افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة

43174 مشاهدة

ديوان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر/ وجدة البوابة: وجدة في 20 نونبر 2012، السيد رئيس جامعة القرويين ينوب عن السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، في افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة اعتبارا من 19 نونبر 2012.

تبعا للبلاغ السابق الموجه إليكم بتاريخ 27/9/2012، بشأن إعطاء الانطلاقة لمشروع إحداث كلية للشريعة بمدينة السمارة بناء على الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، يتشرف الديوان أن يخبركم أن السيد رئيس جامعة القرويين بفاس، قد أشرف بالنيابة عن السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يوم أمس الاثنين 19 نونبر 2012 على مراسيم افتتاح هذه الكلية.

وفيما يلي ورقة موجزة حول هذه المؤسسة :

في إطار تقريب المؤسسات العلمية الجامعية من المواطنين، وتيسيرا لظروف الالتحاق بها دون معاناة البعد وما يتطلبه من السفر وشد الرحال..وتهيئة لأجواء الإقبال على الدراسة في أوجه الطلبة الذين يريدون متابعة دراستهم الجامعية بكل مراحلها، وانطلاقا من أهمية الجنوب الصحراوي المغربي وعاصمته سمارة العريقة في تاريخ المغرب، الشهيرة برجالها وأعلامها من العلماء المجاهدين والصالحين والوطنيين الغيورين، وتوسيعا لفروع جامعة القرويين التي كانت محجا لطلاب العلم من كل أنحاء المغرب شماله وجنوبه، شرقه وغربه، ومن خارجه أيضا، والتي كانت – أيضا – تشبع نهم المقبلين عليها في كافة التخصصات العلمية من علوم شرعية ولغوية وعقلية وعلوم بحتة وغير ذلك من العلوم والفنون- انطلاقا من ذلك كله، واعتبارا بضرورة امتداد رسالة القرويين الامتداد الزماني والمكاني، وتلبية لحاجيات الجنوب الصحراوي العلمية الجامعية في تخصصات جامعة القرويين- يأتي تأسيس كلية العلوم الشرعية بسمارة، بإذن من أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، فما فتئ حفظه الله تعالى راعيا للعلم والعلماء، معتنيا بالمؤسسات العلمية، حريصا على تمكينها من أداء رسالتها وتخريج أبنائها الغيورين على وطنهم المدافعين عن قيمه، المعتزين بتاريخه وحضارته وكل مكاسبه.

وإحداث هذه الكلية بالسمارة يأتي فرعا جديدا من فروع جامعة القرويين، لتكوين الطلاب القاصدين إليه، تكوينا يهدف إلى تخريج علماء متمكنين من علوم الشريعة واللغة العربية واللغات الحية العالمية كالفرنسية والإسبانية والإنجليزية، والتركية، متشبعين بالثوابت الدينية والوطنية وما يتبعها من حفظ الهوية المغربية ومقوماتها الحضارية في ظل مبادئ الإسلام الحنيف القائمة على الوسطية والاعتدال، منفتحين على واقعهم الوطني والدولي، مؤهلين لنشر ثقافة الحوار، وترسيخ الفكر الإنساني البناء، وتأييد الانخراط الواعي في مسار العولمة، مع مراعاة سوق الشغل والتمكين من استثمار ما لديهم من حصيلة تكوينية في حاجات محيطهم.

كلية العلوم الشرعية بالسمارة تنبثق من جامعة القرويين لتغطي الحاجيات العلمية في أمهات العلوم الشرعية واللغوية والعقلية مع الانفتاح على اللغات والعلوم الأخرى التي تمكن الطلاب من فقه واقعهم والانفتاح عليه والانخراط فيه، ومن ثم فإن هيكلة تخصصات الكلية تتمثل في تقسيم محتوياتها التكوينية إلى الشعب والمسالك والمسارات الآتية:

الشعبـــة

المســـلك

المســــار

1. شعبة القرآن والحديث

– مسلك الدراسات القرآنية

– المسارالأول: تفسير القرآن

– المسارالثاني: علوم القرآن

– مسلك الدراسات الحديثية

– المسارالأول: علوم الحديث

– المسارالثاني: فقه الحديث

 

 

 

2. شعبة الفقه

– مسلك فقه الأموال والمعاملات

– المسارالأول: فقه الأموال

-المسارالثاني: فقه المعاملات

– مسلك الفقه المقارن والقواعد الفقهية

– المسارالأول: الفقه المقارن

-المسارالثاني: القواعد الفقهية

 

3. شعبة أصول الفقه وأصول الدين

– مسلك أصول الفقه ومقاصد الشريعة

– المسارالأول: أصول الفقه

-المسار الثاني:مقاصد الشريعة

– مسلك أصول الدين والمذاهب الإسلامية

– المسار الأول: أصول الدين

-المسارالثاني:المذاهب الإسلامية

 

4. شعبة علوم اللغة العربية

– مسلك النحو والبلاغة

– المسار الأول: النحو العربي

– المسار الثاني: البلاغة العربية

– مسلك الأدب والنقد

– المسار الأول: الأدب العربي

– المسار الثاني: النقد العربي

 

وفي انتظار توفر مقومات الإعداد الكامل لهذه الهيكلة (بشعبها ومسالكها ومساراتها)

 يمكن بدء العمل في المرحلة الأولى بمسلك ” الدراسات الشرعية والواقع المعاصر “، تتوزع في جذعه المشترك ( الفصول الأربعة الأولى) أمهات العلوم الشرعية واللغوية مع ما يكملها من علوم التفتح والربط بالواقع والمحيط، على أن يتم التوجه بعد الجذع المشترك إلى أحد مسارين:

–  مسار القرآن والحديث

–  مسار فقه الأموال والمعاملات

ويهدف المساران – فيما يهدفان إليه – إلى إعداد المؤهلين لاستيعاب أمهات العلوم الشرعية، والانخراط في سلك البحث العلمي، والعمل في المؤسسات العلمية المختلفة، والقدرة على التعريف بالمنهاج الأوسط الأعدل للشريعة الإسلامية ونشر معارفها وعلومها وثقافتها البانية، والإجابة عما يفرضه الواقع المعاصر من أسئلة في مختلف

 مجالات الحياة في ضوء مبادئ الشريعة وقيمها ومضامينها التي تدعو إلى الأمن الروحي، والسلم الاجتماعي، والاستقرار الدائم على مستوى الفرد والجماعة.  

رؤية الكلية المزمع احداثها بمدينة السمارة :

تستند هذه الرؤية إلى الدور الفاعل لهذه الكلية في :

*      مد الإشعاع الفكري والثقافي لجامعة القرويين العريقة ؛

*      عمليات الإشراف الأكاديمي والتتبع عن قرب لطلبة أقاليمنا الصحراوية ؛

*      المساهمة في تدبير العملية التعليمية بهذه الجهات ؛

*      تعزيز الروابط الروحية بين الجامعة والجهات النائية ؛

*      ربط حلقة الوصل بين مختلف الفاعلين في الحقل الجامعي والاقاليم الجنوبية ؛

*       تقريب الجامعة من طلبة المنطقة.

الأهداف المتوخاة من إحداث هذه الكلية :

تسعى هذه الكلية إلى تعزيز الروابط الثقافية والعلمية والبحثية بين مختلف جهات المملكة، وتعزيز الصورة الذهنية الإيجابية لجامعة القرويين لدى المجتمع الصحراوي، إضافة إلى تقديم الخدمات الأساسية للطلاب، وفقا للأهداف العامة المنشودة المتمثلة في النقاط التالية :

*   ترسيخ المعلمة الثقافية لجامعة القرويين في أقاليمنا الصحراوية، لتمتد هيبتها وتأثيرها وإشعاع علمها إلى هذه المناطق، مما يحقق التقدم والازدهار العلمي لدى ساكنتها ؛

*      الإشراف الأكاديمي على الطلاب المنحدرين من الأقاليم الصحراوية ؛

*      دعم العلاقات الثقافية والتعليمية والعلمية والبحثية بين شمال المغرب وجنوبه ؛

*      تعزيز الاتصال الفعال بالمؤسسات التعليمية المحلية لخدمة الأغراض التعليمية والعلمية والبحثية لأقاليمنا الجنوبية ؛

*      تمكين الجامعة من إثراء الساحة العلمية المحلية من خلال تنظيم الندوات والمؤتمرات العلمية، ترسيخا للروح الثقافية الأصيلة للمملكة المغربية ؛

*      إشراك العلماء المحليون في الحياة العلمية وتبادل الآراء في هذا المجال مع نظرائهم في شمال المملكة ؛

*      المساهمة في تنظيم الندوات العلمية خلال المناسبات الوطنية والدينية.

الاعتبارات الموضوعية لإحداث الكلية بمدينة السمارة :

أ- الاعتبارات التاريخية :

*      تتموقع مدينة السمارة في قلب منطقة الساقية الحمراء، العمق الروحي والقداسي للمملكة. وهو أيضا موقع له بعد روحاني كبير بالنسبة لجميع القبائل الصحراوية،

*       فهي مدفن ومزار الأضرحة وقبور أغلب أجداد هذه القبائل (سي أحمد رڭيبي، سيدي أحمد لعروسي، أولاد أمي السباع، أولاد دليم، الشيخ ماء العينين…إلخ ). وهي أيضا تحتوي على عدد هام من الزوايا.

*      علاقة الشرف  تصعد بأنساب هذه القبائل إلى شمال المملكة، مما يدعم هذا البعد القرابي في تشكيل و ترصيص العلاقات الأفقية والعمودية بين كل جهات المغرب ؛

*      احتضان الساقية الحمراء لهذه المزارات وهذه الزوايا يتأسس أيضا عبر شبكة الطرق الصوفية التي رسخت المذهب السني المالكي بالمملكة، وهو ما يزيد من عمق الارتباطات الروحية والقدسية التي من خلالها شكل المغرب دوره كمصدر رئيسي لنشر أصول هذا المذهب نحو باقي بلدان إفريقيا جنوب الصحراء انطلاقا من صحرائه خصوصا منطقة الساقية الحمراء.

ب- الاعتبارات الجغرافية والبعد الإفريقي :

*      الموقع الاستراتيجي لمدينة السمارة يجعل منها حلقة وصل رئيسية بين شمال المملكة وجنوبها، بين دول الجنوب والمملكة ، علاوة على تموقعها في قلب مجالات الترحال التقليدي. كل هذا يجعل هاته النواة الجامعية تحظى بكل فرص النجاح عبر الانفتاح الضروري والواقعي على هذه المجالات و هذه الدول التي تملك أيضا المؤهلات الفكرية والوحدة المذهبية ذات المرجعية السنية المالكية، مما يجعل هذه النواة مؤسسة جذب أكيدة لطلبة الدول الإفريقية، وضامنة لها كل فرص النجاح ؛

*      الدينامية الترابية الحالية في إقليم السمارة تجعله يعيش تحولات عميقة في عدة مجالات تواكبها المجالس المنتخبة والسلطات المحلية وفعاليات المجتمع المدني، مما يجعل احتضان الإقليم لنواة جامعية ذات بعد فقهي  أمرا متكاملا مع هذه الدينامية المجالية وخاصة مع احداث شبكة المتاحف بأقاليمنا الجنوبية.

ت- الاعتبارات الثقافية والروحية :

*      إنجاز متحف للروحانيات بمدينة السمارة سيكون له دور محفز لتقوية هذا البعد الرمزي لمنطقة الساقية الحمراء، ومن شأنه أن يكون حلقة وصل أخرى مع هذه النواة الجامعية لتقارب موضوعاتهما ؛

*      من شأن هذه النواة الجامعية وهذا المتحف أن يكرسا فكرة إنشاء ملتقى دولي للروحانيات ( موسيقى وأشكال تعبيرية وفنون…) ينظم سنويا مساهما في تقوية هذه الأواصر ودعم التسويق الترابي لإقليم السمارة ؛

*      الإهتمام التقليدي بالحقل الديني في المنطقة من شأنه أن يدعم هذه النواة الجامعية،  في حين أن هاته النواة ستعمل على تغيير الصورة النمطية للتعليم الديني الكلاسيكي لجعله يساير التحولات الكبرى للتعليم العالي.

رئيس ديوان السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر

                     السيد محمد ياسين طلال

افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة
افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة
افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة
افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة

اترك تعليق

1 تعليق على "افتتاح كلية الشريعة بمدينة السمارة"

نبّهني عن
avatar
سناء
ضيف

السلام عليكم
كيف يمكنني الاستفادة من متابعة دراستي الجامعية خصوصا أنني حاصلة علئ باكالوريا موسم 2000 بمدينة العيون وشكرا

‫wpDiscuz