اقليم فجيج بوعرفة: مأساة خضوع النيابة الإقليمية و تراجعها عن مقررات أعمال اللجنة الإقليمية المشتركة

18851 مشاهدة
ذكر بلاغ صادر عن النقابات الثلاث: النقابة الوطنية للتعليم و الجامعة الحرة للتعليم و الجامعة الوطنية لموظفي التعليم باقليم فجيج بوعرفة ان أسرة التعليم بإقليم فجيج تعيش على إيقاع مأساة خضوع النيابة الإقليمية و تراجعها عن مقررات أعمال اللجنة الإقليمية المشتركة الخاصة بإجراء الحركة الانتقالية و تعيين الخريجين الجدد بالابتدائي . لقد اشتغلت اللجنة الإقليمية في تحيين البنية التربوية و إجراء الحركة الإقليمية و تعيين الخريجين الجدد رغبة في الإسراع بانطلاق الموسم الدراسي 2009/2010 الدي ينطلق في ظروف أقل ما توصف به أنها رديئة باعتبار الخصاص الحاصل في الأساتذة و لسوء تدبير الأمور من طرف النيابة الإقليمية التي تسير بخطوة إلى الأمام و خطوات أخرى للخلف والأخطر من دلك كونها لاتملك سلطة القرار بل تملى عليها القرارات من الأعلى و من الأسفل و من بين أيديها و من خلفها . و عليه فإن النقابات الثلاث الموقعة على هدا البلاغ تتأسف على ما آلت إليه الأمور وعلى تردي الوضع التعليمي بالإقليم في الوقت الذي ترفع فيه الوزارة شعاراتها لإنقاذ الوضع التعليمي و انطلاق المخطط الاستعجالي ,و تنبه الرأي العام المحلي و الجهوي و الجهات المسؤولة إلى : * خطورة ما يقع بهده النيابة . * عواقب التمادي في أسلوب الإقصاء و التجاوز . * كما ننبه المعنيين بالأمر ممن استفادوا من الحركة الإقليمية و من التعيين إلى اتخاد الخطوات التي يرونها مناسبة لتمكينهم من حقوقهم , علما أن هده النقابات الثلاث تتبنى الملف و تمتلك نتائج هده العمليات في نسخ أصلية مختوم عليها لمن يرغب في الحصول عليها من أجل مقاضاة النيابة الإقليمية . و تحتفظ هده النقابات لنفسها بحق الرد على مثل هده الخروقات بالشكل الدي تراه مجديا وفي الوقت المناسب . من نص البلاغ الذي توصلت البوابة المغربية الكبرى وجدة البوابة بنسخة منه
تعيش أسرة التعليم بإقليم فجيج على إيقاع مأساة خضوع النيابة الإقليمية  و تراجعها عن مقررات أعمال اللجنة الإقليمية المشتركة
تعيش أسرة التعليم بإقليم فجيج على إيقاع مأساة خضوع النيابة الإقليمية و تراجعها عن مقررات أعمال اللجنة الإقليمية المشتركة

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن