استيقاظ العملاق بفيلم الخاوا للمخرج القدير خالد سلي/وجدة: يوسف سالم

21286 مشاهدة

استيقاظ العملاق بفيلم الخاوا
اغرورقت عيناي بالدموع ،فانهمرت على وجنتاي تعبيرا صادقا بعد مشاهدتي للفيلم التربوي (الخاوا) ، حاولت مسحها استحياء من جيراني لكني فوجئت بعموم الحالة على الحضور.الكل في وضعية انفعال عاطفي تام وسكون يخيم على المكان يبين الانغماس الكلي و الشامل للحضور في أحداث الشريط ، أحداث بنيت انطلاقا من الواقع السياسي المرير للحدود المغربية الجزائرية و حالة التوتر التي تعيشها و التي تفرق بين العائلات،الأخوة و الأحبة من الشعبين المغربي و الجزائري.العنوان عربون محبة مهدى من منتج الشريط (الخاوا) أي الإخوة أو الأخوة إلى الشعبين المغربي و الجزائري و عبرهما إلى كل شعوب دول المغرب العربي، هذه الأخوة شرط لازم لسكان الخط الوهمي بين المغرب و الجزائر مهما أقيمت الحواجز و افتعلت الصراعات .اللمسة التربوية و الرمزية للشريط تعتمد على أخوة و محبة طفلين|متعلمين تتجاهل و تتجاوز الحدود الوهمية و الصراعات السياسية و عالم الكبار لتعيش الأحداث اليومية من أكل و شرب و ارتياد المدرسة و لعب ولهو….ببساطة و عفوية.براءة العلاقة العادية والطبيعية بين طفلي الجهتين تغتال بشكل وحشي من طرف ضابط جزائري دون سبب أو مبرر منطقي عدا التزمت و الحقد المجاني.التزام الطفل لصديقه المغتال (عمر)بالمحبة الدائمة و عدم النسيان يحيلنا على ديمومة أواصر الأخوة و المحبة و استمرار علاقة الجوار مهما افتعلت النزاعات و اختلقت الصراعات.كل ذلك يدور وسط مناظر طبيعية خلابة تبهر الألباب من جماعة عين الصفا و موسيقى ساحرة تأسر النفوس.الشريط قصة ،سيناريو و حوار و إخراج الفنان القدير خالد اسلي، إدارة إنتاج الأستاذ محمد قريش ،تصوير و مونتاج الياس يحياوي و مساعدة فؤاد بالي .التشخيص تم من طرف الطفلين المفاجئة :محمد برابح و عماد لغريريز ،حجرية عمارة، يوسف بوزغبة، عبد القادر نوري، محمد مرضي، قاسم حوري، بنيونس مربوح، فؤاد البالي، مريم انكادي،امين لحميدي و غيرهم…هذا الشريط استطاع أن يكسر حاجز الصمت و السكون الفني للنخبة الفنية التربوية و يؤسس لسنة مشاركة مؤسسات و نيابات الجهة الشرقية و فعلا و بعد حصوله على جائزة أحسن سيناريو في فيلم (هدر) لموسم 2009 بفاس ، يشارك الفنان خالد اسلي هذا الموسم بإنجازه الجديد ليبرز كفاءات ، قدرات و تقنيات كامنة لديه خاصة و انه الأستاذ ابن الميدان ، المعتز بانتمائه للحقل التربوي.نتمنى للشريط التربوي (الخاوا) الفوز و النجاح الباهر و للأستاذ خالد اسلي و الفريق العامل معه المزيد من التميز بالانتاجات الفنية التربوية الراقية و الفوز و الامتياز في كل الانجازات ، وما ذلك بعزيز على همم الرجال.يوسف سالم

فيلم الخاوا لمخرجه خالد سلي
فيلم الخاوا لمخرجه خالد سلي

فيلم الخاوا لمخرجه خالد سلي
فيلم الخاوا لمخرجه خالد سلي

اترك تعليق

1 تعليق على "استيقاظ العملاق بفيلم الخاوا للمخرج القدير خالد سلي/وجدة: يوسف سالم"

نبّهني عن
avatar
لطيفة المكي
ضيف
السلام عليكم ورحمة الله قرات ما جاء باحوار الشريط فكرة لاباس بها اشجع المخرج والتقنيين المرافقين له من النشطاء بالشريط بما ان البلدين اسلاميتين جارتين تقافتهما متقاربة جدا ولهجة متشابهة واغلب ابنائهم لهم بناتنا واغلب ابنائنا لهم بناتهم رغم التشدد والعناد يستحقون التقدير واحترام جورتهم وان صعد عنادهم لضرر جيرانهم وعليه فكيف ماكان الحال افضل من غيرهم وان كره بعضهم فالمنطقة الشرقية هي ام الجزائرلايستطيع الهروب من امه التي انجبته بعصبيتها اصبح عنيدا باتشدده والمغرب ابو الجزائر حب من احب وكره من كره كما انه ابو كل الدول كانت شرقية ام غربية ام خليجة فالمغرب ابوهم العاقل الرزين المميز بصلاحياته… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz