اعتداء على مسنة يرحّل مهاجرا مغربيا من إسبانيا

وجدة البوابة10 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
اعتداء على مسنة يرحّل مهاجرا مغربيا من إسبانيا
رابط مختصر

صادق مهاجر مغربي على قرار ترحيله من التراب الإسباني، بعدما اعتدى على مسنة إسبانية بغرض سرقة حقيبتها بإحدى أهم شوارع مدينة خيخون الواقعة شمال غرب البلاد.

وقال قاضي التحقيق بالغرفة الجنائية الثانية بمحكمة خيخون إن عقوبة حبسية لفترة عامين وثمانية أشهر صدرت في حق المواطن المغربي، مشيرا إلى أن هيئة الدفاع عن المتهم توصلت إلى اتفاق مع الوزارة المكلفة بالشؤون العامة يقضي باستبدال العقوبة بإجراء الطرد.

وزاد المصدر القضائي ذاته أن القرار المتوصل إليه حال دون عقد جلسة استماع شفوية من قبل المحكمة المشرفة على الملف، في حين ذكرت مصادر إعلامية إسبانية أن الواقعة تعود إلى تاريخ 17 مارس الماضي، حين أقدم المهاجر المغربي على انتشال حقيبة امرأة كانت تسير بشارع إدواردو كاسترو.

وأوضحت صحيفة “إلكوميرثيو” أن المغربي المطرود قام بسحب حقيبة المعتدى عليها، البالغة من العمر 77 عاما، بالقوة وأمام أنظار المارة، موردة أن إحدى كاميرات المراقبة المثبتة على جدار إحدى المحلات التجارية ساعدت في التعرف على هويته واعتقاله في ظرف قياسي.

وتابع المنبر الإعلامي نفسه أن المهاجر المغربي أبدى مقاومة عنيفة في وجه المسنة الإسبانية التي سقطت أرضا، قبل أن يتمكن من انتزاع حقيبتها التي كانت تضم وثائق شخصية ومبلغ مالي بقيمة 60 يورو، مبرزا أن الضحية عانت من كدمات ورضوض استغرق شفاؤها 15 يوما.

وكشف المدعي العام أن المواطن المغربي ليس متجذرا في إسبانيا ولا يملك عنوان إقامة معروف، مؤكدا في السياق عينه أنه كان يتواجد رهن الاعتقال الاحتياطي منذ شهر مارس الماضي.

وكشف المصدر ذاته ان الضحية ما تزال تعاني من آثار نفسية إزاء الاعتداء الذي طالها بشكل مباغت.

المصدرعبد اللطيف وهبي

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن