة والنيابة والوزارة إلى دعمه والتحرك من أجل إحقاق الحق وإزهاق الباطل.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz