اكادير: وفاة طالبة جامعية بإحدى قاعات كلية العلوم بأكَادير في ظروف غامضة والتحقيقات متواصلة لمعرفة السبب/اكادير: عبداللطيف الكامل

28303 مشاهدة
أثارت وفاة الطالبة الجامعية «سناء حدي» المزدادة بورزازات سنة 1982، بإحدى قاعات الدروس بكلية العلوم بأكَادير مساء يوم الجمعة 25 شتنبر الجاري، العديد من الأسئلة الشائكة بخصوص اللبس الذي لايزال يكتنف موتها في ظروف غامضة داخل رحاب الكلية دون أن يعلم أحد بوفاتها داخل القاعة إلا في حدود الساعة الثامنة والربع من صباح يوم السبت26 شتنبر، حيث وجدت ميتة دون أن تظهرعليها آثارالضرب والعنف، حسب ما أفادت به مصادرأمنية.
وكانت الطالبة الجامعية التي تعد بحثها لنيل شهادة الدكتوراه الوطنية في «علوم البحار»، قد غادرت مختبرالكلية في حدود الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة الماضي تاركة لوازمها هناك، لتختفي إلى أن تم اكتشافها ميتة بإحدى قاعات الكلية صباح اليوم الموالي(السبت)، في إطارالبحث عنها من طرف الإدارة والطلبة والأساتذة، بعدما أشعرت عائلتها إدارة الكلية بأنها لم تعد إلى منزلها على غير عادتها.وعاشت عائلة سناء التي تقيم بإقامة تيكيدة بحي الهدى بأكَادير، مساء يوم الجمعة حالة غيرعادية من الإرتباك والقلق والخوف خاصة بعد تأخر سناء عن موعد دخولها إلى المنزل، مع العلم أنها لم تتعود منها التغيب أو التأخرعن منزلها مساء، مما أربك أفراد العائلة وزاد من شكوكهم، وبمجرد ما انبلج الصباح حتى قصد والدها (رجل أمن متقاعد) كلية العلوم ليسأل عن ابنته التي لم ترجع إلى المنزل منذ أن غادرته زوال يوم الجمعة.فالعائلة ومنذ تلقيها خبروفاة ابنتها ذات 27 ربيعا، مازالت مصدومة لهول ما وقع،لاتدري ما تؤخروتقدم على إثرهذا الخبر/الفاجعة الذي نزل عليها كالصاعقة،في انتظارما ستسفرعنه نتائج التشريح الطبي، وكذا التحقيقات التي باشرتها الشرطة القضائية بالأمن الولائي بأكَاديرفي هذه النازلة للتأكد ما إذا كانت وفاة «سناء حدي» نتيجة عن نوبة قلبية مفاجئة أوقتل متعمد.فوفاة سناء، خلفت استياء كبيرا سواء لدى أساتذتها وزملائها الطلبة بالكلية والجامعة، وكذا وسط جيرانها بإقامة تيكيدة، وكما صرح لنا أستاذها لمادة الفيزياء بكلية العلوم «أحمد إهلال»، وكذا أحد جيرانها الأستاذ «جمال شنبور »وغيرهما ممن جاؤوا لتقديم العزاء لعائلتها،أن الهالكة كانت تتميزلدى الجميع بأخلاق عالية وطيبوبة نادرة وسمعة حسنة داخل الكلية وخارجها، وأنها مثال حي للطالبة الجامعية المجدة والمتفانية في دراستها وبحثها.وفي هذا الصدد صرح عميد كلية العلوم للجريدة هاتفيا، بأن سناء حدي أوشكت على الإنتهاء من أطروحتها الجامعية التي كانت من المقررأن تناقشها في أواخرهذه السنة،بعد أن قطعت فيها أشواطا كبيرة منذ ثلاث سنوات من البحث والدراسة حول موضوعها في«علوم البحار»،وأنها طالبة متخلقة مشهود لها بالمواظبة والإجتهاد والأخلاق الحسنة منذ أن ولجت الكلية في السنة الجامعية 2000/2001 .هذا وتتكون عائلة سناء حدي،المنحدرة من أيت باعمران، من أب متقاعد (67 سنة) من سلك الشرطة كان يزاول عمله بمدينة ورزازات قبل أن يتقاعد ويستقربأكَادير،ومن أم ربة بيت،ومن أربعة أبناء هم:حميد، مصطفى، خالد، محسن،وابنتين أمينة وسناء الأصغرسنا في العائلة والتي تشكل مع أخيها محسن توأما.وحسب إفادة شقيقها مصطفى،فقد كانت سناء معروفة باجتهادها في الدراسة في كل مراحلها التعليمية بدءا بالتعليم الإبتدائي بالمدرسة التطبيقيةثم بإعدادية يعقوب المنصورثم بثانوية محمد السادس بورزازت،وانتهاء بالتعليم الجامعي سواء بكلية العلوم بأكَاديرلنيل الإجازة،أوبكلية العلوم بعين الشق بالدارالبيضاء بشعبة الماستر،أوأثناء تحضيرها لأطروحتها الجامعية لنيل شهادة الدكتوراه الوطنية في«علوم البحار».وأضاف أن العائلة ما كانت لتنتقل إلى مدينة أكَادير،إلا من أجل سناء التي تتابع دراستها الجامعية بكلية العلوم،حيث استقرت بصفة نهائية بحي الهدى ،بالقرب من مؤسستها الجامعية،وبقيت بجانبها إلى أن تفاجأت صبيحة يوم السبت الماضي بموتها داخل إحدى قاعات الدرس بكلية العلوم التابعة لجامعة ابن زهربأكَادير،مع أنها كانت في صحة جيدة لاتشكومن مرض، ولم يظهرعليها أي أثرللقلق والإكتئاب حين غادرت منزلها زوال يوم الجمعة.

وفاة الطالبة الجامعية «سناء حدي» المزدادة بورزازات سنة 1982، بإحدى قاعات الدروس بكلية العلوم بأكَادير مساء يوم الجمعة 25 شتنبر الجاري
وفاة الطالبة الجامعية «سناء حدي» المزدادة بورزازات سنة 1982، بإحدى قاعات الدروس بكلية العلوم بأكَادير مساء يوم الجمعة 25 شتنبر الجاري
اكادير: عبداللطيف الكامل/الاتحاد الاشتراكي

اترك تعليق

4 تعليقات على "اكادير: وفاة طالبة جامعية بإحدى قاعات كلية العلوم بأكَادير في ظروف غامضة والتحقيقات متواصلة لمعرفة السبب/اكادير: عبداللطيف الكامل"

نبّهني عن
avatar
hamza
ضيف

إن لله ونا إليه راجعون

hamza
ضيف

ان الله وان اليه راجعون

حنان
ضيف

wallah hada lbalad youkhawif biljid

moha
ضيف

إن لله وإن إليه راجعون والله هذا البلد بدا يخوف

‫wpDiscuz