اضراب عام باقليم فجيج

15239 مشاهدة

توعد المجلس الكونفدرالي الموسع للكونفيدرالية الديمقراطية للشغل لإقليم فجيج بشن اضراب عام و فيما يلي نص البيان الصادر عن المجلس:

أمام ما يعرفه الوضع الاقتصادي والاجتماعي بإقليم فجيج من اختلالات وإعطاب بنيوية مصدرها التهميش الممنهج من طرف الجهات الرسمية ، انعقد اجتماع بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ببوعرفة يوم 17 أكتوبر 2010 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا ، حضرته الاتحادات المحلية والمراكز العمالية والنقابات القطاعية بالإقليم .

وبعد العرض الشامل الذي الذي قدمه كاتب الاتحاد المحلي ببوعرفة، والذي استعرض فيه بالدرس والتحليل التردي الشامل في مجال الخدمات العمومية ، واستنفاذ كل الخطوات لحمل السلطات الإقليمية على فتح التفاوض الجماعي حول الملفات المطلبية القطاعية : سيارات الأجرة-الشاحنات –الإنعاش الوطني – عمال البناء – أعوان النظافة والحراسة ….

اضراب عام باقليم فجيج
اضراب عام باقليم فجيج

وبعد النقاش الجدي والمسؤول لأعضاء المجلس الموسع ، فقد تقرر ما يلي :

-عقد ندوة صحفية سيتم الإعلان عنها لاحقا لتقديم الملفات المطلبية القطاعية والبرنامج النضالي .

-عقد تجمعات عامة وقطاعية بالمقرات الكونفدرالية وبالقاعات العمومية .

-خوض إضراب عام بقطاع الوظيفة العمومية والجماعات المحلية يوم الثلاثاء 9 نونبر 2010 مع تنظيم وقفة احتجاجية في نفس اليوم ابتداء من الساعة التاسعة صباحا أمام المحكمة الابتدائية ببوعرفة .

-بعث مذكرة مطلبيه لكل من الوزير الأول ووزير الداخلية حول مطالب الكونفدرالية إقليميا .

-عقد مجلس إقليمي موسع يوم الثلاثاء 9 نونبر 2010 لتقييم العركة ورسم الأفاق المستقبلية.

إن المجلس الكونفدرالي الموسع بإقليم فجيج وهو يقرر اللجوء إلى خيار النضال والمقاومة الاجتماعية فانه يعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

– رفضه للتعامل اللامسؤول للسلطات الإقليمية مع المطالب الكونفدرالية المادية والاجتماعية والديمقراطية المشروعة .

-التنديد بالتعامل المتعجرف والمتعالي مع النقابات وتهميش دورها الدستوري في مجال ثمتيل المواطنين وتاطيرهم .

-رفض المقاربة الأمنية في التعاطي مع الحركات الاحتجاجية ، عبر عسكرة العمالة ، ومنع الحق في التظاهر ، وقمع مناضلات ومناضلي الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، وجمعية المجازين المعطلين ، وباقي الجمعيات المطلبية الأخرى .

– التضامن مع كل القطاعات الكونفدرالية التي تخوض معارك نضالية دفاعا عن ملفاتها المطلبية ، واستعداد الكونفدرالية لإعطاء بعد إقليمي للمعركة ، ما لم تفتح حوارات جدية لحل المشاكل المطروحة ، وفي إطار المقاربة التشاركية .

-التنديد بكل المحاكمات الصورية التي تحاك ضد المسؤولين الكونفدراليين ، والسكرتارية الإقليمية للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، ورئيس جمعية محاربة الفقر ، والمطالبة بوقفها انسجاما مع مبدأ استقلال القضاء، وعدم خضوعه للتعليمات .

أخيرا وليس آخرا فان المجلس الكونفدرالي الإقليمي الموسع يهيب بالشغيلة في كل مناطق الإقليم إلى المزيد من التعبئة دفاعا عن الطبقة العاملة وكل الإجراء ، ولنسف كل المؤامرات الرامية إلى تقزيم الكونفدرالية الديمقراطية بالإقليم .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz