متصفح ..منقول
5 أيام مضى

هذا الموضوع مرسل من طرف : hicham rayan
وقد أرسله كزائر .
ففي كل صباح والحالة تتكرر بباب مق 2 بمرتيل السكان ينتظرون عبد العزيز البقالي للحصول على وثائقهم،والساعة ساعة حضور، فلا أحد يستطيع أن يفك أسرهم وهم ينظرون لعقارب الساعة فكل دقيقة في حالة الإنتظار تقدر بعدة ساعات فيفدون الأمل يفضلون الإنصراف إلى وقت لاحق ، والإدارة غائبة عن معانات الساكنة بكل مصالحها ، فرمضان الذي كان يلتمس فيه الساكنة عذرا للمتأخرين والمستهترين بمصالح الساكنةقد ولى إلى السنة المقبلة إن شان الله وهو في الحقيقة ليس عذرا مقبولا من الناحية الإخلاقيةقبل الإدارية ، ولا زال الحال كما هو عليه إرحموا من في الأرض أيها المتلاعبون بمصالح الساكنة ،واللوم هنا يرجع للنخبة التي تحملت مسئولية الساكنة بالمدينة . فيها هؤلاء يرجعون يقولون بصريح العبارة الرئيس هو الذي فتح باب السيبة لهم فهو لم يحضر فعلينا أن ننافسه في التغيب ونسوا أنفسهم أن الرئيس يدير أمور الساكنة عبر وسائله الخاصة وغير مطلوب منه الحضور باستمرار لمقر البلدية .إتقوا الله في الساكنة . إلا انهم إتخذواسنة سيئة وهو الجلوس في الإدارة حتى تنقضي أوقات العمل في المساء .ما هي تفسير لهذا الأمر ،؟ إنه سلوك يلفت إنتباه الملاحظين وخاصة رجال المدينة الأحرار . فالمواطن يريد من يلبي طلباته في الوقت المرخص به إداريا ليمكنه من التواصل مع المصالح الخارجية ، أما خارج وقت العمل يعني شبهة الإرتزاق تحصل هناك بعيدة عن أين الآخرين ؟ ولا توجد مؤسسة عمومية تشتغل خارج الأوقات الإدارية في المملكة المغربية من طنجة إلى الكويرة ، فما سر تواجد مق 2 مفتوحة خارج الوقت الرسمي .؟
رد