افتتاح الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش

13955 مشاهدة
مراكش – افتتحت اليوم الأربعاء بمراكش فعاليات الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية، بمشاركة أزيد من خمسة آلاف فاعل في مجالات التنمية المحلية.
افتتاح الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش

وتميزت الجلسة الافتتاحية للملتقى بالرسالة التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين في هذا اللقاء الهام، والتي تلاها السيد محمد معتصم مستشار جلالة الملك.

وأكد صاحب الجلالة في هذه الرسالة تمسك المغرب بالمسار الأممي لتسوية النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية على أساس مبادرة الحكم الذاتي، في نطاق سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية.

وأبرز جلالة الملك أنه في سياق ترسيخ الديمقراطية المحلية والحكامة الترابية الجيدة، فإن المملكة تعتزم إقامة جهوية متقدمة تشمل كافة مناطقها وفي طليعتها أقاليم الصحراء المغربية.

وشدد صاحب الجلالة على أن مبادرة الحكم الذاتي المشهود لها أمميا بالجدية والمصداقية، اعتبارا لجوهرها الديمقراطي، المرسخ لحقوق الإنسان، وللتدبير الواسع من قبل أهل جهة الصحراء وساكنتها لشؤونهم المحلية، ” فضلا عن بعدها الاستراتيجي، الهادف لتحقيق التنمية والاندماج المغاربي وضمان الأمن والاستقرار بمنطقة الساحل والصحراء وشمال إفريقيا وتحصينها من نزوعات البلقنة والتطرف والإرهاب”.

كما أكد جلالة الملك على أن المغرب بانتهاجه ” للامركزية موسعة على صعيد المجالس الجماعية الحضرية والقروية وتوجهه لإقامة جهوية متقدمة واقتراحه لمبادرة الحكم الذاتي; فإنه يؤكد أن تطوره الديمقراطي يؤهله للإقدام على كل أنماط الحكامة الترابية في إطار وحدة الدولة وسيادتها على كامل ترابها الوطني”.

وذكر جلالة الملك بأن المغرب ، إيمانا منه بنجاعة خياراته ، بادر منذ عدة سنوات إلى اعتماد جملة من الإصلاحات المؤسسية العميقة لترسيخ ديمقراطية القرب وإطلاق وإنجاز مخططات ومشاريع تنموية كبرى وطنية وجهوية ومحلية تضع المواطن في جوهر عملية التنمية وتقوم على سياسة تعاقدية وتشاركية تنهض فيها الجماعات المحلية بدور أساسي.

وأبرز صاحب الجلالة، في هذا الصدد ، إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى النهوض بأوضاع الفئات والضواحي بمختلف الجماعات الحضرية والقروية التي تعاني مظاهر الفقر والتهميش.

وأكد صاحب الجلالة ، من جهة أخرى ، أن المغرب، الوفي لمبادئ الأخوة والتضامن والوحدة الإفريقية، لحريص على أن يتبادل تجاربه وخبراته مع البلدان الشقيقة بالقارة السمراء، وذلك بهدف السير قدما، وبخط متواز، بين رفع تحديات التوسع العمراني بالحواضر الكبرى، في إطار سياسة جديدة للمدينة وحكامة جيدة لها، وبين كسب رهانات التنمية القروية المندمجة ; بما يتطلبانه من تجهيزات أساسية ومرافق حيوية ومن توفير شروط العيش الحر الآمن والكريم، في أحضان حواضر وبواد مفعمة بالتآلف الإنساني والتضامن الاجتماعي والثقافة الجماعاتية الراسخة في تقاليدنا الإفريقية، وبما يقتضيه الأمر من انتهاج لتنمية ترابية متوازنة تضمن المقومات الأساسية للمواطنة، ولا مجال فيها للتمدين الهجين للبادية ولا لتحويل المدينة إلى قرية كبيرة أو منشآت إسمنتية عديمة الروح.

ويتدارس الملتقى الخامس للجماعات والحكومات المحلية، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تحت شعار “التدابير المعتمدة من لدن الجماعات والحكومات المحلية الإفريقية لمواجهة تداعيات الأزمة العالمية : تطوير التنمية المحلية المستدامة وإنعاش الشغل”، الوضع الحالي للاقتصاد العالمي والاستراتيجيات المعتمدة في إنعاش التنمية والقضايا المرتبطة بتدبير المدن.

وتتضمن أشغال هذه الدورة، التي تأتي بعد تلك التي انعقدت في كل من أبيدجان 1998 وويندهوك 2001 وياوندي 2003 ونيروبي 2006، تنظيم ندوات علمية وموضوعاتية وجلسات سياسية، حيث سينكب المشاركون على تقييم مدى تنفيذ قرارات و توصيات الملتقيات السابقة ودراسة مقترحات جديدة.

كما سيناقش المشاركون على مدى خمسة أيام محاور تتعلق على الخصوص بالسياسات المحلية الكفيلة بمواجهة الأزمة العالمية الحالية خاصة على مستوى محاربة الفقر والهشاشة والحفاظ على البيئة، وتشجيع الإنتاج والشغل، وإذكاء التآزر والتضامن وإعادة الثقة والتواصل مع السكان.

ويعد هذا الملتقى مناسبة هامة لتمكين الجماعات والحكومات المحلية الإفريقية من دراسة الأزمة الاقتصادية العالمية، وتقديم مقترحات موحدة كفيلة بتجاوز سلبياتها ومواجهة إكراهاتها.

ويشارك في هذه التظاهرة الوزراء المشرفون على الجماعات المحلية والاقتصاد والمالية والتشغيل، ورؤساء الجمعيات والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية للجماعات المحلية، وكذا عمد المدن ورؤساء ومنتخبو الجماعات المحلية والسلطات العمومية والأعيان.

ويحضر هذا اللقاء أيضا مسؤولو المقاولات والشركات والمؤسسات العمومية وشبه العمومية، ومسؤولو المؤسسات المالية ومسؤولو جمعيات المجتمع المدني وأساتذة جامعيون وخبراء، وممثلو المجموعات الاقتصادية الإقليمية والإفريقية وشركاء التعاون والتنمية. MAP

Sommet africain Marrakech 2009 :: افتتاح الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش
Sommet africain Marrakech 2009 :: افتتاح الدورة الخامسة للملتقى الإفريقي للجماعات والحكومات المحلية بمراكش

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz