استنكار12 وكيلا للوائح الانتخابية بإقليم إفران من فوز مرشح السنبلة هل مازال بمغرب الدستور الجديد من يتمسك بالعقلية التعفنية؟

20378 مشاهدة

محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية – آزرو – إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة

تقدم 12 وكيلا من اللوائح الانتخابية المشاركين في انتخابات 25 نونبر 2011 بدائرة إفران بشكاية رسمية إلى المجلس الدستوري للطعن في فوز وكيل لائحة الحركة الشَّعبية بنفس الدائرة ،مُتَّهمين إيَّاه خروقات شابتْ الحملة الانتخابية.

الموقعون بحسب البيان الاستنكاري الذي توصلت جريدتنا “المسار الصحفي” بنسخة منه و بحسب زعمهم  يتوفَّرون على قرائن و حجج تدلُّ على ذلك، و كانون يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد الأخير أمام القصر الملكي بإفران إلا أن لقاء وديا جمعهم بعامل الإقليم يوما قبل هذا الموعد نتج عنه تأجيل الوقفة التي بحسب معلومة خاصة تفيد أن هاته الوقفة قد تنظم يومه الثلاثاء 13/12/2011 أمام مسجد النور  بمدينة آزرو..

 و تحيلنا هاته القضية على ما سبق من مثيلاتها حين سجل في انتخابات تجديد الثلث في مجلس المستشارين ليوم 8 سبتمبر 2006 ،لما تمَّتْ مُتابَعَةُ ما لا يقل عن 67 شخصا ،اعتقلوا بسبب  تقديم رشاوي  و خرق قوانين الانتخابات، من بينهم 17 مستشاراً و نائبا،و أيضا تذكرنا في  ما عاشه الحزب الذي ترشَّح باسمِهِ محمد أوزين،وهو حزب الحركة الشعبية ،له سوابق في مجال خرق قوانين الحملة الانتخابية،ذلك انه في سنة 2007 اتُّهم عمر البحراوي عمدة الرباط وكيل لائحة الحركة الشعبية  ،الذي عقد تَجَمُّعًا مُعْظَمُ حضوره كانوا من موظفي الجماعة التي يرأسها وتنقلوا لمكان الاجتماع بواسطة ناقلتيْن في مِلْكِ الجماعة  ووُجهت له تهمُ استمالة الناخبين واستعمال وسائل الدولة، في حملة انتخابية سابقة لأوانها وعقد  تجمع عمومي دون ترخيص..

السيِّد عمر البحراوي رُفعتْ ضِدَّهُ مجموعة قضايا في المحاكم ،و ورد اسمه في تقارير بعض الجمعيات الحقوقية التي شاركتْ في مراقبة الانتخابات،لكن الرَّجُل خرج من كلِّ هذه المناديف ،سالماً معافى ،مستفيداً من غطاء حزبه السِّياسي و دعم الأمين العام للحزب امحنَّد العنصر ،وزير الفلاحة والصَّيد البحري آنذاك ،الَّذي هَدَّدَ بمقاطعة حزب السُّنبُلَة لانتخابات مجلس النواب لِيوم 7 شتنبر 2007 إذا ما تمَّت مُتابعةُ عمر البحراوي،فيكون بذلك مساهماً قوياً في إفساد العملية الانتخابية و مساندة المفسدين..

هكذا تتصرَّفُ أحزابنا إذاً ،ففي الوقت الذي تحمِلُ شعار محاربة الفساد و المفسدين ،تراها في الواقع تُدافع عنهم و تُغطِّي على ممارساتهم التي تسيء إلى الديمقراطية المغربية في الدَّاخل و الخارج و تدفعُ النَّزْرَ القليل الذي يقْصُدُ مكاتِبَ الاقتراع إلى الإحجام عن ذلك.

اليوم طالعنا تراشُقاً بالاتهامات بين أحد أعضاء  حزب الاستقلال و زعيم حزب التَّجَمُّع الوطني للأحرار ،العُضو هدد بكشف ملفات للفساد يتورَّطُ فيها مزوار ،والّتي تهمُّ خروقات في الحملة الانتخابية الأخيرة و ملفات في وزارة المالية و كذا الطريقة التي استولى بها مزوار على الأمانة العامة لحزب الحمامة ،(على حد قول عضو حزب الميزان)،مزوار وزير المالية و زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار سبق لَهُ هو أيضاً ،أن اتهم عباس الفاسي بتورُّطه بملفات فساد تٌضاف إلى مِلَفُّ “فضيحة النَّجاة” التي لا زالتْ تشوي أكباد المغاربة المغلوب على أمرهم.

الكلُّ إذن يُجاهِرٌ بالفساد في هذه البلاد دون خجلٍ و لا خوفٍ من العقاب،و الضَّحية في كلِّ هذا هم المغاربة الذين صُمَّتْ آذانهم بسماع  ملفات و قضايا الفساد هنا و هناك ،دون أن يرَواْ أي مسؤولٍ يُحاسب ،مما يعني تقاعس الجهات المعنية عن رفع الدَّعاوى ، وتعطُّل أجهزة الرَّقابة و المُحاسبة، و غياب القضاء ،و فساد الأحزاب ،ممَّا جَعلَها تُقدِمُ دائماً على مواقِف مُستسلِمة مخافَة افتضاح أمرها.

حزب العدالة و التنمية الوجه الجديد في الحكومة مُدركٌ لهذا الوضع الكارثي الذي بلغ حدَّ التَْعَفُّن ،و الذي يتوجَّبُ عليه وضع حدٍّ لكلِّ هذا، و قد سمعنا عزيز ربَّاح يتحدَّث في برنامج “مُواطن اليوم” عن هذا الموضوع بالذات ،واعِداً المغاربة بتحريك كل الملفات ليقول القضاء كلمته ،(والله أعلم ما في الصدور من نيات؟).

الشعب يده على قلبه بالرغم ما تم من حجر على إرادته تكبد الصعاب و شارك في المحطة الجديدة كله أملا في أن يتحقق فعليا مضمون الدستور الجديد لكن يظهر أن هناك من لا يزال يتمسك بالعقلية التعفنية …خير الكلام نتمنى أن تُؤْخذَ هذه البيانات و الدَّعوات القضائية على مَحْمَلِ الجِِدِّ لأنه لا دخان بدون نار؟

استنكار12 وكيلا للوائح الانتخابية بإقليم إفران من فوز مرشح السنبلة هل مازال بمغرب الدستور الجديد من يتمسك بالعقلية التعفنية؟
استنكار12 وكيلا للوائح الانتخابية بإقليم إفران من فوز مرشح السنبلة هل مازال بمغرب الدستور الجديد من يتمسك بالعقلية التعفنية؟

محمد عبيد – آزرو

رفقته نسخة من رسالة الوكلاء المحتجين

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz