اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي

30789 مشاهدة

رمضان مصباح الادريسي/ وجدة البوابة: وجدة في 9 ماي 2013، “اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث”

هل التنقيب الأركيولوجي يمكن أن يكون مغربيا ايضا؟

يتأسس هذا السؤال  على تجربتي الشخصية مع جبل “ثامنارث”؛والكلمة تعني ،في الزناتية الزكراوية،القبر؛ وتعني في أمازيغية أخرى:”الفارسة”.

لقد سبق لي أن نشرت ،بموقع هسبريس، موضوعا بعنوان:”زوليض بن عوليض الرومي :عملاق جبل ثامنارث ؛وهذا رابطه:

http://hespress.com/writers/53934.html

تحدثت في الموضوع ،بالتفصيل الممكن ، عن هذا الرومي ، دفين قمة جبل ثامنارث(أزيد من 1000م)؛في قبر ،بأمتار عديدة طولا؛زالت اليوم كل معالمها الظاهرة.يوجد الجبل في تراب جماعة مستفركي/عمالة وجدة أنكاد.

يوجد القبر بمحاذاة مدخل مغارة كبيرة ،في قمة الجبل ؛تجعلها الرواية ،الحقيقية أو الأسطورية،سكنا للدفين العملاق،قيد حياته.

سبق لأوغست موليراس أن ذكر هذا القبرفي كتابه عن القبيلة-1905-وافترض أن يكون من القبور القديمة جدا ،كما ذكر علاقة الجوار القبلي به.فدوار “آيث يزونط”،المتواجد في السفح الشرقي للجبل ،يعتبر الدفين من أجداده؛وفي كل عام ،قبل موسم الحرث،كانت الساكنة تصعد الى القمة في طقس احتفالي تبركي بالدفين.(اندثرت هذه العادة اليوم).

وسبق للمراقب المدني الفرنسي،بوجدة – حسب الرواية الشفوية- أن حاول الوصول الى القبر ،لكن دليله اليزونطي فر هاربا ،حينما اقتربا من القمة،وتركه حائرا .تراجع عن فكرته وبقي سر القبر على حاله.

معهد البحث الأركيولوجي المغربي لا يستجيب:

وجهت ،ضمن المقال المنشور- وأكرر اليوم- نداء الى هذا المعهد،وسائر المهتمين، عسى جهة ما تتصدى للمسألة -كما اهتم بها الفرنسيان المذكوران  ،وان بدون نتيجة- وتجري حفريات في المغارة وجوارها لتكشف عن حقيقة الدفين ،وغيره ممن تعاقب على المغارة ،عبر العصور؛وفي هذا فوائد أركيولوجية وتاريخية جمة وطنيا ودوليا.

لا تبعد مغارة “كنفودة” ،حيث أجرى المختصون بجامعة وجدة ،حفريات مثمرة،سوى بكيلومترات معدودة.

ولم تكن لهذه المغارة شهرة مغارة “ثامنارث”.

من العملاق الى القزم:

في فجر يوم ربيعي ممتاز ,من ربيعنا هذا –وليس العربي- قصدت جبل ثامنارث لممارسة رياضتي المفضلة :المشي المسالم في سائر أيام السنة ،والقنص في موسمه.  ركنت سيارتي في مكان ما بالسفح وشرعت في الصعود ،وبين يدي كلباي:”ريكس ” و”ليندا”؛وماداما خمنا – بغريزتهما-أن الأمر لا يعدوا أن يكون نزهة صباحية مسالمة ،شمرا على قوائمهما ،ولم يتركا مدى جبليا الا بلغاه ،صُعَّدا ونزولا،فرحين فرحا حيوانيا لا يفهم فيه غير القناصين.

وقفت، أستجمع أنفاسي ،بل أستعيدها من الستين ربيعا ،وقد بُلغتها؛لكنها ،رغم تمرسي،تأبى علي عنفوانا قديما أعيش على ذكراه.

ثم افترشت ،ما افترشه الجبل في سفحه :صخرة منبسطة ،صلداء في خشونة ،وهي شبه دائرية.  وكصخور المنطقة أدركتها تجاعيد الزمن، الناتجة عن عوامل النحت والتعرية،بفعل الثلوج والأمطار.

صخرة بلون “صدئ” كصخور المنطقة الشرقية ,ولعل صدأها من بقايا النباتات والطحالب.

أثارت فضولي خربشات الرعيان ،وهم يعلنون حبهم بقلوب أوغلت فيها السهام.رسوم حديثة لا تخطؤها العين، ولا يمكن أن تفهم الا في سياقها الاجتماعي الذي أنتجها. هي بعيدة كل البعد عما نحن بصدده.

من تجاعيد الصخرة يطل رجل:

نعم هكذا، دفعة واحدة ،يتحقق حلمي القديم ؛فمنذ ابتليت-ونعمها بلية- بتطواف الجبال وصعود القمم ،في قبيلتي وغيرها ،وأنا أتوقع أن أعثر يوما ما على رسم قديم،وأقصد عملا فنيا يرتد الى الانسان القديم.كنت مقتنعا دائما باستحالة  ألا تترك الأجيال التي تعاقبت على هذه الجبال أثرا ما .المنطقة ،حسب معلوماتي المتواضعة في الجيولوجيا ،قديمة جدا ؛وشكلت معبرا لكل القادمين من الشرق الى الغرب ،أو العكس.

كل أسماء الأماكن بها ذات دلالة ،تبدو أحيانا غريبة:مستفركي،ثزي نلياس،أزغوغ،آلغ اووذاي،ابن الأسود(بلسود).

ثم :مولاي علي الشريف ،مولاي رشيد،سيدي امحمد،وهي بدلالات تاريخية معروفة ،تؤكد عبور هؤلاء للمنطقة.

بدت لي ملامح رسم ،يبدوا مندمجا عضويا بالصخرة ،ما وراء التجاعيد والخربشات.

دققت النظر فاذا به رسم رجل ,ببياض مفارق للون الصخرة العام ،وهو لون الصدأ الباهت.

لست متخصصا في هذه الأمور ،حتى أعطي تقييما علميا ما لاكتشافي.لكنني تأكد ت–من خلال قرائن ملاحظة عديدة- أن الرسم قديم جدا ،سابق حتى على التجاعيد التي تلفه كشبكة عنكبوتية. لا أبدا لا يمكن أن يكون من الأزمنة الحديثة. من شدة تماهيه مع الصخرة افترضت أن يكون على شاكلة تلك الكائنات العضوية التي يعثر عليها العلماء محتجزة ضمن الصخور.  لا لا ما أراه رسم آدمي لأدمي مثله،وهو رسم بدائي.

رسم قديم جدا لأن التجاعيد الصخرية ،وهي طارئة عليه، لا تتشكل الا عبر آلاف السنين.

التقطت ،بكاميرا الهاتف،صورا عديدة للرسم ،ولما عدت الى حاسبي دققت فيها النظر بأحجام مختلفة ،فتاكد لي مدلولها : رسم رجل يحمل في يسراه جرابا ،كما تأكد لي قدمها.

هاهو الرسم معروض عليكم أيها القراء ,وكل أمنيتي أن يتحرك المختصون في المسألة .من يدري فقد يكون هذا الاكتشاف الشخصي فاتحة لها ما بعدها أركيولوجيا ومعرفيا.

عداي لا أحد يعلم بمكان الرسم ،وقررت ألا أطلع عليه أحدا ،خوفا على ما حفظته قرون من الجيولوجيا أن يعبث به عابث في رمشة عين.

سيظل الرسم اكتشافا خاصا ،لوحة فنية نادرة أملكها ،لكن حيث هي في جبل ثامنارث.

وأنتظر من الطاقم الفني في هسبريس أن يعرض الرسم بكيفية جلية.

اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي
اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي
اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي
اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي
اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي
اكتشاف أركيولوجي فني : انسان جبل ثامنارث/ رمضان مصباح الإدريسي

Ramdane3@gmail.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz