اسماعيل الحمراوي: المغرب بحاجة إلى سياسة وطنية لرد الاعتبار إلى شبابه…الإعداد لتأسيس برلمان مغربي للشباب

50326 مشاهدة

يعتبر إسماعيل الحمراوي، رئيس منتدى الشباب المغربي، في حوار مع «المساء» أن الشباب المغربي يعاني من عدة مشاكل اجتماعية واقتصادية وثقافية يترتب عنها في نظره فقدان الثقة في المؤسسات لأنها فشلت في معالجة المشاكل التي يعاني منها.. كيف جاءت المطالبة بتأسيس برلمان للشباب المغربي؟ < وعيا من منتدى الشباب المغربي بضرورة إشراك الشباب في صناعة القرار وانطلاقا من قناعة مفادها أن لا ديمقراطية بدون مشاركة الشباب، فإننا أعلننا عن هذا المشروع الشبابي الطموح بهدف دفع الشباب للعب أدوار طلائعية في قضايا تهمهم وتقديم الاستشارة الوطنية لذلك، وبهذا نكون قد وضعنا أرضية واضحة المعالم من أجل فتح نقاش ديمقراطي بين مختلف الفعاليات للمساهمة في إغنائها لإخراج المشروع على أرض الواقع. – ما هي أهم المشاكل التي يعاني منها الشباب، وأين تجد موقعها ضمن السياسات الحكومية؟ < الشباب المغربي يعاني من عدة مشاكل؛ اجتماعية، اقتصادية، ثقافية…، هذا يؤدي به إلى فقدان الثقة في المؤسسات لأنها فشلت في معالجة المشاكل التي يعاني منها، لأنه يعتبرها المسؤول المباشر عن الوضع الذي يعيشه نتيجة السياسات المرتبكة التي انتهجت ونتيجة تفشي ظواهر المحسوبية والزبونية وازدياد حدة الفوارق الاجتماعية،كما أن الشباب فقد الثقة في المؤسسات السياسية التي لم تستطع تجديد خطابها وتطوير إمكانياتها وتضع نصب أعينها فئة الشباب وحاجياته… كما أن غياب البيئة المناسبة والمتوازنة التي تحقق للشباب طموحاتهم وتستثمر قدراتهم والافتقار لمبادرات تشجع الإبداع والابتكار وتنمية المهارات الاجتماعية وتوفير كافة الوسائل اللازمة لتحقيق الرعاية المتكاملة للشباب؛ تساهم بشكل كبير في رفض الشباب للمشاركة.. – هل يمكن القول إن برلمان الشباب المغربي جاء كرد فعل على التهميش الذي يعاني منه الشباب في الحياة السياسية، أو من أجل معالجة ظاهرة العزوف عن العمل الحزبي؟ < لا يمكن الحسم في هذه النتيجة إلا بعد تقديم معطيين أساسيين؛ الأول يستند على مقومات خارجية، أما الثاني فله خصوصية داخلية. لقد قمنا في منتدى الشباب المغربي بدراسة مقارنة لمجموعة من الدول، سواء تعلق الأمر بالدول العربية أو الغربية، فلاحظنا أن دولا عربية كثيرة تقل ديمقراطية عن المغرب، وحرية التعبير فيها مقيدة، وحقوق الإنسان بداخلها مهضومة عكس المغرب الذي خطى خطوات ايجابية في هذا الجانب لكنها تتوفر على برلمانات للشباب، وفي المقابل نجد مجموعة من الدول الأوروبية أيضا لها مجالس برلمانية خاصة بالشباب، فكان رد الفعل بطبيعة الحال أن طرحنا تساؤلا جوهريا مفاده: لماذا المغرب لا يتمكن من برلمان شبابي. أما على المستوى الداخلي، فإن وعي منتدى الشباب المغربي من خلال معطيات دقيقة بالافتقار لسياسة وطنية للشباب فوق- قطاعية جعلنا ندرك أن الإشكال بالأساس يكمن في غياب مؤسسة تمثيلية وطنية للشباب؛ فإذا أخذنا مثلا الشباب الطلبة وخصوصا الفقراء منهم، هل يتساءل البعض عن الوضعية المزرية التي يعيشونها؟ وهل تعتقدون أن المنحة المحتشمة المخصصة لبعض الطلبة تسد الحاجيات اليومية للدراسة؟…أما إذا تحدثنا عن سياسة التعليم فهي سياسة مضطربة لا تلبي حاجيات سوق العمل ولا تقوم بدورها في تنمية القيم، وخصوصا قيمة الانتماء وتعزيز الهوية، وإذا أخذنا الشباب القروي مثلا فهل هيأنا له الظروف الملائمة لصحة جيدة وحياة متزنة..هل هيأنا لشبابنا الفضاءات السوسيوثقافية والمراكز الصحية والتعليمية الشبابية لتخويل الشباب الولوج إلى الخدمات الأساسية؟ فالمغرب يحتاج إلى بلورة سياسة وطنية للشباب فوق- قطاعية من أجل رد الاعتبار للشباب المغربي. – هل لكم أن تحدثونا عن الأهداف التي سطرتموها لبرلمان الشباب المغربي؟ < مشروع برلمان الشباب المغربي يعد من المشاريع الجريئة التي من شأنها تحقيق هامش واسع من المشاركة المجتمعية في المغرب. ويهدف أيضا الإجابة عن مختلف الأسئلة المرتبطة بالمشاركة والتمكين، من أجل إعطاء شرعية قاعدية شبابية على المستوى المغربي من خلال إعطاء الفرص للشباب في صناعة القرار و التعبير عن الرأي فيه، و كذا تقديم المشورة للهيئات القائمة حول القضايا الشبابية الكبرى. كما أن برلمان الشباب المغربي سيسعى إلى تفعيل دور الشباب كقوة اقتراحيه قادرة على صياغة القرار والمساهمة في البناء الديمقراطي؛ وسيعمل على وضع مساطر جدية للنهوض بقضايا التمكين السياسي للشباب؛ من أجل ترسيخ ثقافة الحوار الشبابي والنقاش العمومي والمشاركة الإيجابية والمسؤولة في أوساط الشباب المغربي؛وكذا تربية الشباب على قيم المواطنة، وتعزيز قيم التسامح والمسؤولية والموضوعية، وإشاعة ثقافة احترام حقوق الإنسان، والتربية على احترام قواعد العمل الديمقراطي التعددي في مؤسسات ومنظمات المجتمع ؛ بالإضافة إلى إعداد قيادات شبابية قادرة على نشر الوعي بين الشباب حول مجمل التحديات التي تواجههم وكيفية التعامل معها وفقًا للمصلحة العامة. – ما هي الصيغة التي اقترحتموها في القانون الأساسي لبرلمان الشباب لاختيار أعضائه؟ < بعد الاستشارة الوطنية الموسعة التي قام بها منتدى الشباب المغربي والتي سيستأنفها بعد أيام قليلة، وبعد الندوة الوطنية لتقديم مشروع برلمان الشباب المغربي، التي شارك فيها الشباب المغربي من مختلف أنحاء المغرب خلصنا إلى ضرورة تبني منطق الديمقراطية ولا شيء غير الديمقراطية، ولذلك فإن الاقتراح الذي نوقش في ورشة النظام الأساسي أثناء الندوة، والذي صودق عليه بالإجماع هو القيام بحملة إعلامية موسعة تصل الشباب في المدن والقرى وحتى شباب المهجر ولمن يرغب في تقديم ترشيحه للمشاركة في المؤتمر الوطني لبرلمان الشباب المغربي سيقوم بملء استمارة مخصصة لذلك يقوم متخصصون في المجال الشبابي بدراستها حيث سيتم اختيار 1000 شابة وشاب، وبعد ذلك يعقد مؤتمر وطني للشباب يتم فيه انتخاب البرلمانيين الشباب الذي حدد عددهم في 99 شابة وشاب. – ما هي أهم الخلاصات التي خرجتم بها بعد تنظيمكم ندوة وطنية لإطلاق مبادرة المطالبة بإنشاء برلمان الشباب المغربي؟ < مشاركة الشباب في هذه الندوة في حد ذاتها مسألة إيجابية لأنها فتحت عدة أبواب لتحقيق المشروع، ومن بين الأمور التي يمكن أن نستخلصها أيضا هي اختتام الندوة الوطنية بنداء وطني من أجل المطالبة بتأسيس برلمان الشباب المغربي، الذي يشكل الإطار المرجعي من أجل الترافع على مطلب تأسيس برلمان الشباب المغربي، وفي النهاية يمكن القول إن العبرة بالمعالم، وبالفعل فقد استخلصنا من هذا اليوم الشبابي بامتياز معالم اشتغال كبرى من أجل تفعيل المبادرة. – ما الذي تنوون القيام به بعد هذه الندوة الوطنية؟ < سنقوم بالمزيد من الاستشارات الوطنية مع الفعاليات السياسية والمدنية، وكذا التنسيق مع منسقيات منتدى الشباب المغربي من أجل القيام بجلسات استشارية، إن على المستوى الجهوي الإقليمي أو المحلي، وبدون أن ننسى عقد لقاءات مع فعاليات دولية بهدف تلميع الصورة الشبابية ودحض كل النعوت السلبية الملفقة للشباب المغربي. جريدة المساء: سامي المودني

إسماعيل الحمراوي
إسماعيل الحمراوي
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.