اعتداء همجي للجيش الجزائري يفتح النار على مواطن مغربي قرب وجدة

71313 مشاهدة

 تعرض أحد المواطنين المغاربة، من قاطني منطقة بني درار بوجدة على الحدود المغربية الجزائرية، بعد ظهر اليوم الاثنين، لاعتداء إجرامي همجي من طرف عناصر من حرس الحدود الجزائري، في ما يعتبر تكرارا لحالات الاعتداء بالأسلحة النارية على المواطنين المغاربة العزل، من طرف الجيش الجزائري.

ويتعلق الأمر بمواطن مغربي مقيم على الحدود يدعى “م.س”، الذي تعرض لعدة طلقات نارية من طرف عناصر حرس الحدود الجزائري، ما أسفر عن تعرضه لإصابات خطيرة في الرجل، وينقل على عجل وهو في حالة صحية خطيرة، إلى مستشفى الفارابي بوجدة، حيث لا زال يخضع للعلاج.

وفوجئ الضحية بعناصر الحدود الجزائرية تفتح النار عليه، عندما كان بصدد عبور الممر الحدودي قرب بني درار.

ويأتي هذا الفعل الخطير تتويجا لسلسلة من الاستفزازات الصادرة عن الجزائر في الآونة الأخيرة.

ويعيد هذا الحادث الإجرامي مجددا، حالات استفزاز الشعب المغربي التي دأب عليها عناصر حرس الحدود الجزائري، واعتداءاتهم المتعددة على مواطنين مغاربة عزل، رميا بالرصاص.

ويتذكر المغاربة بألم وحسرة المواطن المغربي الصالحي رزق الله، 28 سنة، المتزوج والأب لطفل، الذي أصيب بجروح بليغة على مستوى الوجه، بعد تعمد عناصر حرس الحدود الجزائري إصابته بعيار ناري في الوجه، والذي لا زال يعاني إلى اليوم.

وهذه الواقعة الجديدة إلى جانب أخرى غيرها، لا تعدو أن تكون محاولة جديدة من سلطات الجزائر لتصريف مشاكلها الداخلية نحو الخارج، خصوصا بعد انهيار أسعار النفط المثير في الأسواق الدولية، واعتماد خطة تقشف، غير مجدية، برأي إجماع الخبراء والمتتبعين

اعتداء همجي للجيش الجزائري يفتح النار على مواطن مغربي قرب وجدة
اعتداء همجي للجيش الجزائري يفتح النار على مواطن مغربي قرب وجدة

كواليس / وجدة البوابة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz