استياء جمعية منتدى رحاب من استرجاع كنيسة وجدة لقاعة كلفتها 140 مليون سنتيم

22287 مشاهدة
وجدة: عبدالقادر كتــرة: توصلت جمعية ” منتدى رحاب للثقافة والتضامن والتنمية” في أكتوبر 2009 بشكل مفاجئ بمراسلة من مطرانية الرباط تفيد بفسخ العقدة بين الجمعية مع أجهزة كنيسة ” سان لوي” بوجدة والرباط من جانب واحد، والمتعلقة باتفاقية استغلال قاعة الأنشطة الملحقة بالكنيسة رغم المقتضيات القانونية والجوانب الأخلاقية التي ظلت قاعدة للتعامل بين الطرفين.وتعود تفاصيل الاتفاقية إلى شهر ماي 2001، بعد أن توصلت جمعية منتدى رحاب مع أجهزة كنيسة ” سان لوي” بوجدة والرباط إلى اتفاقية استغلال قاعة الأنشطة الملحقة بالكنيسة التي كانت خلال عقدي السبعينيات والثمانينيات فضاء ثقافيا للمدينة، وذلك بالتوقيع على عقد كراء رمزي للفضاء المذكور، على أن يتولى المنتدى إصلاح هذا الفضاء وإعداده ليصبح صالحا من جديد لاحتضان الأنشطة الثقافية والفنية، وكلف المشروع 140 مليون سنتيم بدعم من منظمة “كورديد” والمجلس الحضري لمدينة وجدة وعدد من المؤسسات والشخصيات المتعاطفة مع تنمية العمل الثقافي، محليا وجهويا ووطنيا ودوليا وبمساهمة منخرطي المنتدى والمنتصرين لمشروعه الثقافي، وأخيرا بدعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تدخلت سنة 2007 لإنهاء الأشغال بهذا الفضاء.

ويعد “جوزيف ليبينJoseph Lépine” قس كنيسة سان لوي الذي يعرف مدينة وجدة والجهة الشرقية بحكم تواجده هناك لأكثر من 25 سنة، من أكثر الأشخاص حضورا في جميع الأنشطة الثقافية بمدينة وجدة وبمدن الجهة الشرقية وأنشطة الجامعة التي تنظمها جمعيات الطلبة الأفارقة بجامعة محمد الأول بوجدة، كما عمل على تقديم خدمات مختلفة لبعض المعاقين الذين يتعامل معهم إضافة إلى استقباله للأفارقة المسيحين بكنيسته…

كان انخراط جوزيف ليبين كلّيا بالمنتدى، وتثمينه المستمر داخل أجهزة المنتدى للمجهوات والتضحيات التي تبذل من أجل إتمام الأشغال، وكذا الزيارات المتكررة للمنتدى من طرف “فانسان لاندل” مطران الكنيسة بالرباط ، وإشادته المستمرة بإنجازات المنتدى، وجهوده المتواصلة من أجل توفير قاعة للأنشطة الثقافية والفنية بمدينة وجدة.

وكانت الأمور في بدايتها وخلال الأشغال الترميمية جدّ عادية، لكن الأمور بدأت تتغير حين بدأ المنتدى في استغلال الفضاء لتنظيم بعض أنشطته، إذ بمجرد انتهاء الأشغال تغيرت تصرفات قس الكنيسة، واستولى بشكل غير قانوني على مفاتيح قاعة الأنشطة، وأوقف برنامج المنتدى الثقافي والفني بقاعة الأنشطة، وشرع في استغلالها وكرائها للمعهد الفرنسي للشرق، ولجمعية الطلبة الأفارقة، وعدد من الجهات الأجنبية التي تربطه بها علاقات خاصة، دون مراعاة للمسؤولية القانونية التي يتحملها منتدى رحاب باعتباره مكتريا للقاعة ومرافقها الملحقة.

إن حقيقة الأمور في هذه الواقعة تكشف عن نية المسؤولين عن الكنيسة بوجدة والذين لم يرقهم استغلال القاعة التي صرف عليها 140 مليون سنتيم وبدأت تستقطب مثقفي المدينة والجهة الشرقية ومن المغرب وفنانيها من مسرحيين وموسيقيين وطلبة وتلاميذ يتشبعون بالقيم المغربية، كما أن بعض المواقف التي تم اتخاذها عن قناعات من طرف أعضاء المنتدى بحكم هويتهم ودينهم والتي لم تكن تساير أهداف المسؤول الكنيسي، جعله يناور وينجح في فسخ العقد من جهة واحدة مستندا إلى تبريرات واهية دون مراعاة المقتضيات القانونية والجوانب الأخلاقية…

وذكر أحد المسؤولين بالمنتدى بالوازع الأخلاقي الذي يربط جمعية منتدى رحاب للثقافة والتضامن والتنمية بوجدة بأجهزة الكنيسة، انطلاقا من اقتناع المنتدى بأهمية حوار الثقافات وجدوى تواصل الحضارات، وبأن تصرف الكنيسة المذكور يعد استغلالا لمجهود المجتمع المدني، ذلك أن المنتدى لا يطلب من الكنيسة بعد موقفها هذا التراجع عن قرارها، بل يضع على عاتقها كل تلك المجهودات التي بذلت خلال حوالي ثمان سنوات من أجل إنهاء الأشغال بهذا الفضاء الثقافي، والتي تعتبر مجهودات للمجتمع المدني لمدينة وجدة الألفية برمتها ولنسيجها الجمعوي، ومن ثمة لا يليق بالكنيسة إلا أن تضع هذا الفضاء رهن إشارة ساكنة مدينة وجدة ومجتمعها المدني، تتويجا لقناعة المنتدى الذي كان دائما يعتبر هذا الفضاء ملكا لمدينة وجدة ولفعالياتها الثقافية والفنية، وليس فضاء خاصا.

Oujda: Eglise a cote du Mountada Rihabe
Oujda: Eglise a cote du Mountada Rihabe

Eglise a cote de Mountada Rihabe :: استياء جمعية منتدى رحاب من استرجاع كنيسة وجدة لقاعة كلفتها  140 مليون سنتيم
Eglise a cote de Mountada Rihabe :: استياء جمعية منتدى رحاب من استرجاع كنيسة وجدة لقاعة كلفتها 140 مليون سنتيم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz