اقتراح تجريب اختزال مستويات تحليل النصوص النقدية والسردية

290883 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/وجدة البوابة، من المعلوم أن مرحلة القراءة التحليلية هي أهم مراحل مقاربة النصوص القرائية في المكون القرائي ومكون دراسة المؤلفات بالنسبة لدرس اللغة العربية في المرحلة الثانوية بالسلكين الإعدادي والتأهيلي . وإذا ما كان المدرسون والمتعلمون على حد سواء لا يجدون صعوبة في مرحلة القراءة التوجيهية لأنها تقتصر على التأطير والملاحظة والفهم قراءة وتلخيصا ، فإنهم يجدون صعوبات في مرحلة القراءة التحليلية داليا ودلاليا وتداوليا، كما يجدون صعوبة في تركيب نتائج التحليل من أجل البرهنة على طبيعة ما يحللون من نصوص . ومن المعلوم أن طريقة تحليل النصوص تتوقف على طبيعتها ، لهذا يعتمد التحليل وفق منظورات بالنسبة للنصوص النقدية والسردية . ومعروف أن النصوص النقدية تعتمد التحليل على مستوى المنظور الموضوعاتي والمنهجي والأسلوبي والبنائي ، كما أن النصوص السردية تعتمد التحليل على مستوى الأحداث و القوى الفاعلة و الأبعاد النفسية والأبعاد الاجتماعية و الأساليب و البنيات . وعند التأمل الذي لا يقتضي كبير دقة نجد أن هذه المنظورات قابلة للمراجعة و للتقليص من عددها بسبب تداخل بعضها البعض تداخلا يجعل من الصعب الفصل بينها . وبيان ذلك كما يلي :
1 ـ بالنسبة للنص النقدي : يركز التحليل على المستوى الموضوعاتي على الجواب عن سؤال : ماذا يقول النص ؟ وهو ما يتطلب جرد مواضيعه وقضاياه في عمومها وفي جزئياتها مع الكشف عن دلالاتها والعلاقات الرابطة فيما بينها ، والانتهاء إلى استنتاجات . أما التحليل على المستوى المنهجي فيركز على الجواب عن سؤال : كيف عالج الناقد نصه ؟ مقاربة من حيث طريقة العرض والمناقشة، وبنية من حيث التمفصل ، وأسلوبا من حيث اللغة . وبهذا التصور لا يواجه المحلل للنص النقدي في الحقيقة سوى سؤالين جوهريين هما : ماذا يقول النص ؟ وكيف ؟ ولهذا يعتبر التحليل على مستوى منظوري الأسلوب والبناء تابع للتحليل على مستوى المنظور المنهجي الذي يجيب عن سؤال : كيف ؟ ومن صالح المتعلمين أن يدربوا على منظورين اثنين فقط هما : المنظور الموضوعاتي والمنهجي على أساس إدراج المنظورين الأسلوبي والبنائي ضمن المنظور المنهجي لأن ذلك يجمع شتات أذهانهم عوض تشتيتها بين تعدد المنظورات التي تصب في الجواب عن سؤال واحد يتعلق بالكيف . وفي الغالب ما يسأل المتعلمون في فروض المراقبة المستمرة الكتابية أو في الامتحانات عن المنظورين الموضوعاتي والمنهجي . 2 ـ بالنسبة للنص السردي : يركز التحليل على مستوى الأحداث على الجواب عن سؤال : ما هي أحداث النص ؟ وهو ما يتطلب جردها وبيان دلالتها وأبعادها ، ويركز التحليل على مستوى القوى الفاعلة على الجواب عن سؤال : من هي القوى الفاعلة التي أدارت الأحداث ؟ وهو ما يتطلب الكشف عن طبيعة أبعادها الاجتماعية والنفسية ، و عن طبيعة مواقفها وعن طبيعة العلاقات فيما بينها. وهذا يعني إدراج التحليل على مستوى منظوري الأبعاد النفسية والأبعاد الاجتماعية ضمن منظور القوى الفاعلة إذ لا يمكن تصور قوى فاعلة دون رسم أبعادها النفسية والاجتماعية ، علما بأن ما هو اجتماعي يتحكم بالضرورة فيما هو نفسي، والعلاقة بينهما جدلية . ويركز التحليل على مستوى منظوري الأسلوب و البنية على الجواب عن سؤال : كيف قدم النص ؟ وهو ما يعني تناول لغته بسردها ووصفها وحوارها وضمائرها … وتناول متوالياته أو مفاصله أو فصوله أو لوحاته ….. وهكذا نلاحظ أن الفصل بين البناء والأسلوب فصل واضح التعسف ، كما أن الفصل بين القوى الفاعلة وأبعادها النفسية والاجتماعية عبارة عن تعسف أيضا . ويصب اختزال منظورات تحليل النص السردي في اتجاه تبسيط تعامل المتعلمين معه وعدم تشتيت أذهانهم أيضا من خلال الإشارة إلى هدف واحد عبر منظورات متعددة لا يمكن الفصل بين بعضها بسبب تداخلها . وما سجل عن أسئلة فروض المراقبة المستمرة وامتحانات النصوص النقدية يسجل أيضا عن فروض المراقبة المستمرة والامتحانات المتعلقة بالنصوص السردية حيث يتم التركيز على تناول الأحداث والقوى الفاعلة والبناء والأساليب في الغالب . وأخيرا هذه مجرد وجهة نظر متواضعة لمهتم بديداكتيك النصوص النقدية والسردية ، وستتبعها قريبا إن شاء الله تعالى نماذج تطبيقية لبيان مدى إمكانية تطبيقها وبيان مدى نفعها وفائدتها بالنسبة للمدرسين والمتعلمين على حد سواء .

اترك تعليق

1 تعليق على "اقتراح تجريب اختزال مستويات تحليل النصوص النقدية والسردية"

نبّهني عن
avatar
محب للخير
ضيف
هذا هو المنتظر من مفتش، إظهار مؤهلاته و كفاياته في المجال الديداكتيكي بالنسبة لتخصصه و تقاسم أفكاره و تصوراته ليس مع الزملاء فقط او داخل دائرة منطقة عمله، ولكن يتجاوز هذه الدائرة ليطال بها جمهور أوسع من المهتمين، جمهور شبكة الأنترنت الذي يضم الأستاذ ة و المعلمين و المتعلمين و المختصين؟، فيفيد و يستفيد و يدخل تحت حديث المصطفى صلى الله عليه و آله وسلم : إذامات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث من بينها علم ينتفع به… أتمنى أن يكون هذا الموضوع بداية الغيث الذي تطال جميع التخصصات، و أن تكون المواقع الإلكترونية مصدر لنشر العلم عوض المشادات… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz