اقليم افران: المركز الخيري ” قرية الأمل” بعين اللوح بعد انفضاح سيرة التربية به لإدماج أطفال في التنصيرية

31833 مشاهدة

نيابة التعليم بإفران تدخل على الخط و تقف على اختلالات تربوية وضعف العملية التعليمية التعلمية/محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية/ آزرو- إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة
على اثر ما تم تفجيره من قضية ما يسمى بالجماعة التنصيرية التي تم طردها من المغرب قبل أسبوعين بعدما انكشف أمرها في استهداف أطفال صغار إما متخلى عنهم أو متبنين من قبل اسر أجنبية منذ لا يقل عن عشر سنوات تمارس نشاطها بمركز بقرية بجماعة عين اللوح (توفصطلت) يسمى بالمركز الخيري “قرية الأمل” ، بادرت من جهتها نيابة وزارة التربية الوطنية إلى القيام ببحث ميداني يهم سيرورة هذا المركز من حيث ما يقدم من دروس و ما يتم اعتماده من منهجيات تربوية و تعليمية ..ذلك و حسب تقرير للجنة أوفدتها نيابة التعليم بإفران إلى ” قرية الأمل” وقفت على جملة من الاختلالات التربوية و التعليمية التي لا تتناسب و المقررات الرسمية بالمغرب فضلا عن ضعف الملقنين بها من حيث التكوين و التدريس إذ – و بحسب نفس التقرير الذي نتوفر على نسخة منها- فان اللجنة التي تكونت من مديرين للتعليم الابتدائي بالمنطقة ، أكدت أن العملية التعليمية بهذا المركز تغيب عن الممارسين بها جملة من الشروط الأساسية من الإعداد القبلي و الذهني و من عدم توفر مقررات رسمية بحسب التعليم المغربي تخضع للمراجع الوطنية المصادق عليها مسجلة أن العمل التربوي بهذا المركز هو ذو مردود ضعيف عزته إلى أسباب منها : عدم احترام الزمن المدرسي و عدم العمل بجداول الحصص و عدم وجود سلطة ضابطة ما جعل نوعا من التسيب داخل الفصول و أن المستوى الدراسي للمتعلمين ضعيف كون الأسر بالتبني تركز لهم على اللغة الانجليزية ، و أن تشخيص اللجنة للوضعية و وقوفها على الثغرات التي كانت السبب في النتائج الغير المرضية ما دفع بها إلى الاجتماع بالعاملين في الحقل التربوي بهذا المركز و تزويدهم بخطة العمل التي يمكنها تخطي الصعاب لتحقيق العملية التعليمية التعلمية..تعليم اللغة العربية و الفرنسية رده- كريس برودبينت- مدير ملجأ ” قرية الأمل ” والذي تم طرده من المغرب رفقة فريقه من العاملين في الملجأ (يحملون جنسيات كل من كوريا الجنوبية، والبرازيل، وهولندا، وجنوب أفريقيا ، وكندا، ومصر، وبريطانيا العظمى، ونيوزلندا، والولايات المتحدة، ونيجيريا) بتهمة التنصير إلى كون معظم العاملين في الملجأ لا يجيدون العربية أو الفرنسية ..

المركز الخيري " قرية الأمل" بعين اللوح بعد انفضاح سيرة التربية به لإدماج أطفال في التنصيرية
المركز الخيري " قرية الأمل" بعين اللوح بعد انفضاح سيرة التربية به لإدماج أطفال في التنصيرية
المركز الخيري " قرية الأمل" بعين اللوح بعد انفضاح سيرة التربية به لإدماج أطفال في التنصيرية
المركز الخيري " قرية الأمل" بعين اللوح بعد انفضاح سيرة التربية به لإدماج أطفال في التنصيرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • rachid rahhali

    بسم الله و لاحول ولاقوة الا بالله أين يمكن ان نصنف الكذب ؟ و كل
    الأعراف و الديانات وفي مقدمتها شريعتنا الاسلامية السمحة تجعله من
    المبعدات من الجنة و من الافات التي يزل بها الانسان ..اقول قولي هذا
    و انا اقرا ما جاء في ما قاله السيد محمد عبيد-مندوب المنارة
    الاخبارية-أزرو-اقليم افران..شرف هذه المدينة لا يقبل الكذب
    ياسيدي..فمدرسة الأمل تطبق حرفيا مقررات وزارة التربية الوطنية وقد
    سلمت للسادة المفتشين وثيقة الكتب المقررة برسم هذا الموسم الدراسي ،
    وكانت هذه الوثيقة بتنسيق مع أحد المديرين الذي تكلمت عنه من اللجنة
    منذ بداية السنة و السادة أعضاء اللجنة المحترمة عاينوا هذه الكتب في
    الأقسام ، ووقفوا على التحاضير و التوازيع و الأطر العاملة مِأهلة لا
    تقل في معظمها عن الاجازة من الجامعات المغربية المعروفة المرخصة..و
    تجربتهم الميدانية تفوق احيانا ما نراه ونشاهده في ساحات التعليم
    العمومي و الخهصوصي في بلادنا .. و الخلط الآخر الذي وقعت فيه سيدي هو
    انك لا تعرف قرية الأمل بعين اللوح حتى تتحدث عنها لان الجانب التربوي
    في شقه المتعلق بمدرسة الأمل كان نزيها وشريفا نحمد الله الذي قمنا
    بواجبنا الديني و الوطني و الانساني في وقت كان الكل مبتعدا و متخادلا
    و غير مكترث أما الجانب الثاني الذي أوقعك في الخلط فهو المنازل داخل
    قرية الأمل و التي لا يملك أطر التربية أدنى حق في الاقتراب منها
    كحرمة البيوت في بلدك و بلد اي انسان ، فبمجرد انتهاء الدراسة يلتحق
    التلميذ ببيت والديه الأجنبيين اما الأطر فتمضي لحال سبيلها بقرية عين
    اللوح يلزمك سيدي الكثير من الفهم ، و ان كان ما اعتمدت عليه هو تقرير
    اللجنة فبكل احترام نقول بان ذلك التقرير هو في حاجة الى تقارير ..فكل
    المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ، صدق رسولنا الكريم، ونحن
    نعتبر أن التربية و التعليم هي من صميم عرضنا ..فكل من أساء الينا
    سنلاقيه بهذه الكلمات يوم لا تنفع مجاملة ولا مزايدة و لا كذب الا من
    أتى الله بقلب سليم أما المغالطات الأخرى فهي كثيرة و لاحصر أذكر منها
    أن السيد “كريست الذي تحدثت عنه كان مديرا للموارد البشرية و ليس
    مديرا للقرية التي كانت رآستها لجنوب افريقيا لمدة عشر سنوات ، و
    السيد “كريست”عندما تحدث عن الضعف في مجال الفصحى و الفرنسية فهو يقصد
    العاملين المتطوعين الأجانب الذين لهم ثقافة و لغة اجنبية خاصة
    الانجليزية ، أما العاملون التربويون بالمدرسة فهم يمتلكون ناصية 3
    لغات على الأقل و في مقدمتها اللغة العربية الفصحى لغتنا المعيار في
    العملية التعليمية التعلمية و كفايتها يمكن ان اراجعك فيها لو حضرت
    سيدي بشكل شخصي و اتصلت بي و هذا رقم هاتفي لتتصل متى اتيت أو متى شئت
    أو متى أحببت أن تغسل عار ما كتبت رشيد رحالي DA17168 الهاتف المحمول
    0663464215 مدرسة الأمل . رشيد رحالي مدرسة قرية الأمل

  • rachid rahhali

    و كاضافة أحب ان أشير الى أن اللجنة الاقليمية التي زارت مدرسة الأمل
    بمؤسسة قرية الأمل الخيرية (توفصطلت-عين اللوح كان موقفها واضحا على
    المستوى الشفوي بحضورنا فلماذا هذه المزايدة أو النقل المشوه على
    لسانها ؟ ان الأمر يحتاج الى أكثر من توضيح. رشيد رحلي

  • rachid rahhali

    بسم الله الرحمان الرحيم فقط اريد هنا لأعلن لمن يهمه الأمر ..و للراي
    العام المحلي و الوطني و الانساني ، أن ما ذكر حول قرية الأل يجافي في
    كثير من فحواه الحقيقة كما هي على ارض الواقع ..فالكتابة في هذا
    المجال هي تقليد سينقلب كل كاتب الى ربه ليسال عن كرامة و عقيدة اناس
    جرحت ..قبل ان تكون مجرد نزوة لكتابة عن حدث يحلو للكثير العزف على
    اوتاره ليثبت حضوره و مساهمته في برنامج انقاذ وهمي … أولا المدرسة
    في قرية الال كانت غير نظامية ..و كأطر تربوية عبانا ملفنا للحصول على
    ترخيص كمؤسسة خصوصية مما يعني المنداة رسميا على التاطير و لالحاق
    بالشبكة التربوية الوطنية ..و امام الغياب و اللامبالات آثرنا كأطر
    تربوية بالمدرسة تطبيق برامج التعليم المغربية مقررا و منهاجا بما في
    ذلك معطيات البرنامج الاستعجالي ..و استطعنا وفق الزمن المدرسي
    الممنوح من طلرف المشغل أن نلقن طفولة الأمل المبادئ الأولى عن آيات
    قرآنه و ثخوم لغته دارجة وفصحى و أناشيد وطنه رغم التحديات الكبيرة
    التي تتعلق بالثقافة الأجنبية للعائلة المربية .. و على كل عاقل نزيه
    ان يتساءل من منح الحق في تربية الأطفال داخل البيوت للاجانب ؟ الجواب
    معروف و ليست فضيحة لأن من رخص لهم منذ الخمسينات من هذا القرن في
    القيام بذلك هو من وضع الاشكالية امام رجل التربية الذي ظل وفيا لروح
    مغربيته وطنا وروحا و ظل تابتا راسخا على ثوابت امته ..و لعل الزائر
    الميداني بقليل من الموضوعية لن يسعه الا ان يسم بوسام الشرف كل
    المربيات و الأطر الذين عملوا على ادماج الطفل في ثقافته مقابل من رخص
    للاجانب باحتواء البيوت تربية و ثقافة..و مقابل من ظل مبتعدا رغم ما
    يعرف من حاجة مدرسة الأمل لدعم رسمي يساعدها في تنفيذ برنامج المخطط
    الاستعجالي باعتبار الاطفال مغاربة و هم أولى بالمتابعة في هذا
    الاطار. فلكل غيور على شرفه و على حسناته في الحياة الدنيا لا تتكلموا
    عن مدرسة الأمل الا بما هو حقيقي و موثوق فكل مزايدة تبجحية ظالمة
    ستوزن عند الله الذي قسم بعزته و جلاله أن لا يجاوره فيها ظالم. ولمن
    أراد الاستفسار أو التوسع في معرفة الموضوع الاتصال بعنواني الآتي
    ra_rahhali@hotmail.fr أو المجيء الى مدرسة قرية الأمل و الاتصال
    بأطرها التربوية داخل القريةان أمكن أو خارجها بعد أوقات التمدرس ،
    لان مهمة هؤلاء تنتهي كما في عهد الأجانب عند انتهاء وقت التمدرس أما
    الأطفال فيظلون في القرية عند العائلات التي منحتها السلطات رخصة
    التربية خارج أوقات التمدرس.